مليشيات الحوثي تحرم آلاف المعلمين من "نصف الراتب" وتصادره لصالح مجهودها الحربي

مليشيات الحوثي تحرم آلاف المعلمين من "نصف الراتب" وتصادره لصالح مجهودها الحربي

كشفت مصادر يمنية مطلعة عن استبعاد الميليشيات الحوثية أخيراً آلاف المعلمين الأساسيين من استحقاقات نصف راتب، أمرت به الجماعة للموظفين الحكوميين في مناطق سيطرتها، بالتزامن مع استمرار نكوصها عن وعود سابقة لها بصرف حافز شهري لكل معلم قابع بمناطق تحت سيطرتها.

وعلى الرغم من مرور أكثر من شهر على إعلان الميليشيات صرف نصف راتب لموظفي الدولة، بمن فيهم التربويون في مناطق سيطرتها، وهو ما لم ينفذ على أرض الواقع حتى اللحظة، تحدثت مصادر تربوية في صنعاء عن قيام الميليشيات باستبعاد آلاف المعلمين من الكشوف في نحو 10 محافظات يمنية، رغم استمرارهم في مهنة التدريس، وتحملهم كل المعاناة والمتاعب.

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن وزارة التربية التي يديرها شقيق زعيم الانقلابيين، المدعو يحيى بدر الدين الحوثي، بررت جريمة استبعادها أسماء الآلاف من المعلمين الرسميين في العاصمة وريفها ومدن إب وذمار والمحويت وحجة وعمران وصعدة وريمة والحديدة، وغيرها، من كشوف الاستحقاق المالي، بعدم انضباطهم، وكثرة تغيبهم الوظيفي.

وعمدت الجماعة من خلال كشوفها تلك -وفق المصادر- إلى استقطاع مبالغ مالية تصل من 3 آلاف إلى 5 آلاف ريال من نصف الراتب المقرر صرفه لمنتسبي قطاع التربية والتعليم؛ خصوصاً في العاصمة صنعاء وريفها، ومحافظتي إب وذمار، لدعم المجهود الحربي.

وأشارت المصادر إلى استمرار مماطلة الميليشيات في تسليم الشيكات الموقعة من وزارة المالية الواقعة تحت سيطرتها، مصحوبة بكشوف الرواتب، للشروع في صرف نصف الراتب للتربويين.

وشكا معلمون وتربويون في صنعاء ومدن أخرى تحت سيطرة الانقلابيين، من استبعاد أسمائهم من كشوفات نصف الراتب، رغم تأكيدهم الالتزام اليومي بالتدريس، وتحملهم سلسلة من المعاناة منذ سنوات، جراء مواصلة نهب الجماعة لرواتبهم.

وأكد عدد منهم لـ«الشرق الأوسط»، أن الميليشيات من خلال قيامها باستبعادهم كمعلمين أساسيين من كشوف الاستحقاقات المالية، لم تراعِ كعادتها كل مرة معاناتهم وأوجاعهم التي يرافقها حالياً أوضاع اقتصادية متردية، خلَّفها انقطاع رواتبهم منذ سنوات.

ولفت التربويون إلى وجود مساعٍ حوثية حالية، لتخصيص كل مبالغ نصف الراتب لصالح ما تطلق عليهم الجماعة «المتطوعين»، وهم ممن وضعتهم في أوقات سابقة مكان معلمين أساسيين، وأغلبهم يكن الولاء الطائفي للميليشيات.

ولوَّح الآلاف من المعلمين في صنعاء العاصمة وريفها، ومدن إب وذمار، وغيرها، بتنفيذ انتفاضة ضد الميليشيات في حال مضيها في عملية الصرف، واستبعادهم من كشوف نصف الراتب، محذرين في الصدد ذاته من مغبة استمرار عملية التجريف الحوثية الممنهجة بحق ما تبقَّى من قطاع التعليم.

وعلى مدى الأعوام الماضية من عمر الانقلاب، سعت الميليشيات، حليفة إيران في اليمن، بشتى الطرق والوسائل، إلى نهب وتدمير القطاع التربوي في عموم مدن ومناطق سيطرتها، تارة بالاستهداف المباشر للمنشآت والمرافق التعليمية، وأخرى عبر التفخيخ الطائفي للمناهج والمقررات الدراسية، إلى جانب زجها المتكرر بالمعلمين وطلبة المدارس من صغار السن في أتون جبهاتها وحروبها العبثية.

وكان المسؤول الإعلامي بنقابة المعملين اليمنيين، يحيي اليناعي، قد كشف قبل أيام عن أكثر من 31 ألف انتهاك حوثي طال العملية التعليمية والتربويين، في المناطق تحت السيطرة الحوثية، خلال الفترة بين سبتمبر (أيلول) 2014، وديسمبر (كانون الأول) 2021.

واعتبر اليناعي، في منشور على حسابه بموقع «فيسبوك»، أن ذلك الرقم يُعَد كبيراً ومفزعاً، ومؤشراً خطيراً على حقيقة ما تقوم به الجماعة من انتهاكات جسيمة بحق العاملين التربويين.

وكانت «منظمة سام للحقوق والحريات» قد اتهمت في أغسطس (آب) الماضي، الميليشيات، باتخاذ قرار تعسفي قضى بفصل نحو 8 آلاف معلم من أماكن عملهم، دون أي مبرر قانوني، معتبرة ذلك خطوة حوثية تهدف إلى إحكام السيطرة على قطاع التعليم، في المناطق الخاضعة تحت سيطرة الجماعة.

وحذرت المنظمة حينها في بيان صادر عنها، من تبعات اجتماعية وإنسانية غير معلومة النتائج، على المعلمين وأسرهم، جراء ذلك القرار الحوثي التعسفي بحق آلاف المعلمين.

ولفتت إلى أن عملية الفصل تلك استهدفت المعلمين الذين هاجروا للبحث عن فرصة عمل بعد قطع رواتبهم، وإبدالهم بعناصر من الجنسين موالين للميليشيات، بهدف تغطية العجز القائم في المدارس، كخطوة أولى لتثبيتهم.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى