مجلس التعبئة والإسناد بأمانة العاصمة يبارك قرارات مجلس الرئاسة ويدعو لتحرير صنعاء

مجلس التعبئة والإسناد بأمانة العاصمة يبارك قرارات مجلس الرئاسة ويدعو لتحرير صنعاء

نظم مجلس التعبئة والإسناد الشعبي بأمانة العاصمة أمسية رمضانية اليوم بارك فيها خطوات مجلس القيادة الرئاسي، وناقش أوضاع الجبهات، والانتهاكات الحوثية للهدنة الأممية منذ لحظة إعلانها.

الأمسية التي كانت تحت شعار "توحدت الجهود والهدف صنعاء" وحضرتها قيادات وشخصيات عسكرية ومدنية من أمانة العاصمة، أشاد العميد الركن أحمد بن علي الأشول مدير دائرة التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع، بالجهود التي يبذلها رجال ونساء العاصمة في دعم وإسناد الجبهات بالمال والرجال.

وقال في كلمة له " إن ما وصل إليه اليمنيون من توافق ووئام في الأيام الماضية كان نتيجة طبيعية لتلاحم أبناء الشعب ووقوفهم إلى جانب إخوانهم في الجيش الوطني الذين لولا ثباتهم وصمودهم في ميادين الحرب لما رضخت المليشيات الحوثية للهدنة ولا انصاعت للسلام".

من جانبه هنأ وكيل أمانة العاصمة أمين مجلس التعبئة والإسناد الشعبي عبدالمجيد الجرف، كلا من رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي، وحيا باسم مجلس الإسناد القيادة السابقة على جهودها الكبيرة والتي كان آخرها نقل السلطة بسهولة ويسر إلى قيادة جديدة، وهي خطوة يعول عليها اليمنيون كثيرا في المرحلة القادمة بعد شتات وفرقة دامت نحو عقد من الزمن، حسب تعبيره.

واستعرض العقيد أحمد يحي الأشول رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس إسناد الأمانة جانبا من أنشطة المجلس خلال شهر رمضان وأدواره في دعم الجبهات بالقوافل والاحتياجات، داعيا إلى استمرار حشد الموارد المادية والبشرية ووضع إمكانات الحكومة والقيادة الجديدة وجهدهم صوب تحرير العاصمة صنعاء واستعادة الدولة.

وتخللت الأمسية فقرات متنوعة وكلمات للمشاركين والضيوف، حيث أكد الجميع أن التغيرات الجديدة جعلت أعين كافة أبناء اليمن نحو صنعاء، كما شهدت الأمسية حضورا كبيرا لعدد من قادة الألوية العسكرية والكتائب، وعشرات الجرحى والإعلاميين وحضورا لافتا للمرأة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى