الفريق الذيباني قيادة فكر ونضال.. ندوة في مأرب تزامناً مع فعاليات أربعينية الشهيد

الفريق الذيباني قيادة فكر ونضال.. ندوة في مأرب تزامناً مع فعاليات أربعينية الشهيد

أكد عدد من القيادات العسكرية أن استشهاد القائد الفريق الركن ناصر الذيباني أشعل جذوة الانتصارات التي يحققها ابطال الجيش الوطني ورجال المقاومة في مختلف جبهات جنوب وغربي مأرب.

وأجمعوا في الندوة الفكرية التي أقامتها دائرة التوجيه المعنوي ومحور إب والمجلس الأعلى لمقاومة إب بمدينة مأرب بعنوان:( الفريق الركن ناصر الذيباني.. قيادة..فكر.. نضال)، على أن الشهيد القائد الذيباني كان الصخرة الصماء التي تحطمت عليها أحلام مليشيا إيران الحوثية، والسد المنيع الذي وقف أمام تقدمات المليشيا نحو مأرب.

 وفي الندوة وصف اللواء الركن محمد الحبيشي- مستشار وزير الدفاع- الشهيد القائد الذيباني بأنه كلية جامعة في النضال العسكري أعجز القادة ممن سيأتي بعده".

 وأكد الحبيشي، أنه لم ير في حياته شخصاً بمثل جدية ومثابرة وشجاعة أبو منير"، منوهاً أن " الشهيد أصبح رمزاً للجمهورية بما حمله من فكر ونضال وتضحية".

 فيما أكد مدير دائرة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة- العميد الركن أحمد الاشول، أن الشهيد الذيباني "ناصر الجمهورية" حمل على كاهله مشروع الدفاع عن الوطن والأمة، وظل يصول ويجول ويقاتل مليشيا الحوثي في مختلف الجبهات حتى استشهد مقبلاً غير مدبر".

 وأشار "ان دماء الشهيد القائد ودماء الشهداء كانت وقوداً للانتصارات التي يسطرها أبطال الجيش الوطني والوية العمالقة والمقاومة الشعبية وكل أبناء اليمن الشرفاء بمساندة التحالف العربي".

وتحدث الأشول في الندوة التي تتزامن مع إحياء أربعينية الشهيد القائد الفريق ناصر الذيباني، عن عدد من المناقب والمواقف البطولية للشهيد، حيث كان يبث الحماس ويرفع المعنويات في نفوس الأبطال كل ما سمعوا باسمه، أو بصوت نداءه في أجهزة الاتصالات"، مضيفاً": عرفته كل الجبهات والمواقع واحتضنته المتارس، وهو ينكل بمليشيا الإرهاب الإيرانية أشد تنكيل، حتى أن صوته أو اسمه "أبو منير" كان يقذف في قلوب الأعداء الحوثيين الرعب، وكانت تدق في أوصالهم المخاوف كل ما سمعوا به حتى وإن لم تبدأ المعركة".

ولفت مدير دائرة التوجيه المعنوي الى "أن أحرار اليمن يحيون أربعينية الشهيد أبو منير، فيما مليشيا الحوثي تقيم مآتمها في مهلك سيدها الإيراني حسن أيرلو في عاصمتنا المختطفة، وشتان بين هذا وذاك".

 فيما عدد قائد محور إب العميد الركن/ احمد البحش بعض من صفات القائد الشهيد، قائلاً:" لقد كان الشهيد بمثابة الجندي والمخطط الإستراتيجي على مستوى وزارة الدفاع، فتجده ضابط مدفعية، وتجده ركن إستطلاع، فكان يقوم بكل الأدوار في المعارك".

 وأشار العميد البحش إلى  أن الشهيد وهو لا يزال في كلية الدفاع الوطني للعلوم العسكرية قبل عدة سنوات، وهو يحرص على جمع معلومات حول تمدد الخطر الإيراني وأثره على اليمن والوطن العربي".

من جهته تحدث العقيد خالد الفرح حول البعد القومي والفكري للشهيد الذيباني، من خلال عرضه لرسالة الشهيد التي نال عليها زمالة كلية الدفاع الوطني والموسومة بعنوان( التدخل الإيراني في المنطقة العربية وخطره على الأمن القومي اليمني والعربي واستراتيجية مواجهته).

 


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى