رحلات الموت.. من القرن الأفريقي إلى اليمن

رحلات الموت.. من القرن الأفريقي إلى اليمن

على رصيف مجاور لمجموعة من خيام مصنوعة من بقايا الأشجار وقطع قماشية متهالكة، تستلقي 3 لاجئات أفريقيات، بعد أن قمن بغسل ثياب أطفالهن وتركنها لتجف؛ حيث يعيش المئات من اللاجئين الإثيوبيين في قطعة أرض على ساحل البحر، في مديرية خور مكسر بمحافظة عدن، غالبيتهم ممن رحَّلتهم قسراً الميليشيات الحوثية عقب إحراق السجن الذي كان يقطنه نحو 900 من اللاجئين، كانوا قد رفضوا الاشتراك في القتال معها.

ويعتمد اللاجئون على تبرعات السكان، وغسل السيارات، ومبالغ زهيدة تقدمها منظمة الهجرة الدولية ومفوضية الأمم المتحدة للاجئين؛ لكن رحلات الموت عبر خليج عدن عادت لتنشط بصورة ملحوظة، مع نهاية العام الماضي وحلول العام الجديد.

بغضب ترد إحداهن -اسمها مريم- على محاولتنا تصوير المكان، وتقول بعربية ركيكة: «شبعنا صوراً وكلاماً، نريد فلوساً وغذاءً لنا ولأطفالنا. كل يوم تأتي منظمة وتصور وتعدنا بتقديم مساعدات، ثم تذهب ولا تعود». وتشكو من ظهور بقع على جلدها؛ ربما بسبب الحشرات؛ حيث يفتقد المكان لأبسط مقومات الحياة.

وفي مطعم صغير قريب من المكان، يأتي بعض اللاجئين لتناول وجبة إفطار عادة ما يتبرع بتقديمها أحد الزبائن، حين يشاهدهم بملابسهم المتهالكة، ويقول أحدهم لـ«الشرق الأوسط»: «نحن أورومو وهربنا من الموت. هناك في إثيوبيا حرب، ونحن نطالب مفوضية اللاجئين بنقلنا إلى أي بلد يقبلنا كلاجئين. هنا في اليمن لا يوجد عمل؛ لكننا هنا آمنون من الموت».

ومع تأكيد السلطات اليمنية أنها تتعاون مع المنظمات الدولية في مواجهة الاتجار بالبشر ومكافحة التهريب، أكدت منظمة الهجرة الدولية أن اليمن -على الرغم من الأزمات الإنسانية المستمرة في البلاد- لا يزال نقطة عبور رئيسية على طول طريق الهجرة الشرقي من القرن الأفريقي؛ حيث سجلت وصول 27693 مهاجراً إلى اليمن في عام 2021، من خلال 10 نقاط لمراقبة التدفق، تعمل في مواقع عبور المهاجرين الرئيسية على طول الساحل الجنوبي، في محافظات لحج وشبوة وحضرموت وتعز؛ حيث يسافر المهاجرون غير النظاميين، وخصوصاً من إثيوبيا، إلى اليمن، عبر القوارب، من جيبوتي والصومال، ويواجهون مخاطر حماية شديدة، تزداد سوءاً عند وصولهم إلى اليمن.

ويبدأ طريق الهجرة الرئيسي من إثيوبيا إلى ميناء مدينة أوبوك في جيبوتي. ثم يغادر المهاجرون ويصلون إلى مضيق باب المندب، على سواحل محافظتي لحج وتعز.

كما اكتسب طريق ثانوي عبر الصومال قوة دفع، بعد زيادة الدوريات العسكرية على طول الطريق الرئيسي بين جيبوتي واليمن؛ إذ يصل المهاجرون المغادرون من بوساسو في الصومال إلى سواحل شبوة وحضرموت في اليمن؛ حيث الرحلة أطول ومحفوفة بالمخاطر؛ بينما يعتزم غالبية المهاجرين الوصول إلى دول الخليج؛ لكن بالنسبة لمعظم المهاجرين -كما لاحظ موظفو الهجرة الدولية- تنتهي رحلتهم في اليمن.

ومع زيادة الصراع في القرن الأفريقي، يسعى اللاجئون وراء فرص اقتصادية أفضل؛ لكنهم يعانون من ظروف غير إنسانية متزايدة. فهم من بين أكثر الفئات السكانية المحرومة والمهمشة والمعرضة للخطر في اليمن.

ومع تفاقم الأزمة السياسية والأمنية في اليمن، ظلت ديناميكيات الهجرة في البلاد محفوفة بالمخاطر؛ حيث يتعرض المهاجرون في اليمن للعدوان وسوء المعاملة والاستغلال. والغالبية يعيشون في ظروف مزرية، مع وصول محدود للغاية إلى الخدمات الأساسية، مثل المأوى والغذاء والمياه والرعاية الصحية.

وكانت السلطات اليمنية قد تمكنت من ملاحقة مجاميع من المتورطين في تجارة البشر، كانوا يقومون بالتنسيق مع المهربين من القرن الأفريقي، ثم يقومون باستغلال هؤلاء اللاجئين وابتزاز أسرهم، قبل تهريبهم إلى دول الجوار.

وفي حين تواصل ميليشيات الحوثي استغلالهم في أعمال عسكرية، دفعت ببعضهم للقتال في صفوفها، فإن الغالبية التي رفضت الالتحاق بمعسكرات التدريب على القتال تعرضت للتنكيل والمطاردة، وانتهى الأمر إلى إحراق مركز احتجاز كان يضم نحو 900 فرد من اللاجئين، قبل أن تقدم بعد ذلك على ترحيلهم قسراً إلى مناطق سيطرة الحكومة، بعد أن وضعتهم في شاحنات لنقل الحيوانات، وألقت بهم في مناطق نائية قرب خطوط التماس مع القوات الحكومية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى