فخ جمال بن عمر يجب ألا يتكرر!!

فخ جمال بن عمر يجب ألا يتكرر!!


دونما أدنى شك أن إيران تترقب - بكل أدواتها و حواسها - نتائج مشاورات الرياض، و مليشيا الحوثي من جانبها تنتظر هي الأخرى ما ستوجهها به إيران؛ بناء على ما ستأتي به أدواتها و عيونها و ترقبها.

 

   انكشفت مواقف إيران و نواياها تجاه الوطن العربي، و لم تعد نواياها و مواقفها إزاء العرب خافية أو مخفية، مما يجعلها هذا الانكشاف تلعب على المكشوف،  خاصة والموقف العربي من إيران في غالبيته باهت، و البعض  متزلف تزلفا يشتري به الاستقرار لبعض الوقت،  و هم بذلك يحسبون أنهم يحسنون صنعا، ناهيك عن غض الطرف من أطراف دولية تتخادم و إيران..!

 

   قرابة ستة أشهر و العراق - و السبب إيران - لم يستطع انتخاب رئيس جديد للجمهورية،  و لا تشكيل حكومة جديدة كاستحقاق لنتائج الانتخابات التي جرت في أكتوبر من العام الماضي ، و أما الوضع في لبنان؛ فوضع يستدعي إشفاق أعدا أعداء لبنان إلا إيران ..!!

 

   إيران تترقب سير أعمال المشاورات اليمنية في الرياض ، و عما يمكن أن تخرج  به المشاورات، و لكنها ستبذل جهدا أكبر للحصول على معلومات عن سير المشاورات، التباينات، و الخلافات، و أي انقسام يمكن أن يحدث - لا سمح الله  - ظاهرا كان هذا الانقسام أو خفي، لتبني ومليشيتها مواقفها على ضوء ما ستجده أو تحصل عليه من معلومات حول مسار و مواقف التشاور و المتشاورين.

 

   من هنا فإن مليشيا الحوثي - بالرغم من الدعوات المتكررة لها بالحضور - لن تحضر ؛ لا لقناعة تمتلكها جماعة الحوثي،  و إنما لتوجيهات فارسية هي التي تتحكم بها لتحضر، أو لا تحضر .

 

   المهم - هنا - أن يخرج التشاور بنتائج تعزز مكانة الشرعية بصف متماسك يبقي زمام المبادرة و الفعل بأيدي الشرعية، و غايته استعادة الدولة و إنهاء الانقلاب، و تحرير اليمن من أن يبقى منصة حرب ضد أشقائه، و عروبته .

 

   الدعوة لمليشيا الحوثي لحضور مؤتمر التشاور ماتزال مفتوحة، و اتصالات ظاهرها مع جماعة الحوثي، و حقيقتها مع إيران ماتزال مستمرة، و يخشى مع تعنت إيران عبر مخالبها المتمثلة بمليشيا الحوثي، أن يتجه الضغط نحو الشرعية لتقديم تنازلات ؛ بدلا من أن يكون الضغط نحو مليشيا الحوثي الإيرانية المتعنتة دائما.

 

   فمثلا، ما الذي سيحمله المبعوث الأممي إلى عمان من ترضيات و إغراءات لتقبل إيران بها فيقبل بقبولها الحوثي الحضور ، و لو في اللحظات الأخيرة.

 

   إن تكرار فخ جمال بن عمر في زيارته إلى صعدة في 21 سبتمبر 2014 المشؤوم، يجب ألا يتكرر بصورة أو بأخرى، و يفترض أن متشاوري الرياض اليوم، ألا يقبلوا بإبقاء الباب مفتوحا أمام ابتزاز إيران و مليشياتها طوال انعقاد فترة التشاور ، حيث يبقى المتشاورون في حوار مع أنفسهم فيما يبقى مسار الترضيات لإيران و مليشيتها يجري هنا أو هناك، من وراء الكواليس .  

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى