مقاومة مأرب تؤكد على التقيد بالمرجعيات لأي حل قادم وتدعو إلى دعم عملية التحرير

مقاومة مأرب تؤكد على التقيد بالمرجعيات لأي حل قادم وتدعو إلى دعم عملية التحرير

شددت المقاومة الشعبية في محافظة مأرب على ضرورة التقيد بالمرجعيات الثلاث المتفق عليها في أي حل سياسي قادم.

وثمنت عالياً دعوة مجلس التعاون الخليجي للفرقاء اليمنيين للحوار، ورعايته الكريمة لهذه المشاورات التي تظهر حرص الأشقاء في الخليج  على توحيد الصف اليمني وجمع كلمته وإنهاء معاناته التي طال أمدها.

ووجهت مقاومة مأرب رسالة إلى قيادة الدولة طالبت فيها برفع الهجوم المسلح الذي يمارس على المحافظة منذ سبع سنوات وإنقاذ ثلاثة مليون نازح  وصلوا محافظة مارب هجرتهم مليشيات الحوثي الإيرانية ويحتاجون الى الغذاء والماء والكساء والتعليم والصحة.

 وعولت المقاومة على قيادة الدولة بإسناد للجيش الوطني والأمن والمقاومة الشعبية وقبائل مأرب لدحر مليشيات الحوثي الإيرانية التي أتت من أطرف وكهوف صعدة ومن إيران وسوريا ولبنان والعراق  لزعزعة أمن مأرب واستقرارها.

 وأكدت على أهمية فتح  جميع المنافذ لتصدير المشتقات النفطية للحصول على الموارد الداعمة للاقتصاد الوطني وصرف مرتبات موظفي الدولة  والقيام برفع المعاناة عن كواهلنا بإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة ومحاكمة قادة الانقلاب على جرائمهم التي ارتكبوها من قتل للأطفال والنساء والمدنيين وزراعة الألغام والتهجير القسري واستهداف مخيمات النزوح التي تكتظ بها محافظة مأرب.

 

 

نص الرسالة

 

 الأخ رئيس مجلس النواب الأخوة أعضاء مجلس النواب

الأخوة رئيس هيئة وأعضاء مجلس الشورى

الأخوة رئيس وأعضاء  مجلس الوزراء

 

الاخوة قيادات الدولة

الأخوة ممثلو المكونات السياسية والإجتماعية

الأخوة ممثلو محافظة مأرب  في مشاورات الرياض

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.     وبعد:

شهر مبارك وكل عام وأنتم بخير وعافية.

يهديكم أبناء محافظة مأرب بكل أطيافها وتكتلاتها السياسية والقبلية أجمل  التحايا، ويتمنون  لكم مشاركة فاعلة  في مشاورات الرياض، التي ينظر لها المأربيون و كل أبناء اليمن بثقة كبيرة، آملين منكم  الانتصار لإرادة أبناء اليمن والوقوف الواعي أمام التضحيات الجسيمة التي قدمها اليمنيون  طوال سبع  سنوات في سبيل الحرية والكرامة واستعادة الدولة وإنهاء الإنقلاب الحوثي، والعمل على تطبيق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني التي اتفق عليها كل أبناء اليمن بكافة أطيافهم.

وإذ نثمن عاليا دعوة مجلس التعاون الخليجي للفرقاء اليمنيين للحوار، ورعايته الكريمة لهذه المشاورات التي تظهر حرص أشقاءنا في الخليج  على توحيد الصف اليمني وجمع كلمته وإنهاء معاناته التي طال أمدها. فإننا نؤكد على التالي.

 لابد أن تدركوا بأن محافظة مأرب تحملت الحرب لمدة سبع سنوات ضحت خلالها بالغالي والرخيص وخسرت آلاف الشهداء من خيرة أبناءها.

وأي مخرجات لمشاورات الرياض مخالفة لإرادة اليمنيين وخارج إطار المرجعيات الثلاث المتوافق عليها وطنيا واقليميا ودوليا بما في ذلك القرارات الاممية ذات الصلة باليمن   لاستعادت الدولة ومؤسساتها وتحقيق الامن والاستقرار في كل ربوع البلاد وبسط نفوذ الدولة على كل شبر في اليمن.

فإننا نرفضها رفضا قطعيا ولن نقبل بها بأي حال من الأحوال.

إن مأرب تنتظر منكم وتعول عليكم رفع هذا الظلم عنها وهذا الهجوم المسلح الذي, يمارس عليها منذ سبع سنوات وإنقاذ ثلاثة مليون نازح  وصلوا محافظة مارب هجرتهم مليشيات الحوثي الإيرانية. ويحتاجون الى الغذاء والماء والكساء والتعليم والصحة.

 كما نعول عليكم تقديم العون والاسناد للجيش الوطني والأمن والمقاومة الشعبية وقبائل مأرب لدحر مليشيات الحوثي الإيرانية التي أتت من أطرف وكهوف صعدة ومن إيران وسوريا ولبنان والعراق  لزعزعة أمن مأرب واستقرارها

 ونؤكد أن أمامكم مسؤلية كبيرة في  التقرير بفتح  جميع المنافذ لتصدير المشتقات النفطية للحصول على الموارد الداعمة للاقتصاد الوطني وصرف مرتبات موظفي الدولة  والقيام بمسؤوليتكم التاريخية في رفع المعاناة عن كواهلنا بإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة ومحاكمة قادة الانقلاب على جرائمهم التي ارتكبوها من قتل للأطفال والنساء والمدنيين وزراعة الألغام والتهجير القسري واستهداف مخيمات النزوح التي تكتظ بها محافظة مأرب

 

المقاومة الشعبية محافظة مأرب

الأربعاء الموافق ٦ / ٤ / ٢٠٢٢م

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى