رصد 1200 عملية سطو في صنعاء.. حملة حوثية جديدة لنهب أراضي ومنازل السكان

رصد 1200 عملية سطو في صنعاء.. حملة حوثية جديدة لنهب أراضي ومنازل السكان

منذ سبتمبر 2014 قامت ميليشيات الحوثي بابتلاع اليمن أرضا وانسانا وثقافة، الا ان الأراضي كان لها مكانة خاصة ضمن مخططات الجماعة التي تسعى للتوسع والاستيطان في أماكن هامة واستراتيجية وتغيير ديموغرافية للمدن الواقعة تحت سيطرتها.

وتبعا لسياسة السطو على الأراضي، قالت مصادر أمنية  في صنعاء ان قيادات حوثية قامت بتنفيذ أكثر من 1200 عملية سطو على أراضي عامة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، تعود لتجار ومواطنين ومؤسسات عامة وخاصة، إلى جانب عمليات شراء وبسط واسعة خصوصا في الحصبة، الخمسين، حدة، السبعين، ، ظهر حمير وسط العاصمة صنعاء.

 

نهب وتزوير

وفي محافظة ذمار سطت ميليشيا الحوثي بالسطو  على أرضية كبيرة المساحة تتبع "معسكر القشلة" على الشارع العام بمدينة ذمار وقاموا  ببيعها بمبلغ مليار ريال، كما تم نهب ومصادرة أرض تابعة لمواطن في  شارع المغرب "سوق المثلث" فوق عدد من أراضي وأوقاف الدولة التي صادروها.

كما قامت المليشيات بحسب معلومات مؤكدة باستخدام عددمن القضاة لتزوير الوثائق الخاصة بالأراضي، حيث اشترطت أن تكون جميع تلك الأراضي باسم القاضي محمد عبد الله إسماعيل الشجني وهو المسؤول عما  "لجنة المظالم" التابعة للانقلابيين، إضافةً إلى قضاة من أتباعها منهم أبو حسن الديلمي، أبو الحسين المروني وابو زيد الموشكي.

 

نهب 700 لبنة

كما قامت المليشيات العام الماضي بالاستيلاء على مئات الأراضي التابعة لمغتربين في محافظة اب خصوصا في مناطق الظهار والمخادر وحبيش والعدين والحزم ويريم.

وفي أبريل من العام الماضي، كشف القيادي الحوثي المنشق عبدالله دخن، عن ممارسات سطو واسعة تقوم بها قيادات حوثية في مديريات الحديدة على أراضي الدولة والمؤسسات وأملاك المواطنين.

وحسب تقارير حقوقية فإن إجمالي ما تم الاستيلاء عليه في ثلاث محافظات يمنية وهي صنعاء بما فيها أمانة العاصمة وعمران وريمة وصل إلى  (700,000) لبنة  ما يعني أن المساحة الإجمالية بالمتر المربع تساوي (31,108,000 أمتار مربعة وجميعها تم تمليكها وتسليمها رسميا لـ يسمى "مؤسسة الشهداء" التابعة للحوثيين، إضافة إلى نهب 70% من أراضي الدولة في محافظة الحديدة حسبما كشف مصدر قضائي في محكمة باجل هناك، واستحدثوا فيها منشآت بنائية جديدة ملكاً لقيادات في جماعة الحوثي.

 

إيران تشتري

إلى ذلك كشفت صحيفة الوطن بان  جماعة الحوثي فرضت مواقع هامة واستراتيجية في قلب العاصمة صنعاء على شخصيات إيرانية بأسعار رمزية ، وكشفت الصحيفة عن خطة لدى الحوثيين لاقتطاع مساحة كبيرة من ميدان السبعين،  للإيرانيين، مشيرة إلى أن خلافاً واسعاً نشب بين قيادات في الجماعة بسبب هذا الموضوع، ومن المقرر ان يتم تمرير  المخطط بواسطة ذراع الحوثيين في نهب الأراضي رئيس ما يسمى الهيئة العامة لأراضي وعقارات الدولة المعين من قبل الحوثيين "احمد مفتاح" والذي تعتمد عليه الميليشيا في تمرير الوثائق والعقود المتعلقة في تجريف أراضي الدولة لصالح ما أسمته الجماعة "جمعيات الشهيد".

وبحسب مراقبين فإن هذه الجمعيات والبالغة عددها 20 جمعية فقد أسسها الحوثيون لأجل تجرف ونهب عشرات الآلاف من الهكتارات واللبن من أراضي الدولة في العاصمة صنعاء ومحافظتي إب وذمار والحديدة ، للقيادات التابعة للجماعة تحت مسمى لأسر الشهيد.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى