مليشيات الحوثي تدشن حملات تجنيد إجبارية لتعويض خساراتها الفادحة بمأرب وحجة

مليشيات الحوثي تدشن حملات تجنيد إجبارية لتعويض خساراتها الفادحة بمأرب وحجة

على وقع الخسائر البشرية الفادحة التي منيت بها المليشيات الحوثية لاسيما في جبهات مأرب وحجة، كشفت مصادر محلية في صنعاء ومناطق أخرى أن الميليشيات الحوثية أطلقت حملة تجنيد هي الأوسع بين حملاتها السابقة لرفد جبهاتها القتالية.

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن الجماعة ونتيجة الخسائر البشرية التي منيت بها في جبهات قتالية عدة، شنت حملة تجنيد جديدة واسعة تشمل كافة المستويات الرسمية والشعبية والنخبوية في عموم المدن والمناطق الواقعة تحت سيطرتها.

وكان رئيس مجلس حكم الانقلاب الحوثي، اعترف الأربعاء الماضي بأن جماعته باتت تعاني من نقص حاد في أعداد مقاتليها ومن نفاد مخزونها البشري، داعياً مختلف المؤسسات والقطاعات المدنية وغيرها في المناطق تحت سيطرتها بأن تقوم بدورها في الاستنفار والتحشيد العاجل إلى الجبهات..

وأفادت مصادر بصنعاء لـ«الشرق الأوسط»، بأن الميليشيات شرعت الخميس بالبدء بتنفيذ حملات استهداف وتجنيد إجبارية في صفوف المدنيين عبر قادة ومسؤولين كبار في سلطتها بصنعاء وريفها وبقية المدن تحت سيطرة الجماعة.

ولفتت المصادر إلى أن المئات من أعضاء المجالس الحوثية غير الشرعيين باشروا هم أيضاً بالنزول الميداني لدوائرهم ومدنهم وقراهم بهدف التحشيد ودفع مئات المقاتلين الجدد للانخراط في الجبهات.

وحسبما أكدته المصادر ذاتها، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، فقد توعدت الجماعة عناصرها ومشرفيها وأتباعها في المحافظات والمديريات والقرى والعزل بحرمانهم من عدة امتيازات مالية وعينية كانت تمنحها لهم، إلى جانب اتخاذها عقوبات مشددة بحقهم وإدراجهم ضمن قوائم الأشخاص المخالفين لأوامرها.

وكشفت المصادر عن أن الميليشيات قامت بتخصيص مبالغ مالية كبيرة لإنجاح حملة التجنيد، فضلاً عن تخصيصها ميزانية أخرى خاصة لكل عضو من أعضاء مجالسها كحوافز وبدل تنقلات ونفقات ميدانية، وكذا تخصيصها لمبالغ أخرى تحت بند «شراء ولاءات ومواد غذائية وتقديم منح مالية» لإغراء الأسر الفقيرة للدفع بأبنائها إلى الجبهات.

وأرجع مراقبون محليون أسباب لجوء كبار قادة الميليشيات لإطلاق حملة تجنيد واسعة إلى ما تعانيه الجماعة حالياً من نقص في إعداد عناصرها نتيجة خسائرها البشرية التي تكبدتها في أغلب الجبهات القتالية، إلى جانب استمرار الرفض المجتمعي والقبلي للدعوات الحوثية المتكررة بمدها بمقاتلين.

وأشاروا إلى أن هدف الميليشيات من تلك الحملة حشد أكبر عدد من المقاتلين إلى جبهاتها، إضافة إلى حشد الموارد المالية وجمع الأموال لصالح المجهود الحربي للجماعة.

واعتبروا أن حالة الاستنفار دليل آخر يؤكد تهاوي كافة الجبهات الحوثية، إذ يرافقها استمرار الرفض المجتمعي والقبلي للدعوات الحوثية المتكررة للتجنيد.

وكان مسؤولون في الحكومة اليمنية حذروا في أوقات سابقة من تصاعد عمليات التجنيد الإجباري للمدنيين من قبل الجماعة الانقلابية في مناطق سيطرتها.

وطالب وزير الإعلام معمر الإرياني، في تصريحات سابقة له، المجتمع الدولي والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بالضغط على الميليشيات العنصرية لوقف تلك العمليات القسرية بحق المدنيين، بمن فيهم فئة الأطفال والشبان.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى