مليشيا الحوثي تعيد تطبيق "نظام الرهائن" الذي كانت تفرضه الأنظمة الإمامية في اليمن

مليشيا الحوثي تعيد تطبيق "نظام الرهائن" الذي كانت تفرضه الأنظمة الإمامية في اليمن

أعاد الحوثيون تطبيق نظام الرهائن والذي كانت تفرضه الأنظمة الإمامية الكهنوتية على أبناء الشعب اليمني سابقا لفرضه مجددا على أبناء قرية "خبزة" في محافظة البيضاء".

ونجحت وساطة قبلية الجمعة الماضي، في إيقاف هجوم مليشيا الحوثي على قرية "خبزة" بعد التوصل معها إلى اتفاق قضى بتسليم 10 أشخاص من وجهاء المنطقة كرهائن للمليشيا مقابل وقف الحصار والقصف على القرية".

وليست هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها مليشيا الحوثي بأخذ الرهائن، ففي اكتوبر ٢٠١٨ اعتدت مليشيا الحوثي بالعصي الكهربائية والهراوات على تظاهرات نسائية تندد بسياسة التجويع والانهيار الاقتصادي في صنعاء.

واختطفت ميليشيا الحوثي الانقلابية حينها نحو 30 طالبة من طالبات جامعة صنعاء، في سابقة تنتهك العرف وتقاليد المجتمع اليمني.

وقامت بالأفراج عن بعض الطالبات اللاتي اُختطفن على خلفية مشاركتهن في التظاهرات النسائية المناوئة لهم بعد أخذ رهائن من أهاليهن ووضعهم في المعتقلات بدلاً عنهن".

وفي يناير ٢٠٢٠ طبق الحوثيون نظام الرهائن مجددا  على أبناء محافظة تعز في العاصمة صنعاء بعد قيامهم بالتهجم على منزل عضو البرلمان الدكتور عبد الوهاب محمود بعربات عسكرية تابعة للمليشيا لأخذ رهائن من كبار أبناء منطقة صبر التابعة لمحافظة تعز .

وتعليقا على إعادة الحوثيون تطبيق نظام الرهائن في اليمن وما حصل مؤخراً في قرية خبزة بمحافظة البيضاء، شن ناشطون وحقوقيون حملة ضد جماعة الحوثي واصفين أياها بالجماعة الإرهابية".

وكتب العميد الركن محمد الكميم أن "‏نظام الرهائن نظام إمامي بامتياز، واستراتيجية الضعفاء والمهزومين والمرعوبين.

وأضاف:" ١٠ رهائن تم تسليمهم من قرية خبزه للوساطة القبلية وتم تسليمهم لأمن رداع، كما فندت الوساطة مزاعم تواجد قاعدة وداعش وافغان وباكستان بين ابناء القرية، ومع ذلك مازال الحصار مستمر.

وغرد الإعلامي خالد العلواني قائلا "‏مليشيا الحوثي تحيي نظام الرهائن الذي درج عليه الكهنوت الإمامي، وتأخذ خمسة وجهاء من قرية خبزة رهائن ضمن جهود وساطة قبلية لإنهاء الحصار ووقف القصف على الأهالي.

وأعتبر المنشد أبو الزهراء الفقيه أن "نظام اخذ الرهائن من القبائل هو وسيلة أخيرة يستخدمها الحوثي لضمان طاعة الناس له وهذه مبشرات تدل على الرفض المجتمعي لحكم أسرة الحوثي وأفكار سلالته وما بيت حميد الدين عنا ببعيد"

وقال الناشط حمزة الجبيحي إن "‏ الحوثيين ينتهكون الحريات بإحياء نظام الرهائن المحرم دوليا والذي كان سائدا في زمن اجدادهم منذ ما يربوا عن مائة عام ٍوهو ما حدث مع أبناء بعض الشخصيات والوجاهات ممن هي معهم او على الاقل ليست ضدهم!"

وأضاف:" نظام الرهائن في اليمن كان شائعاً خلال حكم الأئمة قبل ثورة 26 سبتمبر 1962، وتحاول جماعة الحوثيين إعادته مع أسوأ ممارسات الأئمة ضد الشعب اليمني، ضمن مساعيها لإعادة الحكم السلالي ومصادرة الجمهورية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى