قيادات في الحرس يُطالبون الشرعية بتوفير خروج آمن بعد تزايد خلافهم مع الحوثيين

قيادات في الحرس يُطالبون الشرعية بتوفير خروج آمن بعد تزايد خلافهم مع الحوثيين

نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصدر عسكري قوله: إن مسؤولين في الجيش الوطني يتلقون اتصالات مباشرة من قيادات في الحرس الجمهوري٬ لتأمين مخرج آمن لهم.

وأفادت الصحيفة عن اللواء الركن أمين الوائلي قائد المنطقة العسكرية السادسة٬ الذي قال إن تواصلاً يجري مع عدد من ضباط الصف الأول في الحرس الجمهوري٬ ويعمل الجيش على إخراجهم، موضحاً أن بعضهم ألقي القبض عليهم من الميليشيات بعد أن رصدوا محاولة تواصلهم مع قيادات الجيش الوطني٬ واتخذوا بحقهم جملة من الإجراءات.

الوائلي لم يفصح عن آلية الجيش في إخراج ضباط الحرس الجمهوري من مواقعهم في صنعاء٬ إلا أنه أكد أن الجيش يمتلك القدرة والإمكانية التي تساعده في مساعيه لإخراج العناصر التي ترغب في الانضمام إلى الجيش.

ولفت إلى وجود خلافات كبيرة بين الانقلابيين الحوثيين من جهة وقوات الحرس الجمهوري الموالي لعلي صالح من جهة أخرى٬ حول إدارة المعارك وإصدار الأوامر٬ وأن ذلك اتضح أن الجيش الوطني يعمل للتواصل معهم في جبهة الجوف.

وحول عدد الأسرى الذين سقطوا في جبهة الجوف٬ قال الوائلي "هناك 200 شخص وقعوا في الأسر خلال المواجهات الماضية٬ بينهم قيادات برتب عالية من أتباع صالح والحوثيين"٬ لافتاً إلى أن الانقلابيين يتكبدون خسائر كبيرة في المناطق التي يشرف عليها القطاع العسكري السادس خصوصاً في المصلوب ويام٬ وصدرين٬ وهذه الخسائر تتزامن مع تقدم للجيش في عدد من الجبهات.

ويسير الجيش في جبهة الجوف -بحسب الوائلي- وفق الخطط العسكرية التي وضعت رغم طول الجبهة وامتدادها على مسافات كبيرة٬ ويستعد الجيش خلال الأيام القليلة المقبلة لتحرير ما تبقى من مديريتي المتون والزاهر٬ ومع الانتهاء من تحرير هاتين المديريتين سيكون التقدم أسرع ويتخطى بذلك الجيش الجوف. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى