التحالف اليمني يوثق 2258 حالة من ضحايا الألغام التي زرعتها المليشيا في ١٦ محافظة

التحالف اليمني يوثق 2258 حالة من ضحايا الألغام التي زرعتها المليشيا في ١٦ محافظة

كشف التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان ان مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية ارتكبت 2258 حالة انتهاك اثر الألغام التي زرعتها في ١٦ محافظة منذ انقلابها على الشرعية.

وقال التحالف في تقريره تقرير بعنوان (الالغام القاتل الخفي) بمناسبة اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام الذي يصادف ٤ ابريل تحت شعار "تلبية احتياجات الناس محور العمل"انه وثق 2258 حالة تضرر بشرية ومادية خلفتها الالغام التي زرعتها المليشيا الانقلابية منذ بداية الحرب التي دخلت عامها الثالث وان الإضرار تنوعت بين (قتل – اصابة – تفجير منشئات – تفخيخ مركبات وجسور – مزارع وابار)"٠

واضاف "ان زراعة الالغام توزعت على 16 محافظة يمنية وهي (تعز – مارب - البيضاء – لحج – عدن – اب – صنعاء – ابين – ا لجوف – الضالع – عمران – شبوة – صعدة – حجه – ذمار)..موضحاً انه وثق 615 حالة قتل جراء حوادث انفجار الالغام في المحافظات المذكورة بينها 101 حالة قتل تعرض لها اطفال يمنين دون سن السادسة عشر و26 حالة قتل من النساء في حين بلغ عدد القتلى المدنيين 533 شخص مقابل 82 حالة قتل في اوساط العسكريين".

وذكر ان فريق التحالف وثق 924 حالة اصابة جراء انفجار الالغام بينها 160 حالة تعرض لها اطفال و36 حالة تعرضت لها النساء بينما وصل عدد الجرحي المدنيين 682 شخص.

وطالب التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان ميليشيا الحوثي صالح بسرعة تسليم خرائط الالغام التي زرعتها حتى اللحظة والإمتناع عن زراعة الألغام المحظورة دوليا، ووضع اللوحات التحذيرية في الاماكن التي يعتقد انها مزروعة عشوائيا بالالغام بما يضمن حماية وسلامة المدنيين وتفادي سقوط المزيد من الضحايا الابرياء.

كما طالب سلطات الحكومة الشرعية بتكثيف جهود التوعية بمخاطر الالغام ومسح المناطق المحررة وتحديد اماكن زراعة الالغام وعدم السماح للمدنيين بدخولها حتى الانتهاء من تطهيرها والتأكد من خلوها من أي الغام تشكل خطورة على حياتهم.

ودعا التحالف المنظمات الدولية والدول الاطراف في معاهده حظر الالغام (اتفاقية اوتاوا) للمساعدة في تأهيل فرق زراعة الالغام وتوفير المعدات اللازمة لكشف ونزع الالغام.

وتعيش اليمن وضعاً كارثياً جراء الكم الهائل من الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي صالح في المدن والمنازل والشوارع والطرقات والمدارس والمرافق والساحات العامة التي اجتاحتها الميليشيا منذ استيلائها على المدن بقوة السلاح في سبتمبر 2014، وبعد إنسحابها منهاوتسببت الألغام بسقوط آلاف الضحايا من المدنيين وخاصة النساء والأطفال، وما زالت تتسبب بمزيد من الكوارث الإنسانية.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في هذه المناسبة الى أن السلام بدون الإجراءات المتعلقة بالألغام هو سلام غير كامل،وحث جميع الدول الأعضاء على إبقاء هذه المسألة في صدارة جدول الأعمال الدولي عند التفاوض بشأن السلام، وعند السعي إلى منع وقوع الأذى أثناء النزاعات، وعند نشر عمليات الاستجابة الإنسانية الطارئة في مناطق الحرب.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى