حريب تستعيد حريتها.. والعرادة يوجه بتطبيع الأوضاع وإعادة كافة الخدمات التي عطلتها المليشيا

حريب تستعيد حريتها.. والعرادة يوجه بتطبيع الأوضاع وإعادة كافة الخدمات التي عطلتها المليشيا

أفاقت مديرية حريب الواقعة جنوب محافظة مأرب على يوم جديد خال من وجود الميليشيات الحوثية وذلك غداة تحريرها من قبل قوات ألوية العمالقة، والجيش الوطني، في وقت واصل فيه تحالف دعم الشرعية في اليمن إسناد القوات التي تتقدم باتجاه مديرية الجوبة، معلنا مقتل 240 إرهابيا في 53 عملية استهداف.

 وفي حين يتطلع سكان مديرية حريب إلى سرعة عودة الخدمات وتطهيرها من الألغام الحوثية، وجه محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة بإعادة تطبيع الأوضاع في المديرية وتفعيل دور السلطة المحلية والادارات التنفيذية، بعد تعطيل مليشيا الحوثي الإيرانية الإرهابية لخدمات الكهرباء والمياه والتعليم والصحة وتعطيل دور المؤسسات الحكومية والمصالح العامة خلال الخمسة الأشهر الماضية من احتلالهم للمديرية.

وكلَّف المحافظ العرادة وكيل المحافظة للشؤون الإدارة عبدالله أحمد الباكري بمتابعة تطبيع الأوضاع وإعادة كافة الخدمات التي عطلتها وعرقلتها مليشيا الحوثي، وتنسيق الجهود بين كافة الجهات ذات العلاقة لسرعة إعادتها، والرفع بتقرير عاجل حول ماتم إنجازه خلال أسبوع ومتابعة توفير مادتي البنزين والديزل بناء على توجيهاته لشركة النفط بسرعة توفيرها للمديرية.

وأعرب محافظ مأرب عن شكره لألوية العمالقة ومقاومة حريب ومن معها من المديريات الأخرى بمأرب على البطولات التي سطروها ويسطرونها في معركة التحرير.. مشيدا بالإسناد الكبير الذي يقدمه التحالف العربي في هذه المعركة المصيرية بوجه المشروع الإيراني الذي يريد تدمير المنطقة.

 وبحسب سكان في مديرية حريب، تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» فإن الأهالي يتطلعون إلى سرعة إغاثتهم وإلى تطهير مناطق المديرية من الألغام وإعادة الخدمات عقب فرار الميليشيات الحوثية من مركز المديرية.

وكانت قوات ألوية العمالقة ورجال القبائل من مديرية حريب تمكنوا الاثنين من تطهير مركز المديرية ومطاردة الميليشيات غربا باتجاه مديرية الجوبة وجنوبا باتجاه مناطق مديرية العبدية، حيث يترقب اليمنيون أن تشهد الأيام المقبلة انهيارات حوثية جديدة لا سيما في جنوب مأرب.

وبث الإعلام العسكري لألوية العمالقة مشاهد لأهالي حريب وهم يرحبون بدخول القوات إلى مركز المديرية، بعد أن عاشوا عدة أشهر تحت سطوة الميليشيات التي حرمتهم من الخدمات الأساسية ومنها الكهرباء والماء وغاز الطهي.

في السياق نفسه، قال المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، إنه «بعد تحرير مدينة حريب بالكامل فإن قوات الجيش وألوية العمالقة تواصل التقدم باتجاه جبال ملعاء وسط انهيار وتخبط في صفوف الميليشيات الحوثية».

هذه التطورات تزامنت مع استمرار المعارك التي يخوضها الجيش الوطني والمقاومة لدحر الميليشيا الحوثية من المواقع في محيط معسكر «أم ريش» التدريبي، كما تزامنت مع سلسلة غارات جوية لمقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت بضربات مركزة مواقع وتحركات الميليشيا، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح. وفق ما أورده الإعلام العسكري.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى