سخرية وسخط من إجبار الحوثيين سكان صنعاء على سماع محاضرات زعيمهم

سخرية وسخط من إجبار الحوثيين سكان صنعاء على سماع محاضرات زعيمهم

في صنعاء يُجبر المواطنون على شاهدة خطب ومحاضرات عبد الملك الحوثي الرمضانية، ويؤكد الكثيرون أنها "مضيعة للوقت" ولا تأتي بشيء جديد، ويقولون انهم ليسوا بحاجة إلى مواعظ دينية بل بحاجة إلى عدل وانصاف وحياة كريمة.

وتثير خطب عبدالملك الحوثي التي تبث عبر مكبرات الصوت في المساجد بشكل إجباري كل يوم، سخرية واسعة في الشارع اليمني وعلق أحدهم بالقول :" انا لا اتابع عبدالملك الحوثي فهو سوى مهرج يضحكون على الناس".

 

تدنيس وتدليس

يتم بث خطابات سياسية بنكهة دينية عبر مكبرات الصوت خصوصا في المساجد التي تحتل مكانة قدسية عالية لدى اليمنيين وتدنيسها تعتبر سابقة غريبة لم يستطع الشعب اليماني تقبلها.

يقول أحد المواطنين:" لا نقبل أن يتم تسخير المساجد لخدمة أشخاص وتلميعهم كما أن رمضان شهر العبادة والتوبة وليس شهر الكذب، مكان عبد الملك الحوثي هو السجن وليس المسجد".

ويعلق د محمد جميح في تغريدة  قائلا "عَلَم الهدى" عبد الملك الحوثي يطل من شاشة التلفزيون في أمسياته الرمضانية، ولا شعراوي زمانه. يحدثنا أن السمك يأتي من البحر والحليب من البق خلاص حفظناها يا بحر العلوم".

وأضاف ساخرا "يتبقى يابحر العلوم أمسية، تخصصها لشرح أسرار القول المنسوب للإمام علي: عجبت لمن بات جائعاً، كيف لا يخرج على الناس شاهراً سيفه".

 

استفزاز المصلين

وتثير محاضرات عبد الملك الحوثي سنويا الكثير من المشاكل بسبب تعمد الحوثيون بثها في وقت صلاة التراويح مما يتسبب في صدامات مباشرة مع المصلين الذين لا يرغبون بسماع الحوثي.

أحد المصلين في جامع الإيمان بنقم يقول عن الاعتداء على المسجد:" جاؤوا لنا بمسلحين يريدون إخراج المصلين بالقوة وفتح محاضرات سيدهم المثيرة للاشمئزاز، قلنا لهم اننا نصلي التراويح هنا منذ عشرات السنين قبل أن يولد سيدهم ولذلك لن نتراجع خطوة واحدة فحدثت بعض المشادات وفي الاخير طردناهم من الجامع، هؤلاء مجوس أمانة وليسوا مسلمين.

ويذكر رفيق الحاجات الحقيقية لليمنيين قائلا:" يمن الإيمان والحكمة ليسوا بحاجة إلى محاضرات دينية هم أعلم بأمور دينهم، نحن نريد الخبز ونريد العيش الكريم، نريد رواتبنا وثرواتنا المنهوبة ولا نريد خطابات مملة من شخص لا يعرف من الإسلام شيئا، نحن أحفاد الأنصار ونعرف الله ولسنا بحاجة إلى عملاء إيران ليلقوا لنا الخطب بعد أن سرقوا مننا كل شيء، كل شيء حرفيا".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى