لليوم الخامس على التوالي.. تواصل الفعاليات الاحتجاجية المطالبة بسرعة رفع الحصار الحوثي عن تعز

لليوم الخامس على التوالي.. تواصل الفعاليات الاحتجاجية المطالبة بسرعة رفع الحصار الحوثي عن تعز

تتواصل الوقفات والفعاليات الاحتجاجية في مدينة تعز، لليوم الخامس على التوالي، للمطالبة بسرعة رفع الحصار الحوثي عن المدينة.

وقال المحتجون خلال الوقفة التي نفذت اليوم السبت بالقرب من منفذ جولة القصر المغلق، إنه ورغم مرور أكثر من نصف مدة الهدنة الإنسانية التي نصت في أحد بنودها على فتح الطرق الرئيسية في محافظة تعز، إلا أن الحصار الخانق والمفروض على المدينة ما زال مستمر دون القيام بأي إجراء يذكر بهذا الشأن من قبل مكتب المبعوث الأممي لليمن تنفيذا للهدنة.

مؤكدين أن مدينة تعز تواجه  أقسى ظروف الحرب مع تفاقم وضعها الإنساني، بسبب الحصار الحوثي الخانق المفروض عليها منذ سبع سنوات، في ظل تعاط دولي يجعل رفع الحصار وفتح الطرق الرئيسية قضية ثانوية، ويكتفى بإعطاء تعز مجرد الوعود السرابية التي لا يتحقق منها شيئ كما كان الحال في اتفاق استكهولم 13 ديسمبر 2018، وقبله اتفاق طهران الجنوب في 2016م.




مشيرين إلى أن أعمال القصف والقنص واستهداف الأحياء السكنية في مدينة تعز تصاعد مما أدى إلى سقوط عشرات المدنيين بين قتيل وجريح خلال أيام الهدنة، وهو ما يجعل مصداقية الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ على المحك في تنفيذ جميع عناصر الهدنة الإنسانية.

وقال من  نافلة القول الإشارة إلى أن حصار مدينة تعز الذي عمق أزمتها الإنسانية وحول أحياءها السكنية إلى هدف دائم للقنص والقصف العشوائي الذي يذهب ضحيته الأطفال والنساء والمدنيين، يغذي استمرار الحرب والاقتتال ويعطل كل جهود السلام الرامية لإنهاء الحرب في اليمن.





وطالب المحتجون بتنفيذ جميع عناصر الهدنة الإنسانية والتنفيذ العاجل لفتح الطرق الرئيسية في تعز والمحافظات الأخرى دون مماطلة وتسويف، داعين الأمم المتحدة ومبعوثها لليمن إلى التعامل بجدية مع حصار تعز مثل القضايا الأخرى ضمن الهدنة الإنسانية، وجعله أولوية في مهامه الهادفة لإنهاء الحرب في اليمن.

وحذر المحتجون من الالتفاف على فتح الطرق الرئيسة بفتح طرق فرعية لا تؤدي لرفع الحصار عن محافظة تعز، مطالبين بفتح الطرق الرئيسية المتمثلة في طرق ( تعز - صنعاء ، تعز - عدن - تعز الحديدة).

والجمعة، احتشد المئآت من المواطنين على مقربة من جولة القصر المؤدي إلى المنفذ الشرقي للمدينة المغلق لتأدية صلاة الجمعة، وللإحتجاج على استمرار الحصار المليشياوي، مطالبين الأمم المتحدة بسرعة فك الحصار المفروض على المدينة من قبل مليشيا الحوثي، منذ العام 2015.

وندد المحتجون بالصمت العالمي والأممي تجاه استمرار الحصار على تعز، مطالبين بتحرك المنظمات الدولية والإنسانية لإنهاء قيود السفر، معتبرين التغاضي عن استمرار الحصار مشاركة في الجرم.

وطالبوا قيادة المجلس الرئاسي بعدم فتح حوار مع الحوثيين، قبل رفع الحصار وفتح المنافذ بشكل كامل.

ورغم مضي شهر وعشرين يوماً على الهدنة الأممية المقررة شهرين، لا تزال تعز محاصرة، رغم استمرار فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء الخاضعين لسيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى