اللواء عبدالله الصبيحي.. تاريخ ناصع بالوفاء والانتماء لليمن الكبير

اللواء عبدالله الصبيحي.. تاريخ ناصع بالوفاء والانتماء لليمن الكبير تشييع جثمان اللواء الصبيحي في مودية بمحافظة أبين

اللواء عبدالله الصبيحي قائد وبطل من أبطال القوات المسلحة، كان له دور كبير وبصمات واضحة في بناء وتطوير  الجيش الوطني، يصفه من يعرفه بالقائد المقدام، والشجاع ، والفارس المحنك ، عرفته اليمن بسهولها وجبالها مدافعاً عن النظام الجمهوري وعن سيادة الدولة ، كان رحمه الله مثالاً يقتدى به  في الثبات والوفاء للشرف العسكري وتحمل المسؤولية.

برحيله خسرت القوات المسلحة اليمنية أحد قادتها ، وخسر الوطن أحد أبناءه الأوفياء.

نايف البكري وزير الشباب والرياضة كتب ناعياً رحيل اللواء الصبيحي قائلا:

"عرفت القائد الفقيد معرفة قوية، فقد كان رفيق السلاح منذ اللحظات الأولى في المقاومة وكان له دور فاعل وأساسي في  معركة تحرير عدن، ووجدت فيه الإقدام والشجاعة والحنكة العسكرية وتمثلت فيه صفات القائد المثالي في السلك العسكري، وعملنا سويا مع المقاومة في ترتيب الصفوف وتوحيد الجهود، وكان الفقيد رحمه الله حريصا على تنظيم الصف ودعم توجيه القوة وترتيبها للظفر بالنصر وطرد الانقلابيين ومن عاونهم".

وأكد البكري أنه برحيل اللواء عبدالله الصبيحي يفقد الوطن من أقصاه إلى أقصاه قائدا من الطراز الرفيع، دون اسمه في صفحات ناصعة في التاريخ، وكون نموذج مشرف للقائد العسكري تحكي عنه الأيام العظيمة وتذكره المواقف البطولية.

وأشار البكري إلى إن حياة الفقيد حياة خالدة، لا تنتهي بارتقاء روحه إلى بارئها، بل تستمر ملهمة الأجيال معاني العطاء والولاء والبسالة للوطن وخدمته.

وتابع "رحم الله أخي اللواء عبدالله الصبيحي، واسكنه فسيح جناته بين الشهداء والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا، نعزي أهل الفقيد وذويه ومحبيه، والعزاء للوطن كله، والمؤسسة العسكرية".

محمد صالح بن عديو  محافظ شبوة السابق أكد في تغريده له أكد بأن اللواء الصبيحي رحل بعد كفاح طويل ومسيرة حافلة بالبطولة في الدفاع عن الوطن والتمسك بثوابته رحل تاركا خلفه سيرة عطرة نقية ، وبرحيله يفقد اليمن أحد أبطاله ، أشعر بحزن وألم لفقد أخ عزيز وصديق وفي و شجاع مقدام.

النائب علي عشال وصف يوم رحيل اللواء الركن /عبدالله احمد حسين الصَبيحي قائد اللواء 39 مدرع قائد محور أبين ، باليوم الثقيل العابس الملامح، مشيراً إلى أن اللواء الصبيحي كان من ابرز قادة تحرير (عدن وأبين) وصانعي مقاومتها الباسلة، لم ينطلق سهم تحريرها إلا من كنانته ولم تنتظم خطط العمل العسكري لدحر الميليشيات إلا بوجوده ، وهكذا سيسجل التاريخ مهما حاول المتسلقين على رقاب غيرهم ان يحجبوا الحقائق  مشيراً إلى أن عدن تعرف ماذا صنع ابن أبين البار وابناء عدن يعرفون ماذا صنع احد القادة الكبار.

 وأكد عشال  أن القائد الصبيحي رحل و لم يعرف الا شرف الانتماء إلى اليمن الكبير ولم يتربى الا على  روح الولاء لمؤسسته العسكرية مشيراً إلى أن اللواء الصبيحي ظل يتحمل اوجاع مرضه الطويل من اجل ان يسهم في علاج اوجاع الوطن وان يضمد جراحاته التي احدثتها قوى الشر وجماعات الحقد والضغينة ، رحل اللواء وهو ممسكاً باللواء الحق لم تلِن له قناة او يضعف له عزم ظل صامداً يكافح وينافح حتى اخر رمق يتقدم الصفوف ويشد الهمم مشكلاً سداً منيعاً ضد كل قوى التآمر 

شفيع العبد عضو المجلس المحلي بمحافظة شبوة وصف حضور المواطنين بالقول: طواعية للمشاركة في جنازة اللواء الصبيحي ،  بالتعبير الصادق عن مكانة اللواء الصبيحي في قلوبهم ومحبتهم المجردة عن كل زيف دنيوي و وهم خادع.

وأكد العبد بأن اللواء الصبيحي لم يكن قائداً لمحور أبين وقائد اللواء ٣٩، صاحب سلطة أو جاه، بقدر ما كان مقاتلًا وطنيًا صلبًا، أفنى حياته وفيًا لشرفه العسكري.

وأضاف "لم تنل من عزيمته حملات التشهير مثلما لم تحبط معنوياته سلوكيات التجاهل والخذلان، فمات صامتًا شامخًا، مخلفًا سيرة عطرة، وقلوبًا أحبته دون أن تلتقيه، تسأل الله له الرحمة والمغفرة".

الصحفي علي الفقيه أكد بأنه وبرحيل اللواء عبدالله الصبيحي ودعت اليمن اليوم ابناً باراً بها وقائداً عسكرياً محترماً انحاز دوماً للدولة وللمؤسسة العسكرية ورفض الانخراط في زفة المشاريع الصغيرة، كما نأى بنفسه عن التحول إلى وكيل لطمس مسمى الجيش اليمني وإبداله بتشكيلات مناطقية وأخرى هلامية بدون عقيدة تحمل مسميات عجيبة.

وأكد الفقيه بأن  اللواء عبدالله الصبيحي كان قائداً شجاعاً  كرس حياته من أجل مشروع اليمن الكبير وخاطر بحياته أكثر من مرة في مواجهة عصابات الإرهاب والفوضى. الرحمة والمغفرة لروحه وعزاؤنا لأهله وزملائه.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى