مطالبات حقوقية للمجتمع الدولي بفرض ضغوط على الحوثيين لتنفيذ بنود الهدنة

مطالبات حقوقية للمجتمع الدولي بفرض ضغوط على الحوثيين لتنفيذ بنود الهدنة صورة تعبيرية

وجه عدد من الحقوقيين والباحثين دعوات للمجتمع الدولي للممارسة المزيد من الضغوط على مليشيا الحوثي المدعومة من إيران للالتزام بالهدنة وتنفيذ كافة بنودها.

وطالب باحثون وحقوقيون، المجتمع الدولي بفرض مزيداً من الضغوط على ميليشيا الحوثي الإنقلابية باعتبارها الطرف المعرقل لتنفيذ بنود الهدنة الأممية المعلنة منذ أبريل الماضي وتم تمديدها لشهرين إضافيين.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها الائتلاف اليمني للنساء المستقلات بالتعاون مع المنتدى السويدي للحقوق والتنمية المنعقدة عبر تقنية الاتصال المرئي بعنوان (الهدنة الأممية بين خروقات الحوثي وصمت المجتمع الدولي ) .

وأشار الأكاديمي المتخصص في تاريخ الشرق الأوسط والإرهاب البروفسور ادريان كالاميل إلى أن الميليشيات تحاول الاستفادة من هذه الهدنة من أجل إعادة ترتيب صفوفها .. مضيفاً أن الميليشيات برغم فتح مطار صنعاء والسماح لسفن النفط بالوصول إلى ميناء الحديدة، لم ينفذ الحوثي شيء من البنود المتفق عليها".

وأضاف "أن الحوثي لا يزال متعنت ولم يفتح الطريق الذي هو شرط أساسي في بنود الهدنة الأممية رغم مرور أربعة اشهر منذ بداية الهدنة".

من جانبه لفت الكاتب والإعلامي عبدالله إسماعيل، الى إن الاعتداءات الحوثية لم تتوقف بالصواريخ البالستية والطيران المسير على أبناء الشعب اليمني وهذا مخالف لأهداف الهدنة التي نصت على وقف نزيف الدم اليمني .. موكداً ان المليشيات الحوثية مستمرة في خروقاتها للهدنة الأممية ونهب المساعدات الإنسانية في مناطق سيطرتها وحرمان الالاف من المستحقين والمستفيدين من تلك المساعدات.

بدورها، أكدت رئيسة الائتلاف اليمني للنساء المستقلات الدكتورة وسام باسندوة، أن المجتمع الدولي بات يدرك خطورة مليشيا الحوثي وتهديداته للأمن والسلم الدوليين .. مشيرة الى ان الهدنة اثبتت فشل المليشيات الحوثية في اول امتحان لها لأنها لم تستطع فتح الطرق إلى مدينة تعز المحاصرة منذ ثمان سنوات .

وطالبت باسندوة المجتمع الدولي بفرض مزيداً من الضغوط على الطرف المعرقل لتنفيذ بنود الهدنة الأممية.

فيما تطرقت الناشطة فتحية المعمري، الى خروقات المليشيات الحوثية للهدنة الأممية التي تسببت بمقتل 81 شخصا واصابة اكثر من 331 جراء القصف على المدن السكنية خلال فترة الهدنة.

وشهدت الندوة نقاشات ومداخلات لعدد من الباحثين والحقوقيين الذين أكدوا على أهمية دعم العملية السياسية في اليمن وإلزام مليشيا الحوثي بتنفيذ بنود الهدنة.

يأتي هذا فيما تواصل مليشيا الحوثي خروقاتها للهدنة في مختلف جبهات القتال، وصعدت مؤخراً من عملياتها ضد الأعيان المدنية في تعز.

وأصيب أمس الأحد طفل برصاص قناصة المليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران غربي محافظة تعز، عقب ساعات من إصابة طفلين آخرين.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى