ماذا لو أن العرب انتصروا في 67 ؟

ماذا لو أن العرب انتصروا في 67 ؟

أمنية يا ليتها تحققت ؛ و لكن هل كانت القوى الاستعمارية تسمح بذلك !؟

ما لنا و لقوى الاستعمار و الاستكبار؟ لقد تحررت معظم الدول العربية قبل نكبة 5 حزيران 1967م. و لم يكن قد بقي تحت الاحتلال الأجنبي إلا ما كان يعرف بالشطر الجنوبي من اليمن، و ما كان يعرف بمشيخات الخليج العربي فقط.

بمعنى أن الاستعمار أجبر على الرحيل من الوطن العربي بوسائل الجهاد و الكفاح، و لم يرحل طوعا أو تفضلا، في حين أن كل قطر عربي خاض نضالاته بأبنائه، فكيف لو اتحد العرب أجمعين؟

5 حزيران 67  هو اليوم الذي شن فيه الكيان الصهيوني الحرب على العرب ؛ مهاجما في وقت واحد مصر و سوريا و المملكة الأردنية الهاشمية.

كانت نتيجة الحرب مؤلمة،  و مؤلمة جدا، كانت حربا سماها بعضهم بحرب الأيام الستة ؛ لكنها أفقدت العرب مساحات واسعة من الأرض العربية في مصر و سوريا و فلسطين.

بسبب تلك الهزيمة المرة مضى الكيان الصهيوني بدعم استعماري و اسع، و في كل المجالات العسكرية و السياسية و الدبلوماسية و الإعلامية و الاقتصادية ، حتى ليكاد استخدام أمريكا للفيتو ذهب جله إن لم يكن كله للاعتراض على أي إدانة أو إسقاط أي قرار ينصف الشعب الفلسطيني.

صحيح أن الدعم الغربي كان واسعا للكيان الصهيوني، لكن أثبتت الحرب، أن العرب لم يكن لديهم الاعداد والاستعداد للحرب،  بقدر ما قادت دول المواجهة حربا إعلامية شرسة، لكنها في الواقع لم تكن إلا مجرد كلام..!!

دول المواجهة الثلاث ؛ لم تأخذ أهبتها الكاملة للمواجهة، و يكفي أن يعرف القارئ أن رئيس أركان أهم الجيوش العربية قال في مذكراته، أنهم ذهبوا للحرب، و ليس لديهم خطة للهجوم، و لا خطة للدفاع . لكن في المقابل كانت الحرب الإعلامية في أعلى مستوياتها.

 

   و أما الدول العربية من غير دول المواجهة فكان منها الداعم لدول المواجهة، و بقدر محدود، و منها المتفرجة سواء لأن إمكاناتها ضعيفة، أو بسبب العلاقات البينية السيئة بينها و بين دول المواجهة ، و هو الأمر غير المقبول على الإطلاق،  ففي المسائل الاستراتيجية  التي تهم العرب جميعا، يفترض فيها، الإعداد و الاستعداد بشكل كامل، و أن تكون وحدة الصف العربي على مستوى الهدف الاستراتيجي دون إعطاء أي قيمة للخلافات الثانوية الجانبية، إلا أن هذه العقلية التي تتقزم أمام الإستراتيجيات، و تتمطى عند الجزئيات و الثانويات، ماتزال للأسف راسخة بشكل واسع لدى النظام العربي إلى اليوم.

  لا يخفى على رجل الشارع العربي،  فضلا عن نخبه أن اليمن في مواجهة المشروع الظلامي للكهنوت الحوثي المدعوم من إيران؛ يجد معاناة من عقلية ممارسة التشفي التي يكتوي بها اليمن بزعم النكاية بطرف ثالث..!!

لو أن العرب انتصروا في حرب حزيران 67، أو لو لم تحدث نكسة حزيران، نكسة.. كما سماها إعلام النظام العربي يومذاك، لكان للعرب اليوم شأن آخر، غير هذا الشأن المتردي، و لما كان للكيان الصهيوني - حتى على افتراض أنه لم يتلاشى نهائيا - هذه العربدة، و هذا التعالي القبيح.

و ليس فقط تحجيم الكيان الصهيوني،  بل و حتى تحجيم الحضور الإيراني ، و هما المشروعان اللدودان للعرب ؛ بعد أن وجدا فراغا في وطن مترامي الأطراف خال من الأهداف، قزمته عقليات الحسابات البينية البائسة.

المؤسف أن النظام العربي في مواجهته مع الكيان الصهيوني في حزيران 67م. كان يهيئ للكيان الصهيوني أسباب و عوامل الانتصار ببلاهة العقلية التي كانت تؤْثر الدخول في المعارك الجانبية، و تعجز عن أن تدير أو تقود معركة عربية استراتيجية.

هل فطن العرب اليوم بعد 55 عاما من نكسة حزيران لواقعهم الذي لم يتغير، و هل فطنوا أنهم بحاجة إلى صف موحد متحد، كما هم بحاجة إلى أهداف ترتقي إلى مستوى طموح الشعب العربي؟ أم ما يزالون يتوارثون عقليات داحس و الغبراء !؟

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى