الهجري: هناك رؤية مشتركة للأحزاب والحكومة فيما يخص الحل السياسي في البلاد

الهجري: هناك رؤية مشتركة للأحزاب والحكومة فيما يخص الحل السياسي في البلاد

قال رئيس المجلس الأعلى للتحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية عبدالرزاق الهجري، إن المشاورات الأخيرة مع المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ في العاصمة الأردنية "عمّان"، تجري مع كافة المكونات والأحزاب اليمنية.

وأكد الهجري وهو "عضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح ورئيس الكتلة البرلمانية للحزب" في مداخلة هاتفية عبر قناة اليمن تابعها محرر "الصحوة نت"، أن الأحزاب السياسية والحكومة والرئاسة قامت بالتنسيق في المواقف المشتركة للتعامل مع قضايا الحل السياسي والمشاورات وهذا ليس سرا بل نتعز به كثيراً.

وأشار الهجري إلى أن ممثلي الأحزاب اليمنية التقت مؤخراً المبعوث الأممي في عمّان وهناك رؤية مشتركة للجميع وتم الاتفاق عليها فيما يتعلق بالمرحلة القادمة، وهي رؤية تمثل الأحزاب اليمنية جميعاً.

وأوضح الهجري أن المبعوث الأممي يبذل جهوداً لا باس بها وهي محل تقدير جميع الأحزاب والشرعية والرئاسة لكن تلك المساعي لم تصل الى أي نتيجة ولم تنقدم للأسف الشديد خطوات للأمام والسبب معلوم وواضح وهو أن مليشيا الحوثي الإرهابية ترفض الحلول وعدم قبولهم لأي فكرة تطرح ورفضوا مقابلة المبعوث الاممي ورفضوا السماح له بالوصول الى صنعاء.

وقال الهجري "ما نعتب به على المبعوث الأممي  هو بأنه كان المفترض أن يكون له موقفا واضحا دون ضبابية في إحاطته الأخيرة في مجلس الامن أن من عرقل هذه الجهود هم الحوثيون، كان المفروض أن يذكر في احاطته انهم رفضوا استقباله في صنعاء وكان عليه أن يدين الجرائم الإرهابية الحوثية ضد المدنيين على مارب والمحافظات الأخرى، وكان المفترض ان ينظر الى حصار تعز، لكن للأسف لم يحدث ذلك وتغاضي عليها وأدان أي حادثة تحدث او تنسب الى قوات التحالف العربي دون ان يتأكد منها، لكن الأحزاب أكدت له عن أهمية استمرار عمله ودعمها له".

ونوه الهجري إلى أن الأحزاب وخلال لقاءاتها مع المبعوث الأممي أكدت على أن أي مشاورات قادمة أو مقترحات للحلول يجب أن تكون بين طرفين الحكومة الشرعية ومن معها ومليشيا الحوثي، لأن القرار الأممي واضح بهذا الخصوص.

وذكر الهجري أن الأحزاب أكدت أنه لا خيار عن المرجعيات الثلاث المتفق عليها لأن شرعية المرحلة القائمة هي مرتكزة على هذه المرجعيات، مشيراً إلى أنه تم التأكيد على أن يكون المحور الأمني والعسكري قبل أي عملية سياسية.

 وفيما يتعلق عن دور الأحزاب اليمنية، قال الهجري إنه من حق الناس أن تتساءل عن دور الأحزاب سيما وأن الأحزاب عابت كثيراً والناس كانوا يتطلعون الى الشيء الكثير، مضيفا "لكن نحن نامل إن شاء الله تعالى أن نمضي في الفترة القادمة في تفعيل الأحزاب بشكل اكبر".

وأشار الهجري إلى أن مليشيا الحوثي ومنذ انقلابها على مؤسسات الدولة أول ما استهدفت الأحزاب والحياة السياسية والعمل الحزبي وبدأت بنهب المقرات ومصادرتها وحتى الناشطين والقيادات الحزبية بمختلف الأحزاب ومع مرور الوقت حتى بعض الذين تحالفوا معه بطشت بالجميع في نهاية المطاف.

وأكد الهجري أن الأحزاب دورها بالأساس أن تكون فاعلة في الأرض ولكن جاءت ظروف للأسف الشديد منها شتات القوى السياسية اليمنية في الخارج وأيضا الانقلاب الحوثي وأيضا التضييق الذي حدث في بعض المناطق المحررة على العمل السياسي والحزبي مثلا في عدن حينما منع النشاط الحزبي وتم احراق بعض مقرات الأحزاب منها مقر الإصلاح والاعتداء على الناشطين والمقرات وآخرها الاعتداء على مقر المؤتمر الشعبي العام في عدن.

ونوه إلى أن كل هذا أضعف من دور الأحزاب في الحياة السياسية ولكنها ظلت حاضرة وموجودة وفي 2019 تم انشاء التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية.

وقال الهجري في مداخلته التي تابعها محرر "الصحوة نت" إنه وفي الفترة الماضية ونتيجة عدة ظروف ومنها جائحة كورونا لم تستطع الأحزاب الالتقاء ولكن بحمد الله الأسبوع الماضي التقت الأحزاب السياسية وتناقشت في أمور عدة منها إعادة الاعتبار للحياة السياسية وتم اللقاء مع الرئيس عبدربه منصور هادي ورفعت الأحزاب السياسية رسالة لرئيس الجمهورية.

وأشار الهجري إلى أن أهم ما جاء في الرسالة وهي دعم العملية العسكرية ودعم الجيش والمقاومة بالأسلحة التي تمكنهم من حسم المعركة لاستعادة الدولة وانهاء الانقلاب وأيضا الاهتمام بالجيش وصرف مرتباته وأيضا القضايا الأخرى الجرحى والشهداء وأيضا معالجة الاختلالات التي حدثت في الفترة الماضية ومحاسبة المقصرين وبناء الجيش على أسس وطنية ومهنية.

كما تحدثت الرسالة عن الجوانب الاقتصادية وانهيار العملة وما يعانيه المواطن جراء ذلك من غلاء الأسعار وتردي الخدمات واهمية ان يتم التوجيه بمعالجة هذه الاختلالات وضبط الموارد وموارد الدولة المبعثرة هنا وهناك.

كما نصت رسالة الأحزاب على أهمية مخاطبة الأشقاء بما يتعلق بدعم الحكومة بوديعة ومساعدة مالية، بالإضافة إلى تحسين وتطوير العلاقة مع التحالف العربي وإقامة عمل مؤسسي للتعامل بين الشرعية والتحالف.

وأكد الهجري أن التحالف العربي له دور أساسي بقيادة المملكة في إسناد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ودعم الحكومة اليمنية في معركتها الوطنية ضد مليشيا إيران الحوثية.

 ونوه الهجري إلى أن لقاء الأحزاب بالرئيس هادي كان مثمراً وتفاعل رئيس الجمهورية بشكل إيجابي وأيد كل ما ورد في رسالة الأحزاب.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى