الحسين: خذلتنا شيعتنا !

الحسين: خذلتنا شيعتنا !

   لم يكن الحسن بن علي رضي الله عنهما أسعد حالا من أبيه ؛ مع كثير ممن زعموا أنهم من مؤيديهم و مناصريهم و شيعتهم.

 

   لقد خذلوا عليا، و تقاعسوا عن نصرته؛ حتى جاء أشقاها ؛ إبن ملجم ليغتال عليا رضي الله عنه عند خروجه لصلاة الفجر..!!

 

   ابتهج متربصو الفرس بذلك،  كما ابتهج اتباع ابن سبأ اليهودي ؛ لأن الهدف الجامع لهما ضرب وحدة المسلمين،  و شق صفهم من داخله.

 

   لا يذكر الشيعة عبد الرحمن بن ملجم بسوء، بل إنهم يبررون جريمته بأنه خلّص اللاهوت من الناسوت ! فأصبح علي - وفق مزاعمهم- قد تحرر من الجانب البشري !!

   من جهته، مضى عبدالله بن سبأ يؤكد - هذا - بطريقة  أخرى، فزعم أن الرعد صوت علي ، و أن إضاءة البرق سوطه !!

 

   من أفاعيل الشيعة السابقين، أنهم هاجموا الحسن رضي الله عنه، و نهبوا معسكره و متاعه، حتى نزعوا بساطا كان تحته، و طعنوه في فخذه.

 

   لم يمض من خذلانهم للحسن غير قرابة عقدين من الزمن حتى كانت رسائل الشيعة تتدفق نحو الحسين في مكة المكرمة - يدعونه التوجه الى العراق للثورة على ابن زياد - حتى تجمّع لديه - من رسائلهم - ما يملأ الخرج، بحسب تعبير الحسين رضي الله عنه.

   و لما رأوا أن رسائلهم لم تفلح، حرروا رسالة تصور له أن كل شيء على ما يرام، و أنهم على أتم الاستعداد، بالجند و العتاد، و وقع على الرسالة زعماؤهم، و حملها وفد منهم إلى الحسين بمكة المكرمة.

 

   عزم الحسين رضي الله عنه على الخروج إلى العراق ، حيث الجند المجندة و العتاد - بزعم الشيعة - فعلم بذلك عبدالله بن عباس رضي الله عنهما ، فنهض إليه ناصحا ، و محذرا من مكر الشيعة، و ذكّره بخذلانهم لأبيه و أخيه، و قد وقف معه طويلا ليثنيه عن الاستجابة للقوم، لكن الحسين كان يصر على أن يستجيب لهم ، فودعه ابن عباس قائلا له : أستودعك الله من قتيل..!!

 

    و سمع بنية الحسين للخروج  عبدالله بن عمر رضي الله عنهما ،  فوثب إليه مسرعا؛ مشيرا و ناصحا و محذرا، و مذكرا له بحقيقة القوم و خذلانهم لأبيه و أخيه من قبل، و أطال معه الحديث في ذلك،  فلم يفلح . و فعل مثل فعلهما عدد من الصحابة ينهون الحسين عن تصديق الشيعة. غير أن الحسين كان قد صدق مزاعم الشيعة ؛ فعزم على السير إلى العراق .

 

   مضى الحسين نحو غايته، فوافته الأخبار في الطريق أن  أمير العراق قد قتل مسلم بن عقيل بن أبي طالب - ابن عمه - الذي كان أرسله للتأكد من زعم الشيعة من أن هناك جند مجندة بالانتظار.

 

   و الحقيقة أن أقل الروايات التاريخية، تقول أنه قد بايع له قرابة عشرين ألفا، فلما خرج بهم عقيل للسيطرة على مقر الإمارة أخذوا يلوذون فرارا، و يتسللون تباعا، حتى لم يبق معه من يدله على الطريق في أزقة الكوفة..!!

 

   كان الحسين  في الطريق،  لا يعرف شيئًا عن المستجدات، و ازداد إصرارا على المضي بعد مقتل عقيل، الذي لا تذكره كتب الشيعة و لا تعبأ به. و قال الحسين حين وصلته الاخبار :( لقد خذلتنا شيعتنا)..!!

 

   ما أقبح و أرذل ممن يظهر ودّك فيخونك، أو يزعم دعمك فيخذلك، أو يصاحبك فيمكر بك..!! ذلك ما واجهه الحسين.

 

    و عند مكان اسمه كربلاء، ليس له في التاريخ ذكر، و لا كان يعرفه أحد ؛ إلا من يمر عليه من المسافرين الذين يسلكون من ذلك الطريق فقط، حتى أن الحسين سأل؟ ما اسم هذا المكان؟ قيل له كربلاء؛ فقال كرب و بلاء!

 

    هنالك التقى الحسين و من صحبه في خروجه و هم اثنان و سبعون مع النساء والأطفال، فيما الجيش الذي أرسله عبيد الله بن زياد، كان عدده خمسة آلاف رجل.

 

   شاهد الحسين رضي الله عنه- في جيش ابن زياد - عددا ممن راسلوه، أو وفدوا عليه، و قد أخذوا أماكنهم كجنود مجندة.. و لكن، مع ابن زياد..!!

 

   لم يكن يوليوس قيصر وحده من خاطب صديقه المقرب و هو يراه يسدد له طعنة من وراء ظهره : حتى أنت يا بروتوس ! فكم في التاريخ من نوعية بروتوس..!!

 

   هكذا تتحول مواقف من لا مبادئ لهم، و لا مشروع لديهم . لم يهتز رمش واحد من الشيعة؛ خجلا من فعلتهم الماكرة، و غدرهم الأسود.

   لقد انقلبوا محاربين منحازين، ضد من ألحوا عليه أن يستجيب لهم، فلما استجاب و حضر قلبوا له ظهر المجن ، و طعنوه في الظهر !

 

    فنادى الحسين على بعضهم : يا شبيث بن ربعي، يا حجار ابن أبجر، يا قيس بن الأشعث، يا وليد بن الحارث .. ألم تكتبوا إلي أنه قد أينعت الثمار ... فاقدم علينا فإنك إنما تقدم على جند مجندة .. فقالوا له : لم نفعل)..!!

 

   غدر بالحسين و خذله أوّلُوْهم، و يستجدي به المال - اليوم - آخروهم، و يقولون أنهم شيعته، و يقول هو عنهم، رضي الله عنه : خذلتنا شيعتنا..!!

 

   لِمَ بالله يرفعون عقيرتهم تباكيا عليه،  و نحيبا من أجله، و هم من دعاه فغدروا به،  و طلبوه فخذلوه، و ألحّوا عليه فخانوه، فتناولته - رضي الله عنه - سيوف الشيعة غدرا، و سيوف ابن زياد تربّصا.

 

   فيا لها من جريمة ؛ و أجرم منها من يستثمر دمه و مقتله للفتنة، و نهب الأموال..!!

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى