تصريحات القيادي الحوثي "المشاط" تثير سخرية واسعة على مواقع التواصل

تصريحات القيادي الحوثي "المشاط" تثير سخرية واسعة على مواقع التواصل

أثارت تصريحات القيادي في ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، "مهدي المشاط"، سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد نشر فيديو زعم فيه أنه يعيش وضعًا كأي مواطن في مناطق سيطرة المليشيا.

وقال المشاط الذي يرأس ما يسمى "المجلس السياسي" لدى جماعة الحوثي الإرهابية، أنه لا يملك بيتا ولا سيارة شخصية.

وكان المشاط يتحدث خلال اجتماع لمجلس النواب حضرته قيادات حوثية في صنعاء، عن مزاعم إنجازات مليشيات جماعته في مكافحة الفساد وبناء الدولة من الصفر، وتعرضه لمشاكل مع مالك المنزل الذي يعيش فيه، بسبب تأخر دفع الإيجار.

وفتحت هذه التصريحات الباب على مصراعيه امام اليمنيين للتندر والسخرية كونها صادرة من قيادي كبير في جماعة " اكلت الاخضر واليابس" كما يقول اليمنيون.

وفند الناشط الاعلامي " عصام الانسي" ادعاء مهدي المشاط كاشفاً عن فيلا فخمة يملكها المشاط في منطقة " حدة" خلف منزل نجل الرئيس السابق احمد علي صالح ، وأخرى في "بيت بوس" وقطعة ارض كبيرة في "حزيز".

وكشف الآنسي أيضاً عن بيت في "دارس" يملكها المشاط منهوبة من التاجر الوصابي، ومنزل في "بني الحارث" ومزرعة واسعة في "حيس " بمحافظة الحديدة في داخلها فيلا ضخمة، اضافة الى ساعته اليدوية التي يزيد سعرها عن 20 ألف يورو.

وكتب المغرد عزي التاج، على حسابه في فيسبوك: "المشاط الذي يدعي التقشف والفقر يلبس ساعة يد رولكس جي إم ماستر 1 وقيمتها تصل إلى 23 ألف يور وهو مبلغ لوحده يساوي قيمة منزل ومنظومة طاقة بديلة".

وقالت الناشطة هناء العديني على صفحتها في فيس بوك: "الرئيس الانقلابي الحوثي 'المشاط' يقول إنه لا يملك بيتا ولا سيارة، وأن بيته إيجار، وأنه يعاني من مضايقة المؤجر مثله مثل بقية الشعب... الكذب أشكال وألوان، أما كذب الحوثيين لا شكل له ولا لون، ونستجير بالله من كذبهم وكهنهم".

وتابعت "هذا الكذاب لا يدري أنه يفضح نفسه، فإذا كنت تدعي أنك رئيس ولا يوجد بيت للدولة تسكن فيه، فهذا يعني أنك رئيس عصابة، وليس رئيس دولة. رئيس دولة يلاحقه المؤجر، يعد فضيحة كبرى".

وأضافت هناء العديني أن " 8 أعوام من الكذب، جعلت الحوثيين مضربا للمثل في الكذب. وما عادت لغة الكهن والمسكنة تنفعهم".

من جانبه، غرد الناشط والاعلامي همدان العليي على حسابه في تويتر" من أمس لم أستطع النوم مقهورا على المشاط بسبب وضعه المادي الصعب، و‏أناشد كل من ينشط في مجال الخير بأن يدشنوا حملة عاجلة لجمع تبرعات بهدف شراء أو بناء منزل متواضع للمشاط ..الرئيس في خطر يا أهل الخير".

واقترح همدان أن يتم صرف راتب شهر للموظفين من الـ 90 مليار التي حصلوا عليها من سفن الوقود التي دخلت عبر ميناء الحديدة خلال الشهريين الماضيين، ومن المرتب هذا يتم التبرع من الموظفين للمشاط لكي يبني له شقة صغيرة ".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى