في يومها العالمي.. الحوثي يهين المرأة اليمنية

في يومها العالمي.. الحوثي يهين المرأة اليمنية

تمر المرأة اليمنية بأصعب الظروف في مناطق سيطرة ميليشيا إيران الحوثية  وذلك بسبب الفقر وفقدان الاهل في الحرب العبثية التي شنتها مليشيا على الشعب اليمني، بالإضافة إلى تعرضها لألوان العذاب والاعتقال والضرب والاختطاف والإهانة.

 

عصر أسود

 تقارير حقوقية تذكران مئات من النساء اليمنيات يقبعن خلف القضبان في سجون مليشيات الحوثي، وهناك من اجبرن على عيش حياة قاسية في مواطن النزوح والتشرد، نساء وعلى أسِرة الإصابة وفي أروقة المستشفيات.

كما جاء في التقرير الختامي لخبراء الأمم المتحدة ان فظائع وحشية قام بها الحوثيون بحق النساء المعتقلات في السجون، وذكر التقرير أن تلك الفظائع تمارس عبر فرقة "الزينبيات" المكونة من حوالي 5 آلاف مجندة تم تدريبهن في إيران وجنوب لبنان وفق ما كشفه تقرير الأمم المتحدة.

وكشف التقرير عن ان أذى الحوثيين لا يقتصر على المرأة  في صنعاء والمدن الخاضعة لسيطرتهم، فالنساء اللاتي في المناطق المحررة يتعرضن للقتل المباشر والاستهداف والإصابة والتشريد، وكلها جرائم يحدثها القصف الحوثي المستمر ضد القرى المأهولة بالسكان.

 

 الزينبيات

ويعتبر اليمنيون انشاء فرقة مسلحة نسائية تسمى " الزينبيات" بحد ذاته انتهاك للمرأة وقدسيتها المحفوظة في قيم المجتمع اليمني المحافظ، حيث يعتبر المجتمع اليمني إشراك المرأة في القتال تعديا واضحا للخطوط الحمراء التي تحفظ مكانة المرأة في المجتمع، لاسيما أن هذه الفرقة قامت بمهام لا أخلاقية وغير مشرفة منها استخدامهن في عمليات العنف الجسدي وتمكين الاغتصاب والتحرش للمعتقلات الموجودات في سجون الحوثيين.

 

خدش للحياء

وفي تقرير صادر عن مركز المعلومات والتأهيل التابع لحقوق الإنسان، العام الماضي، فإن ميليشيات الحوثي تعتقل حوالي 350 امرأة في سجونها منهن 100 حقوقية واعلامية  وناشطة سياسية.

وأشار التقرير إلى اعتقالات عدة وثقت بحق النساء اغلبها تم بطريقة غير لائقة بمكانة المرأة من شد بالشعر إلى خارج المنزل أو الضرب في الجسد أمام الناس في الأماكن العامة أو اقتحام المنازل أثناء النوم.

وبحسب التقرير  تسببت المليشيا الحوثية العام الماضي فقط بمقتل 20 امرأة من أصل 21 وإصابة نحو 36 من بين 40 امرأة أخرى تمت اصابتهن بشكل مباشر عن طريق القصف والقنص والاغتيال. إضافة الى 70% من الفتيات اللاتي حرمن من التعليم وأصبحن الأكثر عرضة لحالة  التدهور الصحي.

 

 هامة شامخة

في السياق حيّت الناشطة الحقوقية امل الدبعي "ثبات المرأة اليمنية في وجه طغيان ميليشيات الحوثي". لافتة إلى أن المرأة اليمنية الحرة تسطر اروع الملاحم الخالدة ضد قوى الجهل والتخلف والظلام".

وقالت الدبعي في حديث مع "الصحوة نت" على إن المرأة اليمنية هامة تستعصي على التطويع والتركيع وانها تستحق كل التقدير لأنها صامدة أمام جرائم المليشيات الإيرانية، بكل قوة و ارادة وعزم وبسالة.

بينما اعتبرت سالي الحمادي أن ‌‎شجاعة المرأة اليمنية سوف تدرس للأجيال القادمة وانها سوف تنتصر في النهاية على المشروع الرجعي المتخلف، رغم أنها حاليا تدفع الثمن اكثر من الجميع فهي الأم التي قتل ابنها وهي الزوجة التي اعتقل زوجها وهي الأخت التي ضاع اخوها، ولكن الايام سوف تنصفها وتسطر نضالها بأحرف من نور".

وكما هو حال الرجل، تنتظر المرأة صباحا يزيح الظلام الدامس المستمر منذ سبتمبر 2014 بمعرفة تامة أن هذا الصباح لن يأتي الا بتضحيات وصبر المرأة جنبا إلى جنب مع شقيقها الرجل، حينها ستحتفل المرأة اليمنية بالثامن من مارس كأي امرأة أخرى في العالم.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى