مليشيا الحوثي تواصل حربها على المساجد وتحويلها إلى منصات لنشر سمومها الطائفية

مليشيا الحوثي تواصل حربها على المساجد وتحويلها إلى منصات لنشر سمومها الطائفية

أقدمت مليشيا الحوثي على تغيير خطيب جامع في محافظة إب بالقوة، في ظل حرب تشنها المليشيا على المساجد والدعاة بمختلف المناطق والمحافظات الخاضعة لسيطرتها المسلحة.

وقالت مصادر محلية لـ "الصحوة نت"، إن مليشيا الحوثي، قامت بإنزال خطيب جامع بمدينة إب، يوم أمس الأول من منبر الجمعة بالقوة، في مشهد يؤكد استغلال المليشيا للخطاب الديني ومنابر الجوامع وتحويلها إلى منصات لنشر سمومها الطائفية.

وأضافت المصادر أن أحد العناصر الحوثية قام بإنزال خطيب جامع "الخليل" بحارة أحوال رمضان بمديرية المشنة بمدينة إب، أثناء خطبة الجمعة، والقيام بالخطبة بديلا عنه.

وقوبل تصرف العنصر الحوثي، باستياء وغضب واسع بين المواطنين، إذ دفعهم لمغادرة المسجد بشكل كبير، وترك صلاة الجمعة.

وتأتي هذه الحادثة بعد أيام من إقدام المليشيا على اقتحام مسجد الشراعي بمديرية جبلة غربي مدينة إب، والاعتداء على المصلين، وتقطيع وتدمير مكبرات الصوات في المسجد، لقيام أحد القائمين على المسجد بفتح مكبرات الصوات لتشغيل آيات من القران الكريم بصوت القارئ عبدالرحمن السديس.

وتواصل المليشيا الحوثية، فرض خطباء واستغلال المساجد لنشر أفكارها ومعتقداتها الطائفية، في الوقت الذي شردت الدعاة والخطباء وضيقت على من تبقى منهم بمختلف مديريات المحافظة.

وفي حادثة أخرى، شكا مواطنون عدم حصولهم على الماء في الجامع الكبير بمدينة جبلة، حيث ترفض المليشيا المسيطرة على المدينة وأوقاف المحافظة تزويده بالماء، في الوقت الذي سيطر نافذون وموالون للمليشيا على "ساقية" خاصة بالماء الذي يرفد الجامع الكبير والعديد من الجوامع بمدينة جبلة، ويتم بيعه لسقي شجرة القات، بدلا من توفيره لخزانات المساجد.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى