متحدث اليونيسيف: المنظمة علقت دعمها لطباعة مناهج دراسية بسبب تغييرات الحوثيين

متحدث اليونيسيف: المنظمة علقت دعمها لطباعة مناهج دراسية بسبب تغييرات الحوثيين



كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" عن تعليقها دعم طباعة الكتب المدرسية في اليمن وتوزيعها في فبراير الماضي بعد حدوث تغييرات على الكتب المدرسية للصفوف الرابع والخامس والسادس الابتدائي دعمت إعادة طبعها المنظمة.

 

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن متحدث بإسم المنظمة "إنهم حصلوا على تأكيدات مسبقة من السلطات التعليمية في صنعاء بأنه لن يتم إجراء أي تغييرات أثناء طباعة الكتب المدرسية لكنه حدث العكس".


وقال متحدث باسم المنظمة "تعمل اليونيسف مع السلطات التعليمية في جميع أنحاء البلاد لضمان حصول جميع الأطفال على التعليم الجيد بدون أي انتقاص" مشيرا "أن قطاع التعليم في اليمن تأثر سلبا من جراء استمرارالحرب".


وتشير إحصاءات المنظمة إلى أن إجمالي عدد الأطفال بسن الدراسة في اليمن يبلغ نحو 7.3 مليون طفل، وأن 350 ألف منهم لا يستطيعون العودة إلى مدارسهم بسبب النزاع، فضلا عن مليوني طفل "إجمالا خارج المدرسة".

 

كما تظهر إحصائيات المنظمة الأممية أن عدد المدارس في اليمن يبلغ 16 ألف مدرسة، ألفان منها متأثرة بسبب انعدام الأمن أو تعرضها لأضرار جزئية أو دمار كلي أو تستضيف النازحين أو احتلالها من قبل جماعات أو قوات مسلحة.

 

وكانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) استنكرت تمويل اليونيسيف المتمردين الحوثيين بـألف طن من الورق لطباعة مناهج دراسية جديدة، طرأ عليها تعديلات قالت إنها تحمل توجهات الجماعة الطائفية.


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى