مبعوث أممي فاقد للحيادية !!

مبعوث أممي فاقد للحيادية !!

 تتزامن ذكرى اختطاف الأستاذ المناضل محمد قحطان مع اختطاف موظف أممي لسلام تعز و فك الحصار عنها..!!

 في أبريل 2015 أقدمت مليشيا الحوثي الإرهابية على اختطاف الأستاذ محمد قحطان، و في أبريل 2022م. تم اختطاف أمل تعز في فك حصارها و فتح طرقها، و تيسير التنقل لمواطنيها، و لكافة المواطنين ، منها و إليها.

سيكون الصمت عار - بالنسبة لليمنيين- لو ابتلعنا ألسنتنا أمام التواطؤ المهين لصالح الحوثي الذي اقترح فيه غروندنبرج، أو ربما أملي عليه أن يعلن عن فتح مطار صنعاء أمام إيران، و فتح ميناء الحديدة بشكل رسمي أمام المشروع الفارسي ، دون أن يكون هناك رفع لأدنى شيئ من معاناة تعز أو مأرب أو حجة .. أو غيرها.

سيكون الصمت عار ؛ لأن المسرحية تتكرر بمشيئة مخرج خفي، و منفذ غبي؛ يمتهن إنسانيته التي يلغيها جهارا لصالح جماعة إرهابية يتواطأ لتمرير أغراضها.

إن مسرحية استكهولم التي ربطت بين ميناء الحديدة من جهة، و بين حصار تعز تتكرر اليوم بخطوات الخديعة نفسها، بل إضافة فتح مطار صنعاء لإرهاب إيران.

في استكهولم تم فتح ميناء الحديدة،  و أحيل موضوع معاناة تعز - بتواطؤ شهير - لترتيبات تقوم بها ( سوف ) و أخواتها؛ التي دائما لا ترى النور .

واليوم يتكرر السيناريو عبر نفس المخرج ، و اختلاف المنفذ الذي طرح قوانين و لوائح الشرعية الدولية جانبا و راح ينفذ بحرفية إملاءات المخرج الخفي غير مكترث - حتى - بما قد يضر بشخصيته الاعتبارية .

ربما الفارق أن جريفثس  - الذي كوفئ ليصبح أمينا مساعدا للأمين العام للأمم المتحدة - تباكى كثيرا على الجانب الإنساني ؛ لتمرير تواطئه، في حين احتفظ الأخير  بدموعه، لكنه لم يحتفظ بفعل ما يليق بمهمته  و بمكانته، فاستمات على ضرورة وأهمية فتح مطار صنعاء و ميناء الحديدة ..و على الفور..!! ثم تلفت و تنحنح ، و فعل ما قاله جرير في التغلبي :

و التغلبي إذا تنحنح للقرى   حك (انفه) و تمثل الأمثالا

و تَذكّر المُتَلازِمة التي بين تعزو الحديدة من أيام جبرية استكهولم ؛ ثم استعان بسابقه فكرر فعلته،و أحال  - بما يعتبره حصافة - معاناة تعز من الحصار و إغلاق الطرق إلى (سوف، و سيكون، و سيتم...) التي تتحدث عن ترتيبات لمشاورات .. (سوف) تشرف عليها الأمم المتحدة، عندما (قد) يتم لقاء ثنائي بين الشرعية و عصابة التمرد.

بالمختصر المفيد أحال معاناة تعز - بخداع مكشوف - إلى أجل غير مسمى، و هو يعلم بأنها إحالة لزمن غير معلوم،  و لمشيئة عصابة لا تؤمن بالحوار، و بالتالي فلن يكون لقاء، وتلك مشيئة المخرج الخفي، و فائدة مرجوة للمنفذ غير الذكي.

اليمنيون يعلمون يقينا عنصرية الحوثي و طائفيته السلالية، و وحشيته الهمجية، لكنهم ما كانوا يعلمون أن هناك من يجاريه ؛ أو يغض الطرف عنه، كي لا نقول يؤيده و يسكت عن جرائمه و وحشيته ؛ حتى جاء بعض مبعوثي الأمم المتحدة ليكونوا كهنوتيين أكثر من الكهنوت..!!

هل يستطيع من أحال معاناة تعز إلى حين أجل أن يخبرنا ما سهولة اتخاذ قرار فتح مطار صنعاء (فورا)، و كذا ميناء الحديدة، دون تسويف حتي سويعات، في حين سعل وبصق، و تنحنح و جلس القرفصاء .. ثم صعب عليه أن يقرر فتح الطرق في تعز، أو حتى طريقا واحدا أمام تنقل المواطنين؛ لأن التعصب أعمى، و للانحياز - ربما - فوائده.

في أي كفة من الميزان يضع هؤلاء أبناء تعز، و في أي كفة ميزان ، يضعون عصابة الحوثي . في أي كفة يضعون الشرعية الدستورية و القانونية، و في أي كفة يضعون عصابة عسكرية متمردة، و القوانين و اللوائح التي ينسبونها للشرعية الدولية ، و التي يفترض أنهم يعملون بها ، تمنع الاستيلاء على الأرض،  أو الحكم بالقوة، و تمنع العصابات الإرهابية المسلحة..!! أم أن مشكلة اليمن  أنها في منطقة جغرافية من درجة ثانية..!!؟

لا يمنع أبناء تعز شيئ، كما لا يمنع أحرار اليمن أمر ؛ من أن يقولوا بملئ أفواههم أن المبعوث الأممي متواطئ ومنحاز ، و بكل صلف و فجور..!! و عليه فلا بد من مواقف رسمية و شعبية تقف أمام هذا التآمر المفضوح ضد اليمن و اليمنيين.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى