تقسيم المجتمع سلالياً إلى درجات.. مليشيا الحوثي تحيي دعاوى الجاهلية الأولى

تقسيم المجتمع سلالياً إلى درجات.. مليشيا الحوثي تحيي دعاوى الجاهلية الأولى

لم يكن الطفل خالد يعلم أن أسرته تنتمي الى ما يعرف بطبقة " المزاينة" أو الدرجة الثانية، فهو وعائلته يعيشون حياة طبيعية ووالده يعمل في محل مواد غذائية كأي انسان عادي.

 ذات يوم أخبره  استاذه في المدرسة أمام زملائه بأن لقبه يدل على أنه من أسرة" مهمشة" وأنهم ببساطة مواطنين من الدرجة الثانية، بدون اي سبب قد يدعو معلما الى قول مثل هذا الكلام لطالب عنده الا كون المعلم ممن يطلقون على انفسهم لقب " السادة" وهم من اشد الموالين لجماعة الحوثي، ومنذ ذلك اليوم لم ينس خالد الاهانة التي وجهها اليه معلمه وسخرية زملائه منه، : " كانت صدمة بالنسبة لي ان اكتشف انني مجرد " مزين"، تعلمت في المدرسة ان لافرق بين الناس الا بالتقوى، لا يزال الطلاب حتى اليوم ينادونني بـ" المزين".

"ابراهيم" والد خالد يأسف من الحال التي وصل اليها التعليم في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين ، ويؤكد ان ابنه المسكين اصبح ضحية لتنمر اقرانه وسخريتهم، داعيا الى إيجاد قوانين للحد من هذه الظاهرة ومحاسبة امثال هذا المعلم الذي ينفث سمومه في عقول الأطفال، حد تعبير ابراهيم الذي اردف قائلاً: " لو قسنا الأمور بمنظور هؤلاء السلاليين يكفينا اننا يمنيون حتى لو كنا "مزاينة" اما هم فليسوا من اليمن بل جاءوا اليها لاجئين قبل مئات السنين، ولكننا لسنا عنصريين مثلهم ولن نرد لهم الاساءة بمثلها"

 

إحياء دعاوى الجاهلية

الحوثيون وبعد سيطرتهم على  السلطة في صنعاء اعادوا احياء مسميات طائفية كانت شبه مطمورة ومنها تقسيم المواطنين الى اربع او خمس فئات على حسب القابهم ومهنتهم، اعلا هذه الطبقات في ادبيات الحوثيين هم " الهاشميين" واسفلها " المزاينة" وهم من يتوارثون بعض المهن المحددة مثل الحلاقة وبيع اللحوم ودق الطبول في الاعراس، ولذلك يرى " بشير" صاحب صالون حلاقة، أن " هذه الجماعة لا تمثل الاسلام وبعيدة كل البعد عن تعاليم النبي محمد الذي يدعون محبته، لان الإسلام جاء لإلغاء الفوارق بين البشر وتوحيدهم على عبادة الله، اما هؤلاء فجاءوا لإحياء الجاهلية من جديد".

 

صراع مذهبي

أدى هذا التفريق العنصري الى حرمان الآلاف من الشباب والفتيات من حق الزواج وبالذات الفتيات الهاشميات اللاتي يحرم اهلهن عليهن الزواج من اسر غير هاشمية، ما تسبب في انتشار العنوسة بين فتيات هذه الطبقة، ومنهن " زهراء" الاربعينية التي كانت في الماضي حلما للكثير من الراغبين في الزواج، الا أن أحدا لم يجرؤ على طلب يدها من والدها " السيد".

تتحدث زهراء للصحوة نت قائلة: " أنا وثلاث بنات عمي فاتنا قطار الزواج بسبب رفض ابائنا تزويجنا من خارج الاسرة، للأسف نحن ضحية صراع طبقي ومذهبي وأحيانا سياسي، اذكر ان عمي قبل وفاته طلب من احدى بناته ان تسامحه لأنه حرمها الزواج فردت عليه " الله لا سامحك".

 

 

مهنة شريفة

ختاماً، يقول أحد الشبان الذين يعملون في مهنة الحلاقة في صنعاء: "لا يهمني ما يقوله عني الطائفين ، انا سعيد بهذا العمل، لكن هذا التحقير يؤلمني أحيانا".

وأضاف للصحوة نت  "أعمل في هذه المهنة منذ كنت في سن الـ18 من العمر احب عملي وهو الوحيد الذي أجيده". مضيفاً "العيب أن نسرق ونقطع رواتب الموظفين ونعد الأطفال بالجنة مقابل ان يرموا بأنفسهم الى المحارق، والحلاقة مهنة شريفة".

وتابع قائلاً: "أكسب على الأقل 6 آلاف ريال في اليوم الواحد، صحيح انني لا أستطيع ان اصاهر من يعرفون بـ"القبائل" لكننا راضون بحالنا، وتعودنا على التهميش والسخرية منذ جاء الحوثيون، نحن نعول على الاجيال الشابة التي ستأتي بالعلم والمعرفة وتنهي هذه الخرافات الى الأبد".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى