الرئيس هادي: تحالف الخيانة بين الحوثي وصالح ارتكب جرائم حرب بحق اليمنيين

الرئيس هادي: تحالف الخيانة بين الحوثي وصالح ارتكب جرائم حرب بحق اليمنيين

قال الرئيس عبدربه منصور هادي ان تحالف الخيانة والغدر بين المخلوع والحوثي بدأ منذ سنوات طويلة قبل ان يقدموا ضغط ايران عليهم على مصلحة وطنهم ومستقبل شعبهم ويرتكبوا جرائم بحق اليمنيين.

وأضاف الرئيس في كلمته التي القاها في افتتاح اعمال القمة العربية الـ28 المنعقدة بمنطقة البحر الميت الأردنية"كان الجميع يعلم عن تحالف الخيانة والغدر بين صالح والحوثيين طيلة الحروب السابقة التي سلم لهم صالح من خلالها الوية عسكرية بعتادها كاملة وبقيت الوية اخرى بكامل عتادها العسكري محاصرة في صعدة تأتمر بأمر الحوثي ورغم كل هذه التنازلات ومشاركتهم بالأعداد للحوار و المشاركة فيه و الموافقة على مخرجاته و مشاركتهم بصياغة مسودة الدستور وموافقتهم عليها".

 

واضاف " لم تتعرض لمحاولة انقلاب سياسي فقط بغرض الإطاحة بنظام شرعي منتخب والمجيء بآخر انقلابي ، إن هذه الصورة ليست سوى الجزء الأيسر مما حدث ، فما حدث كان أكثر من هذا بكثير ، فقد تم استهداف العملية السياسية الانتقالية التي اقترحتها المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وتمثلت أخيرا بمخرجات مؤتمر الحوار الوطني ومسودة الدستور الاتحادي الجديد"

وأردف رئيس الجمهورية " لو أن اليمنيين ذهبوا للاستفتاء على الدستور لكان اليمن اليوم يمنا جديدا مستقرا وآمنا مثل بلدان اخرى كان اليمن قد سبقها الى مؤتمر حوار شامل مثلت فيه كل الأطياف والأحزاب والكتل الفاعلة وبإشراف اقليمي ورعاية دولية من الأمم المتحدة ، لكن ذلك لم يحدث ، فتم حصار المدن والعاصمة واعتقال الحكومة والرئيس المنتخب والسيطرة على العاصمة ومؤسساتها بقوة السلاح ".

 

واستطرد قائلا " فما حدث في هذا الباب فقط نسميه انقلابا ، لكن ما حدث قبل ذلك وبعده كان أكثر من انقلاب ، فقد تم استهداف كل ما يرمز للدولة من مؤسسات وهيئات وبنى تحتية ، كما تعرضت المؤسسات الاقتصادية للسطو على كل مدخرات اليمن واحتياطاته النقدية وأفرغ البنك المركزي ونقلت الأموال بالشاحنات أمام الناس الى مدن السيطرة ، و وجد اليمنيين انفسهم جميعاً تحت التهديد الأمني و حرياتهم مصادر فالمعتقلين والمخفيين في سجونهم بالالاف بل وصارت المدن التي تخضع لسيطرتهم معسكرات كبيرة للاعتقال ، وتم تمزيق النسيج الاجتماعي الذي طالما تميزت به اليمن ، وتم ارتكاب جرائم حرب لن ينساها الشعب اليمني لأجيال و أجيال قادمة فالمباني المدمرة قد تبنى من جديد لكن القلوب المكلومة على الالاف من الأبرياء صعب ان تتعافى دون عدالة".

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى