وقفة في تعز ترفض التحركات الحوثية لفتح طريق ترابي وتطالب بسرعة فتح الطرق الرئيسية

وقفة في تعز ترفض التحركات الحوثية لفتح طريق ترابي وتطالب بسرعة فتح الطرق الرئيسية

نفذ مواطنون، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية أمام المنفذ الشرقي لمدينة لتعز لتنديد باستمرار حصار الميليشيات الحوثية للعام السابع على التوالي.

وعبر المحتجون عن رفضهم القاطع لتحركات ميليشيات الحوثي بشأن شق طريق فرعي يربط شارع الخمسين بشارع الستين ويلتف باتجاه مدينة النور غرب تعز.

وعمدت الميليشيات إلى شق الطريق الترابي، وهو ما اعتبروه المحتجون حيلة جديدة والتفافا على تنفيذ التزاماتها بموجب الهدنة لرفع حصارها المفروض على تعز منذ 7 سنوات وفتح الطرق والمعابر، وإنهاء معاناة المدنيين.

وأوضحت مصادر محلية في تعز أن الطريق الجديد يربط بين شارعي الستين والخمسين، ويمر عبر مناطق قريبة من معسكر الدفاع الجوي في المطار القديم، و"مدينة النور" ومناطق البعرارة وشارع 24 وسوق الزنقل، ومنها إلى وسط المدينة.

وأضافت أن مخطط مرور الطريق يهدف فعلا للوصول إلى معسكر الدفاع الجوي، ومناطق ذات أهمية استراتيجية عسكرية هامة شمال غربي المدينة، عجزت الميليشيات عن الوصول إليها خلال السنوات الأخيرة، وهو يمهد الطريق لمرور المعدات العسكرية الحوثية نحو المناطق المحررة في ظل الهدنة.

يشار إلى أن الطريق الجديد لا يشكل أي أهمية بالنسبة لمرور العربات المحملة بالبضائع أو للمسافرين، لمروره في مناطق فيها ألغام، وتطل عليها مواقع الحوثيين من الجهة الشمالية الشرقية، وتهدده سيول الأمطار، باعتباره منطقة "رخوة" لا يمكن المرور فيها أثناء سقوط الأمطار.

وكان الفريق الحكومي أكد أن أي محاولة تذهب إليها ميليشيا الحوثي لفرض رؤيتها الأحادية، تخل تماما بجوهر عملية النقاش الجارية، وتنسف الجهود الأممية في حلحلة هذا الملف الإنساني، مؤكدا أن ذلك يكشف "بجلاء عن نوايا مسبقة للتهرب من الالتزامات التي تنص عليها الهدنة".

ودعا المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، للإسراع في تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية والإنسانية في التصدي لهذه الألاعيب المفضوحة، والضغط على هذه الجماعة لوقف هذه المهازل واحترام النقاشات الجارية تحت رعاية الأمم المتحدة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى