الإصلاح اليمني.. ثلث قرن من الكفاح

الإصلاح اليمني.. ثلث قرن من الكفاح

قبل عامين كتبتُ عن الإصلاح في قريتنا، بدأت تلك الذكريات موغلة في القدم حد (الرجعية). فقد جرت تحت الجسر مياه كثيرة، وأمطرت سحب الإصلاح اليمني في كل سهل وجبل وقرية ومدينة، في خضم تجربة التعددية السياسية كأحد منجزات قيام الدولة الموحدة بدأ الإصلاح كحزب سياسي، ابناً لهذا الاقتران وأول تعبير علني عن التعددية والمعارضة السياسية، وفي حضرة عملاقي مشروع الوحدة -الاشتراكي والمؤتمر- وشركاء السلطة، تفادى الإصلاح دهس الأفيال، وهو يحبو ملتزماً بأصول وقوانين العمل السياسي التعددي.

توسع وانتشار الحزب ومشاركته في كل الدورات الإنتخابية محلية وبرلمانية، ورئاسية حتى، أنتج تفاعلات في الأطر الداخلية ومراجعات في العلاقات الحزبية مع شركاء العمل السياسي وتطوير مفهوم المعارضة السياسية، وكانت تجربة اللقاء المشترك قد عملت فعلها العميق في (لبرلة) الحزب، هذه العملية التشاركية في النضال السلمي الديمقراطي أذابت الفوارق الأيدلوجية بين الأحزاب السياسية في اليمن وأصبحت البرامج الإنتخابية سلم الوصول للسلطة وميدان المطارحات الفكرية.

في جامعة صنعاء مطلع التسعينيات كانت كليتا التربية والطب، تستحوذان على فرعين من أربعة فروع تنظيمية للإصلاح بالجامعة، أتاحت له المنافسة القوية في انتخابات المجلس الطلابي. وحتى في حسم الدائرة النيابية رقم (15) في أمانة العاصمة. وأثبت الإصلاح حضوره اليوم على امتداد الجغرافية اليمنية، وتماهي هذه القاعدة العريضة وأنصارها، مع المبادئ العامة للمشروع الوطني، هي أحد أسباب الخلط الإعلامي اليوم بين الحزب والدولة والوطن.

إن تمسك الإصلاح اليمني بشروط العمل السياسي المدني في نضاله من أجل حراسة مكتسبات الشعب اليمني ومشتركاته الكبرى في الجمهورية والديمقراطية والوحدة. قد منح مقولات الحزب وأدبياته نوعاً من الإنسجام مع ضمير الشعب وتطلعاته، في الوقت الذي انكشفت (مزاعم) بعض القوى المنافسة سياسياً، عندما حانت لحظة الصدق مع اليمن - أرضاً وإنساناً وتاريخاً وهوية - والذود عن مكتسبات الثورة اليمنية ككل لا يتجزأ ولا يتبعض.

بعد ثلث قرن من لحظة الإشهار، مليئة بالنضال والكفاح في شتى الميادين، بناءً للذات على مستوى الحزب ونسجاً للعلاقات البينية مع شركاء الوطن ورفاق النضال السياسي تحت سقف الوطن، نضالاً مضنياً وسع حاضنة المشروع السياسي الوطني اليمني الجامع، وعمق الوعي بقيم ومبادئ الثورتين، في الجمهورية والديمقراطية والوحدة الوطنية. بات على حزب الإصلاح وشركائه في الكفاح من أجل استعادة الدولة من أيدي المليشيات اليوم، الوقوف بحزم من مشروع الكهنوت والطائفية كما هو من مشروع التجزئة والمناطقية. فالشعوب الحية لا يكسر إرادتها وهن نخبتها أو عجز لحظتها، هي – الشعب - المشيئة التي آمن بها أبو الاحرار، وسكب دمه الطاهر في سبيل تأكيدها وتجذيرها في وجدان الأمة. أما النخب والكيانات فتأتي معبرة عن إرادة الشعب وتطلعاته وتمضي وتضمحل بإرادة الشعب عندما تصبح فائضاً عن حاجته أو عبئاً على سيادته ومحقاً لبركة نضاله وكفاحه.


*منقول بتصرف من صفحة الكاتب على فيس بوك


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى