الهدنة باعتبارها قنص وقصف من جانب واحد

الهدنة باعتبارها قنص وقصف من جانب واحد

الأربعاء

بعد إعلان الهدنة بيوم تقريباً:

 مقتل المواطن عبدالله حسن سيف في كلابة قنصا من قبل مليشيات الحوثي.

 

الخميس

 تم قتل الطفل أمير ماجد  قرب الصلو من قبل قناص حوثي هناك.

 

اليوم الجمعة

 إصابة المواطنين محمد مهدي عبد الله وأنور  العبسي  قنصاً من مليشيا الحوثي المتمركزة في  الامن المركزي

والمواطنون في تلك المناطق يشكون من صعوبة تحركهم بسبب ازدياد القنص اليومي.

ليس المهم حوادث القنص والقصف فهذا عمل مستمر، المهم يا سادة  أن هذه الحوادث تمت خلال الثلاثة الأيام المباشرة بعد إعلان الهدنة المكشوفة وبشكل متتالي هذا غير القنص والقصف الذي  يصل الى الاحياء ويثير الرعب

لدى النساء والأطفال !

السؤال للمبعوث والرعاة وكبير الرعاة ماما أمريكا والشرعية التي وقعت الهدنة على بياض هل تم التوقيع على هدنة بمفهومها المعروف عند العجم والعرب.

 وإلا هدنة بمعنى  فترة قنص وقصف من جانب واحد.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى