سياسيون وإعلاميون: وعي اليمنيين حطم خرافة الولاية الحوثية

سياسيون وإعلاميون: وعي اليمنيين حطم خرافة الولاية الحوثية

اعتبر سياسيون وإعلاميون مزاعم المليشيا الحوثية الانقلابية بحقها في الولاية من منظور سلالي طائفي يغلف باسم الدين، بمثابة إعلان الوصية على الشعب، مؤكدين بأن وعي الشعب اليمني سيقف حجر عثرة أمام هذا المشروع وقادر على دفن مشروع السلالة إلى الأبد.

وفي هذا السياق.. قال الدكتور محمد جميح إن الشعب اليمني ومن خلال وعيه المستمر والمتزايد سيحطم ولاية الكهنة، وأصنامها على طريقة تحطيم الأصنام ذاتها التي حطمها أبو الأنبياء إبراهيم، والأصنام التي حطمها خاتم الأنبياء محمد عليهما الصلاة والسلام لولاء لله والولاية للشعب، لا ولاية لكاهن.

في حين أكد الناشط السياسي عبدالخالق السمدة  أن يوم الخرافة أو ما يسمونه (يوم الولاية اللقيط) يتجنى على رسالة محمد عليه الصلاة والسلام ويحولها من بعثة نبوة الى سطوة ملك عائلي وراثي، في افتراء على الله ورسوله.

بينما أشار الناشط السياسي عمر ردمان إلى أنه ومنذ ثمانينات القرن الماضي دفن اليمنيون العصبية المذهبية والعرقية، وذلك بفضل الله ثم بفضل جهود رواد الحركة الوطنية ومؤسساتها الثقافية والعلمية، كالمعاهد العلمية، ومعاهد الإرشاد، والمراكز السلفية".

وقال "إن هذا الوضع الجامع استمر عقوداً، ولم يعد الجيل يسمع أو يعاني من مصطلحات التمذهب والتفوق السلالي حتى ابتعث الشيطان من مران قوما طامحين، نفخوا في كير حقدهم وخرافاتهم خطابا وشعارات وممارسات طوال مسيرة بغيهم من صعدة إلى عمران وصنعاء وصولاً إلى تعز وعدن".

وأضاف:" أن الحوثي يريد من اليمنيين العودة إلى منتصف مسافة التدليس والتعايش مع أفكار ومعتقدات خارج الدين ،  والفطرة والهوية والإنسانية، لكن ذلك بعيد المنال فقد دارت عجلة الوعي ولن تتوقف سوى باقتلاع كل زيف وضلال من جذوره".

من جهته، أكد وكيل وزارة العدل فيصل المجيدي على أن  ‏الاحتفال بما يسمى بيوم الولاية نقض لعُرى الاسلام القائم على العدل والمساواة  ويتناقض مع قول الله سبحانه "ان اكرمكم عند الله اتقاكم " وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم "الناس سواسية كاسنان المشط "، مشيراً إلى أن  من يحتفلون به يقولون بان الله خلق بشرا بجينات راقية كحكام مفروضين من السماء وبقية الخلق محكومين وعبيد تابعين لهم ليوم القيامة وهذا يتنافى مع تعاليم ديننا الحنيف الذي حث على العدل والمساواة والحرية".

وكتب الصحفي همدان العليي قائلا "إن كل من يقرأ كتب التاريخ، يعرف جيدا بأن جريمة السلالة العنصرية ما زالت ترتكب حتى هذه اللحظة في حق اليمنيين وليس من حق أحد أن يطالب هذا الشعب المظلوم أن يصمت وعلى اليمنيين أن يوجدوا خياراتهم المناسبة لاستعادة دولة المواطنة المتساوية".

وأشار مستشار وزارة الإعلام أحمد المسيبلي  إلى أن ما يجري من توعية حول خرافة الولاية شيء مبهج ويدل اننا في الاتجاه التوعوي الصحيح وكفيل بتوعية عامة للشعب..

وقال المحامي محمد المسوري "إن مصير الخرافة هو الزوال مع اصحابها  بإذن الله تعالى وبوعي الشعب اليمني فالجميع يشاهد الوعي الكبير لدى اليمنيين، وقناعتهم بأن هذه الخرافة الدخيلة على المجتمع اليمني لا قبول لها".

وأضاف: "أن الحوثيين يزعمون بأن الشعب اليمني معهم في مزعوم الولاية وقبلوا بحكم الحوثي، وعندما تقوم حمله ضد الخرافة تصاب حركة الحوثي بحالة من الجنون لأن هذه الحملات تؤكد بان الشعب ضدهم"‏.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى