وجاهات اجتماعية: رحيل عبدالعزيز زهرة خسارة كبيرة لشخصية وطنية واجتماعية

وجاهات اجتماعية: رحيل عبدالعزيز زهرة خسارة كبيرة لشخصية وطنية واجتماعية

كان خبر رحيله صادماً للعاصمة صنعاء وللوطن بأسره ، الأستاذ عبدالعزيز زهرة ومن الذي لم يسمع عنه ، الرجل الذي كان يعرف بدماثة أخلاقه وخدماته التي كان يقدمها للجميع دون استثناء، رحل الأستاذ عبدالعزيز زهرة بعد حياة حافلة بالعطاء والتفاني في خدمة المجتمع في الجانب الاجتماعي والرياضي وجوانب أخرى.

وزير الصناعة محمد حزام الأشول  أكد أن رحيل  الأستاذ عبدالعزيز زهرة يمثل خسارة وطنية لشخصية اجتماعية، كانت الابتسامة لا تفارق محياه وكان رحمه الله رجل الإصلاح الاجتماعي والتوفيق رحل الاستاذ عبدالعزيز في مرحلة حرجة تحتاج لمثل هذه الشخصيات الكبيرة المتنزه صاحب العلاقات العامة غيابه خساره ليس لأسرته فحسب وإنما على المجتمع عامه وعلى اسرته ومحبيه واصدقائه خاصة.

نائف البكري وزير الشباب والرياضة قدم العزاء للأسرة الرياضية اليمنية عامة،  ونادي اليرموك صنعاء خصوصا،  بوفاة المغفور له بإذن الله، نائب الرئيس السابق لنادي اليرموك ، والرئيس الفخري للنادي عبدالعزيز زهرة،  الذي توفي أمس في صنعاء،  إثر حادث مأساوي.

وأكد البكري أن الفقيد استحق مكانة بارزة بفضل نجاحه وتميزه في قيادة نادي اليرموك صنعاء،  ومساهماته على مستوى الرياضة في صنعاء،  والوطن عموما إلى جانب نجاحاته السياسية والاجتماعية. 

علي الجرادي  رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح أكد أنه لا يستطيع اياً من عرف الأستاذ / عبدالعزيز زهرة أن يتذكره دون بسمته التي لاتفارق محياه وكان رحمه الله الله ودود جدا يحتضنك بقلبه عند اللقاء ، عاش في خدمة المجتمع وادار بنجاح كل موقع تواجد فيه.

علي عشال عضو مجلس النواب أكد أن إيقاع الموت المتسارع لا يترك لنا فرصة أن نلملم جراحات قلوبنا بعد كل مصيبة نفقد فيها عزيز او نفارق معها صديق.

وأكد ان خبر رحيل الأستاذ الفاضل  / عبدالعزيز زهرة وزوجته وولده  كان صادما وفاجعة كبيرة   في حادث جنائي  تسبب فيه احد أولاده .

مشيراً إلى أن الأستاذ عبدالعزيز شخصية اجتماعية ورياضية مرموقة ووكيل أمانة العاصمة السابق شخصية مؤثرة كان لها حضور مميز في العمل العام عرف بنشاطه الدؤوب في المجال الرياضي والخدمي والنشاط  الاجتماعي والخيري ومن أنبل الرجال الذي عرفتهم خلقاً وديناً وتفاني في خدمة الناس.

الدكتور سامي السري أكد أن الفقيد عبدالعزيز كان قريبا من الصغير والكبير، يحبه كل من عرفه، خدوما للقريب والبعيد، وكان كالنسمة يلاطف كل من يقابله، بشوش الوجه طيب الكلمة.   

حسين عبدالقادر هلال أكد أن خبر رحيل الأستاذ عبد العزيز زهر خبر جلل ومصيبة عظيمة علينا جميعاً و وقعها على ال زهرة مشيراً إلى أن الأستاذ عبدالعزيز زهرة كان صديق مقرباُ من والدي الأستاذ عبدالقادر هلال رحمة الله تغشاهما و ادركت عن قرب انه خير مربي للأجيال و لا يمكن الا ان يحسن تربية أبنائه على الأخلاق والدين ويدرك ذلك كل من يعرف وسمع عن ال زهرة.

مضيفا: لا يمكنني أن أتخيل حجم المصيبة على اسرة الاستاذ عبدالعزيز زهرة ولا املك الا الدعاء له و لمن مات بالرحمة و المغفرة وان يلهم اسرته الصبر و السلوان.

الصحفي عادل الأحمدي  كتب مقالاً مطولاً عن رحيل الشخصية الوطنية عبدالعزيز زهرة تحت عنوان "سماء صنعاء تودع كوكب الزُّهرة "

واكد الاحمدي على أن الأستاذ عبد العزيز رحمه الله كان رجلاً نبيلاً وخدوماً وخلوقاً وأباً طيباً حنوناً .

وقال الأحمدي : في عام ١٩٩٧، رافقت والدي لإجراء عملية فتاق في المستشفى الجمهوري بصنعاء ورأيت رجلا مهيبا يحن على طفلته المريضة بقلب دافئ، سألت عن اسمه قيل لي "عبدالعزيز زهرة".. لم أكن اعرف عنه شيئا سوى ذلك الموقف ثم وجدت صورته بعد سنوات كمرشح لحزب الإصلاح في دائرة قاع العلفي، هناك حيث درستُ الصفوف الأربعة الابتدائية.

 

وعرفت بعدها أن الرجل رئيس نادي اليرموك الثقافي الرياضي، وأنه من أقوى الأدوات الجمهورية في تحرير حواري صنعاء من فكر الخرافة السلالية وأنه قيل أصيل صاحب رؤية وقضية ونضال ورصيد في هذا الجانب.

وأضاف الصحفي الاحمدي : لم يشأ كوكب الزُهرة أن يفارق سماء صنعاء بعد اقتحام الحوثيين في ٢٠١٤.. فهو من أبناء صنعاء المدينة، ولن يترك مدينته للذئاب.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى