صلاة الاستسقاء الحوثية ورائحة بدر الدين يثيران موجة سخرية واسعة في الشارع اليمني

صلاة الاستسقاء الحوثية ورائحة بدر الدين يثيران موجة سخرية واسعة في الشارع اليمني

منذ يوم الأمس لم يتوقف اليمنيون عن السخرية من الحوثيين وتجمعاتهم لأداء" صلاة الاستسقاء وذبح البقر" في العاصمة صنعاء، وعن عرق بدر الدين الحوثي الذي وصفه أحد القيادات الحوثية بأنه مثل رائحة المسك والحجر الأسود في الكعبة.

ووصف اليمنيون تلك الصلاة بأنها" لا تشبه صلاة الاستسقاء المعروفة" وأنها عبارة عن طقوس وترانيم شيعية لا تمت للدين الإسلامي الحنيف باي صلة.

وعلقت المواطنة " ي. ط" بالقول إن "الغيوم التي تشكلت في اليومين الأخيرتين قبل مظاهرات الاستسقاء غابت وجاءت الشمس من جديد والسبب لا يحتاج إلى كثير من الشرح".

وأضافت :"صلاة الاستسقاء هي تضرع ورجاء ونية صافية لله عز وجل، وليست حشودا سياسية من أجل استعراض للقوة".

وقال أحد المواطنين إن:"صلاة الحوثيين لن تؤدي لنزول الغيث لأنهم، قتلة ولصوص ويأكلون أموال الناس بالباطل ولا يدفعون الرواتب ويكذبون على الله وعلى رسوله ".

 

رائحة السيد

في سياق آخر، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للقيادي الحوثي "عبدالله عيضة الرزامي" وهو يتحدث عن رائحة عرق بدر الدين الحوثي وصفا تلك الرائحة بأنها من رائحة المسك والحجر الأسود.

وقال الرزامي في المقطع إن رائحة عرق الحوثي لها مفعول اشبه ب"المنشط "، واستهجن رواد التواصل الاجتماعي تلك التصريحات والدرجة التي وصل إليها الحوثيين في تقديس زعاماتهم.

وكتب أحد الناشطين منشورا في صفحته على الفيس بوك قائلا :" في صعدة حتى أكبر رأس هاشمي لا يمكن أن يرتفع أمام هذا الشخص الذي يعتبر الحاكم الفعلي بصعدة وفي أول ظهور له قال إن الدليل على أن الحوثي من آل البيت هو أن رائحة عرقهم مثل رائحة الكعبة.

وعلق آخر يدعى هلال الزبيري قائلاً :" الرزامي قال بيشم  رائحة  عرق سيده بدر الهالك ورائحة قبر سيده الهادي  وسيده ابراهيم رائحة عرقهم  مثل رائحة الركن اليماني إلى اي حد وصل فيهم الذل والانحطاط والجنون والسحر والشعوذة، حسبنا الله ونعم الوكيل".

وكتب أحد المواطنين تعليقا على الموضوع: "لهذه الأسباب نؤمن ان قتال الحوثيين واجب شرعي ووطني، لكي لا نتحول إلى  عبيد نقدس الروائح النتنة ونبوس الأحذية".

وأضاف:" لقد كرم الله بني آدم ونزههم عن عبادة غيره لكن هؤلاء يؤمنون ان الله خلقنا لعبادة عائلة نريق لها ماء وجوهنا، وذلك لن يكون ابدا بإذن الله".

 

ظاهرة التقديس

ويزخر الفكر الحوثي بظاهرة تقديس "السادة "  وقد يتجاوز العرق إلى تقديس" البصاق" "والاحذية" و الشعر المتساقط" وغيرها، بحسب الدكتور محمد ابو هادي استاذ مادة التاريخ.

وقال هادي: "تنتشر في القرى النائية ظاهرة "بصقة السيد" في فم الطفل حديث الولادة، حيث يأخذ الوالدين طفلهم المولود إلى" سيد القرية" ويطلبون منه مباركته فيقوم السيد بالبصق في فم الطفل، وبذلك يكون الطفل قد نال البركة والشرف".

وأضاف "موضوع رائحة العرق ليس بالجديد، فالعديد من القرى والمناطق التي لا ينتشر فيها التعليم تقوم النساء بشم رائحة عرق السيد اذا أرادت ان تحبل وبعد شمهن العرق يعطيهن السيد ورقة مطوية تدعى " تميمة" تغمسها المرأة في الماء وتشربها على الريق وبذلك تضمن لنفسها الحمل".

وتابع بالقول: "هذا كله كذب ودجل وجهل شديد من جانب الناس بجوهر الدين الإسلامي وحقيقته التي تجرم تقديس الأشخاص، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نهى أصحابه عن الوقوف له وقال:" إنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى