متحدثون في ذكرى استشهاده: استطاع الزبيري أن يجمع اليمنيين لمواجهة المشروع السلالي الطائفي

متحدثون في ذكرى استشهاده: استطاع الزبيري أن يجمع اليمنيين لمواجهة المشروع السلالي الطائفي



نظم المجلس العام لمعتقلي الثورة اليمنية، اليوم الخميس بمدينة مارب، ندوة بمناسبة الذكرى الـ52 لاستشهاد أبي الأحرار محمد محمود الزبيري على يد قوات الرجعية والإمامة.


وفي الندوة التي أقيمت برعاية رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي،  تحدث القاضي محمد الوزير الوقشي، عن أوجه الشبه بين ثورتي  1948، و2011، عندما نجحت الثورة المضادة بعد ثورة 48، وبدأت قوى الإمامة والتخلف بتفجير البيوت والاغتيالات والإعدامات، والهروب من الحاكم، وتشريد الناس، وهو ما يحدث اليوم من قبل الثورة المضادة للحوثي وقوات المخلوع صالح.  


 وأضاف الوقشي في ورقته التي كانت تحت عنوان " مدرسية الزبيري بين معركة الماضي والحاضر" إن مؤلف كتاب "عظماء الأمة المنسيون" اعتبر الزبيري ليس أحد الثوار اليمنيين وإنما أحد أعضاء الأمة لكن مع الأسف، من المنسيين، لجهوده في قضايا الأمة ومعركته النضالية ضد الإمامة.



وتطرق في ورقته إلى المزايا التي تمتع بها الشيهد أبي الأحرار الزبيري التي تمثلت في الوعي الفكري للواقع إيجابا وسلبا، والتدين الناضج، والوسطية، والشعور بالمسؤولية وتحريك الشارع، وإلهاب حماس الجماهير، وعدم الانشغال بالقضايا الجانبية التي تثير الخلافات والفرقة، إضافة إلى تمتعه بأخلاق فاضلة جعلت كل الأطراف تقدره وتحترمه.


وأضاف أن الزبيري تبنى قضية عادلة ومشروع وطني إسلامي شامل، وأن أحدا لم يستطع أن يميزه أنه يتبع تيارا بعينه، حيث استطاع الزبيري أن يجمع كل التيارات والاتجاهات لتحقيق الهدف المنشود في نجاح ثورة سبتمبر ومواجهة المشروع السلالي الطائفي.


من جهته تحدث رئيس التوجيه المعنوي اللواء محسن خصروف، في ورقته "الجانب الإنساني في فكر الزبيري" عن الشهيد الزبيري وصفاته وثقافته وفكره وأدبه.


ووصف اللواء خصروف الشهيد الزبيري بأنه "خلاصة فكر" وأنه تأثر بزعماء التيارات الفكرية الشهيرة في العالم العربي والإسلامي، وأنه قرأ لكثير من المفكرين والأدباء، والثورات العربية والعالمية.


وقال "إن الزبيري كان إنسانا خالصا قريبا من كل الأطراف، الشيوعيون يعتبرونه قريبا منهم، والإخوان يعتبرونه واحدا منهم، والقوميين يرونه قوميا مثلهم، فاستطاع الزبيري أن يوحد الجميع لإنقاذ اليمنيين من حكم الكهنوت المتخلف".


وأضاف أن الزبيري لم ينتقده أحد من أي طرف سواء في حياته أو بعد استشهاده، فقد كان الرجل يتحدث عن مواضيع كأنه اليوم، يتحدث عن الديمقراطية، والعدالة، والمساواة، والتعددية،  فقد كان الزبيري ثائرا على الطغاة والحاكم بشعره وأدبه وعلمه، كما كان ينشد ذلك في شعره وأدبه.


من جهته تحدث الدكتور يحيى الأحمدي في ورقته "البعد الوطني في شعر الزبيري" أن الزبيري لم يكن ينحصر لحزب أو جماعة، بل إنه كان يتغنى بقضايا الوطن العربي ولم يقتصر همه حول قضية اليمن فحسب.


وأضاف الأحمدي أن الزبيري نال الحظ الأوفر في توجيه الشعب اليمني لنيل حريته واستقلاله من حكم الأئمة المتخلف، مشيرا إلى أن الزبيري لم يكن شعره للقتال فحسب، بل كان شاعرا رومنسيا تغنى بالحب والفراق، والغربة، وأنه أول من ربط الشعر بالحركة النضالية.


وفيما يخص الدراسات والنقد قال الأحمدي "إن الشهيد الزبيري استطاع خلال الفترة ما بين ستينيات وثمانينيات القرن الماضي أن يحرك المياه الراكدة في ذلك الجانب وأوجد ثلث مجموع تلك الدراسات في الوطن العربي خلال الفترة نفسها.



واستعرض الأحمدي عددا من أراء الأدباء المحليين والعرب في أشعار الشهيد أبو الأحرار، حيث وصفه محمد سعيد جرادة بأنه " كان غرقا بالوطينة إلى أذنيه"، وان الزبيري كشف في شعره عن قدرة الشعب اليمني عن تحقيق أهدفه  مهما امتد به الظلم والطغيان، حسب قوله.



اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى