النازحون اليمنيون.. معركة من أجل البقاء وفرار من سيول الرصاص إلى سيول الأمطار

النازحون اليمنيون.. معركة من أجل البقاء وفرار من سيول الرصاص إلى سيول الأمطار

"هذه الخيام البالية لا تحمينا من الأمطار الغزيرة بل تشكل علينا عبئا إضافيا اذا اثقلتها المياه، المصيبة اننا نعيش في ما يفترض انه وطننا"، بهذه الكلمات يعبر النازح "سالم" عن معاناته وقلقه من السيول المتدفقة بغزارة إلى المخيمات المنتشرة في مناطق طوق صنعاء ومنها مخيمه الكائن في ضوران بمديرية همدان، في ظل ضعف الخدمات وغياب الدور المؤثر للمنظمات المعنية بالشأن الإنساني.

معاناة مستمرة

وتقطن هذا المخيم عشرات الأسر التي فرت من جحيم نار مليشيات الحوثي الانقلابية التي أشعلتها على اليمنيين، وأجبرت الملايين على مغادرة منازلهم، واللجوء الى مخيمات لا تقي حر الصيف ولا برد الشتاء.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في بيان أصدرته الأربعاء، إن الأمطار الموسمية الغزيرة وما نتج عنها من فيضانات هائلة منذ منتصف تموز/يوليو الماضي، تسببت بوفاة 77 شخصا على الأقل، بينهم أطفال، موضحة أن الأمطار والفيضانات تسببت أيضاً بتضرر ما يزيد على 35 ألف أسرة في 85 مديرية ضمن 16 محافظة".

وأشارت المنظمة إلى أن الأمطار ألحقت أضرارا بالغة بمواقع النزوح والبنية الأساسية، بما في ذلك إمدادات المياه والخدمات العامة والممتلكات، بحسب السلطات المحلية.

أشبه بالموت

 ويعيش هؤلاء النازحون في مساكن تتنوع بين خيم بالية وبيوت مبنية من الصفائح والطين، تزداد حالتها سوءاً مع دخول موسم الأمطار الذي يجلب أيضاً رياحاً وعواصف ترابية.

يقول المواطن سالم ان السيول انهمرت فجأة في الاسبوع الماضي، ما اضطرت واسرته إلى النجاة بأنفسهم قبل أن يعودوا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، ويشيرون إلى أن عشرات الأسر قضت ليلتها في العراء، وواجهت البرد والرياح الشديدة.

ويضيف: "نعيش وضعاً صعباً للغاية خاصة في هذه الايام موسم المطر والرياح، فنحن نقوم بتثبيت أعمدة الخيم أكثر من مرة في ليلة واحدة، التي نخشى أن تسقط على أطفالنا وهم نيام، والرياح تخلط ما نأكله بالرمل، وقد أغرقت السيول الكثير من المواطنين بينهم أطفال.

وختم سالم حديثه بالقول: "يعلم الله ماذا سيحل بنا هذا العام، ونأمل أن تجد الجهات المعنية حلولاً لبعض المخيمات القريبة من مجاري السيول قبل أن تحصل مصيبة أخرى".

صرخة ألم

بدورها تقف الخمسينية أم علي، وقد غمر الطين قدميها، أمام خيمتها وأبنائها بالقرب منها، تتلفت حولها ولا تدري ماذا تفعل، لتنهمر دموعها وتصرخ ألما تستغيث الرحمة من الله، وتسأل حينا آخر "أيرضي العالم والمسلمين هذا الذي نعيشه؟"،

أسره ام علي "استفاقت أكثر من مره وقد تسللت المياه إلى فرشهم التي ينامون عليها، في حين كانت الرياح تهز خيامهم المثقلة بمياه الأمطار سقوفها وجدرانها الرثة، وما غطي منها من بطانيات وقطع نايلون، تلك الخيام التي قيل لهم يوما إنها مؤقتة لبضعة أشهر، قد مر عليها سنوات دون أن يعودوا إلى منازلهم أو يجدوا منزلا جديدا أو إعطائهم حتى خيمة جديدة تفيهم مياه المطر وبرد الشتاء أو حر الصيف، بالرغم من المناشدات الدائمة لمنظمة الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الإنسانية.

بحر من طين

وبالمثل تعاني عائلة علي عبده عثمان، من المقيمين في أحد المخيمات القريبة من العاصمة صنعاء في منطقة نهم ، وتجهد في جمع أغراضها الغارقة في الطين، وتحاول نقلها إلى خارج المستنقع الذي شكلته مياه الأمطار، التي ماتزال تتساقط على رؤوس النازحين.

ويقول رب الأسرة ، "الأمطار غزيرة جدا، ولم نشعر إلا والمياه تحاصرنا من كل حدب وصوب، كل ما استطعنا فعله هو تجميع أشيائنا في إحدى زوايا الخيمة، واللجوء إلى خيمة أقارب لنا تقع على مقربة منا، لم تتضرر لوجودها في منطقة مرتفعة، أمضينا بها الليل مع ثمان عائلات أخرى".

معركة من اجل البقاء

من جانبه يبدي الحاج ناصر (67 عاماً) النازح من مديرية صرواح غرب مأرب، قلقه من استمرار موسم الأمطار، ويروي تفاصيل هروبه مع أسرته من مخيم عقلين القريب من بحيرة السد الشهيرة، غرب مأرب، في ليلة ماطرة عام 2021.

ويقول: "كان المخيم على طريق السيول، وذات يوم هطل المطر، وجاء السيل، فحملنا ما يمكن أن نحمله، وهربنا إلى أطراف المخيم قبل أن يأتي السيل ويجرف ما تبقى من أدوات في خيمتنا.

وشبّه الحاج ناصر، حال النازحين بأنها معركة من اجل البقاء ومعاناة يومية ومتاعب ومشقات ومع موسم المطر، يزداد التعب، وأحياناً تقتلع الرياح الخيم وتجعلها بعضها فوق بعض

لم تنتهي معاناة النازحين فلم يعد التشرد والهروب من الموت هي المعاناة بل هنالك تتابع في مؤلم " تكملها السيول والفيضانات التي تجرف آمالهم الي البعيد دون أي حلول ".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى