مجلس الأمن يعقد جلسة مغلقة بشأن اليمن وأمريكا تبدي قلقها من استمرار تهريب إيران للسلاح

مجلس الأمن يعقد جلسة مغلقة بشأن اليمن وأمريكا تبدي قلقها من استمرار تهريب إيران للسلاح



طالب مجلس الأمن الدولي، في جلسته أمس بالعمل بشكل جدي مع مقترحات المبعوث الأممي الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد، من أجل إحلال السلام، وإحراز تقدم نحو وقف إطلاق النار، والتوصل إلى تسوية سياسية دائمة.


وعقد مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء جلسة مغلقة بشأن اليمن، استمع فيها إلى إحاطة موجزة من المبعوث الأممي إلى اليمن حول آخر جهوده السياسية بشأن محادثات السلام المتعثرة.


وقال الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي، السفير البريطاني ماثيو رايكروفت عقب جلسة المشاورات المغلقة أمس حول اليمن: "لقد دعونا أيضا إلى تنسيق الجهود الإقليمية، لاسيما وأن أجزاء كثيرة من اليمن تقترب بالفعل من المجاعة"


وأضاف إن هذا الوضع  يشكل تحديا كبيرا أمام المجتمع الدولي، ونحن اليوم ندعو جميع أطراف النزاع إلى بذل المزيد من الجهود لتسهيل الواردات الإنسانية والتجارية عبر جميع الموانئ في اليمن، بما في ذلك ميناء الحديدة "الواقع تحت سيطرة المليشيات الحوثية غرب البلاد.


من جهتها أبدت الولايات المتحدة، قلقها من خطورة تقارير عن استمرار إيران في تهريب الأسلحة إلى اليمن، وذلك خلال جلسة مجلس الأمن.


ونقلت صحيفة الحياة اللندنية عن دبلوماسيون اطلعوا على محضر الجلسة المغلقة التي عقدت مساء الأربعاء إن وفد الولايات المتحدة "أعرب عن القلق في شأن ازدياد الانتهاكات في اليمن، وتصاعد العنف" كما أبدى قلقاً خاصاً في شأن "تقارير عن إمداد إيران الحوثيين بمعدات عسكرية".


 وأضافوا أن المندوب الروسي قال في جلسة المشاورات المغلقة لأعضاء المجلس، إن الرئيس فلاديمير بوتين وجّه رسالة إلى القمة العربية أكد فيها "استعداد روسيا للمساعدة في اليمن، محذراً من اتساع رقعة الإرهابيين المستفيدين من الفراغ في البلاد".


ونقل دبلوماسيون عن ولد الشيخ أنه أبلغ المجلس "بعدم وجود مؤشرات إيجابية على الأرض، في ظل تصاعد حدة العنف" وطالب بدعوة أطراف النزاع إلى "التقيد بإطار الحل".الذي كان قدمه في خريطة طريق العام الماضي، وإلى «القبول بالتوصل إلى تسويات سياسية» تفتح الباب أمام حل النزاع في البلاد.


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى