أنجيلينا جولي: وضع اليمن يفطر القلب ويثير الغضب

أنجيلينا جولي: وضع اليمن يفطر القلب ويثير الغضب

قالت مبعوثة مفوضية شؤون اللاجئين، آنجلينيا جولي، إنها زارت اليمن قبل عشرة أيام، والتقت نازحين ومشردين جراء الحرب التي تدور في البلاد.

ووصفت ما رأته خلال زيارتها قائلة: "زرت موقع إيواء غير رسمي تعيش فيه 130 أسرة. فقط 20 منها تحصل على المساعدات الغذائية – وفقط عندما يتوفر التمويل."

وتابعت تقول: "زرت مدرسة بديلة، كانت مكوّنة من خمس غرف صغيرة مظلمة. يجلس الأطفال على الأرض ولم يتناولوا الطعام. ولم تتناول المعلّمة الطعام. إنها متطوعة وأخبرتني أنها تسير لمدة ساعة على الأقل يوميا للوصول إلى ذلك المكان النائي، في محاولة منها لإعطاء الأطفال بعض الأمل في المستقبل. لأن ليس لديهم أي شيء. لا طعام، لا أقلام، لا مناضد، لا كتب مدرسية. لا رواتب للمعلمة. يجلس من هم في سن 13 مع أطفال بعمر الثالثة، يسعون إلى التعلم والقراءة والكتابة، أملا في مستقبل ربما لا يرونه أبدا."

كما قالت إنها زارت مواقع ليس فيها مراحيض ولا أماكن للاستحمام. وبسبب عدم وجود مدارس، معظم الأطفال أميّون. وتزوجت كثير من الفتيات الصغيرات. كما رأت أمّا فقدت ثلاثة من أطفالها بسبب أمراض كان يمكن الوقاية منها. ولديها ولد يخضع للعلاج في المستشفى. وحتى لو توفر العلاج في المستشفى، قد لا تقدر الأسرة على تحمّل تكاليف العلاج.

وقالت جولي: "هذه هي حقيقة نداءات المساعدات التي تعاني من نقص كبير في التمويل، وسط صراع استمر لسنوات عديدة دون حلول سياسية."

وعلاوة على المعاناة، يستضيف اليمن 100,000 لاجئ من الصومال وسوريا وإثيوبيا، من بين دول أخرى، بدون أي دعم.

وقالت جولي: "إنه (أمر) يفطر القلب، ويثير الغضب. وفوق كل ذلك، هي أزمة من صنع الإنسان، ويجب وضع حد لها."

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى