رئيس الوزراء: عاصفة الحزم أنقذت الهوية العربية من الأطماع الفارسية

رئيس الوزراء: عاصفة الحزم أنقذت الهوية العربية من الأطماع الفارسية

قال رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر"ان عاصفة انقاذ اليمن ، علامة فارقة في حاضر ومستقبل الأمة العربية والاسلامية، وأعادت بقوتها أمجاد صفحات مشرقة من تاريخها المشرف الذي ظل حبيس الكتب لازمنة طويلة، ليحيا من جديد على يد ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود".

وأضاف رئيس الوزراء في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) "ان العام الثاني من عاصفة الحزم التي أطلقها التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية في 26 مارس 2015م، استجابة لنداء واستغاثة الشعب اليمني وبطلب من الرئيس الشرعي فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، جسدت بابهى صورها المعنى الحقيقي للعروبة والأخوة الصادقة والتلاحم الاستثنائي في مرحلة مفصلية كان المستهدف فيها الهوية العربية برمتها، لصالح المشروع الفارسي التدميري الدخيل على ثقافة العرب".

واشار الدكتور بن دغر الى ان 85 بالمائة من الاراضي اليمنية باتت تحت سيطرة الحكومة الشرعية بعد عامين من عاصفة الحزم، التي استعادت هيبة وامجاد العروبة مع استشعار الخطر الفارسي الشيعي الداهم الذي انتحر وسُحق على جدار عروبة اليمن الأزلية.. منوها بالدعم الاخوي السخي والصادق لدول التحالف العربي لتمكين الحكومة الشرعية من تطبيع الاوضاع في المناطق المحررة وما يقدمونه من اغاثة للشعب اليمني في جميع المجالات.

وأكد رئيس الوزراء ان الشعب اليمني سيظل مدين بالعرفان والتقدير للاشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة لما قدموه ويقدموه من تضحيات ودعم في مواجهة الانقلاب، وتخفيف معاناتهم في هذه الظروف الاستثنائية للحرب التي اشعلتها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

ولفت الدكتور بن دغر، الى ان ابرز ما حققته عاصفة الحزم وإعادة الأمل خلال عامين، اضافة الى اقتراب تحقيق هدفها الاساسي في انهاء الانقلاب على الشرعية في اليمن، هو سحق المشروع الايراني والقضاء على خططها في ايجاد موضع قدم لها في اليمن يكون بمثابة شوكة في خاصرة دول الجوار الخليجي لاستهداف امنها واستقرارها، وتستطيع من خلاله ابتزاز المجتمع الدولي كعادتها بتهديد سلامة الملاحة الدولية في مضيق باب المندب احد اهم ممرات التجارة العالمية.. لافتا الى ان اذيال وادوات ايران المتمثلة في مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، لم تعد بعد الهزائم والضربات الموجعة التي تلقتها من الجيش الوطني وقوات التحالف العربي لدعم الشرعية والمقاومة الشعبية، وتضييق الخناق عليها قادرة على فرض مشروع سادتها في طهران.

وحيا رئيس الوزراء بمناسبة الذكرى الثانية لعاصفة انقاذ اليمن، البطولات والانتصارات الكبرى التي يحققها الجيش الوطني مع اخوانهم من قوات التحالف العربي حتى استكمال تحرير بقية المناطق القليلة التي لازالت تحت سيطرة الانقلابيين، وفي مقدمتها العاصمة صنعاء التي باتت طلائع قوات الشرعية على مشارفها وصعدة معقل مليشيا الحوثي التي تتوالى الانتصارات في مختلف جبهاتها.. مؤكدا دعم الحكومة الشرعية وقوات التحالف العربي لهم لمواصلة المعركة المصيرية في استعادة ما تبقى من اراضي الوطن وتحقيق الانتصار الشامل والكامل لليمن وشعبها الصابر والأبي. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى