النيران بين الحب و الحرب!

النيران بين الحب و الحرب!

 

   أخذت مقعدي مع صديق في المقهى لشرب الشاي، و إذا بالتلفاز يصدح بأغنية للفنان الراحل أبو بكر سالم بلفقيه، و وافق أن كان بجوارنا رجل متقدم بالسن، لكنه كان يمتلئ صحة و عافية، و بديهة حاضرة، و بدا أن لديه إلى جانب ذلك قدرا جيدا من الثقافة و الإطلاع .. فما هو إلا  أن سمع  أبو بكر  في أغنية له : نار بعدك يا حبيبي نار و الله نار ..!! حتى طرب و انتشى، وراح يدندن معها ، و يحرك أصبعيه الإبهام و الوسطى محدثا منهما تصفيقا.

  

   استلفتت حيويتُه و طربه انتباهنا، ما دفعني لأن أتوجه إليه و أسأله ممازحا :  هل أنت بعيدا عن الحبيب ؟ و هل مايزال يتّقد فؤادك نارا ؟

 

  فاستدار الرجل الشيخ بكرسيه ليواجهنا، فظنناه يريد أن يشرح لنا عن نفسه و عن تجربته في الحب ؛ لكنه أخذنا

بعيدا .. و أخذ يفلسف النار و النيران، إذ راح يقول : شوف يا ابني : هذه النيران التي تصيب الانسان أنواع عدة، وليست نوعا واحدا !

 

   أعجبني و صديقي منه هذه الروح الحيوية، و النفَس الفلسفي الذي يتمتع بهما ؛ و لأنه كذلك طلبنا منه أن يشرح لنا أنواع تلك النيران التي تصيب الإنسان، حتى لقد ظننته أنه سيشرح لنا مذاهب الحب، إذ ذكرني بقول الشريف الرضي :

 

       مذاهب شتى للمحبين في الهوى 

       ولي مذهب فيهم أقوم به وحدي

 

       و ما  شرب  العشاق  إلا  بقيتي

       و ما وردوا في الحب إلا على وِردي

 

   ظننته كذلك، لكنه - عندما سألناه عن أنواع النيران التي يقصد- كان شخصية أخرى ، إذ قال : هناك نيران تصيب المحبين، فيتعاطى معها الشعراء ، فهذا عنترة العبسي يشكو نار الحب :

 

      أحرقَتْني نارُ الجوى و البعاد

      بعد فقد الأوطان  و الأولاد

 

     و تذكرت  عبلة  يوم جاءت

     لوداعي و الهمّ و الوجد بادي

 

   و قبل أن تكتمل دهشتي من دقة استشهاده لما يستدل به لنار الحب ؛ بادر بالقول : و العجيب أن عنترة عاش الحرب بلواعج الحب، فما يكاد ينسى عبلة، حتى إنه ليرى لمعان السيوف في المعركة لمعان ثغر عبلة حين تبتسم  :

 

     و لقد  ذكرتك و  الرماح  نواهل

    مني و بيض الهند تقطر من دمي

 

     فوددت  تقبيل  السيوف  لأنها

     لمعت  كبارق  ثغرك  المتبسّم

 

   ثم يمضي الرجل المسن قائلا : و يترجم الفنانون؛ شعر الشعراء  إلى ألحان عِذاب  - كما يقول صاحبنا أبو بكر - و يشير إلى  التلفاز و إذا بالأغنية كانت  قد انتهت، فلم يكترث، بل مضى يلقي علينا درسه، فقال : و هناك نيران الحروب !

   قاطعناه، و قلنا له و ما العلاقة بين نيران الحب و نيران الحرب، حتى تجمعها في مضمار واحد ؟

قال : لقد قلت لكم أن النيران أنواع، و الحرب كذلك  ليست نارا واحدة ، و إنما هي أنواع أيضا .  فأردفنا بسؤال : و ما أنواعها ؟

  قال : هناك نيران العدو الذي يستبيح قتل الأبرياء و لا يبالي أقتل طفلا، أم امرأة،  أم شيخا..!! و هذ بالطبع عدو ظاهر العداء؛ لا يرقب في مؤمن و لا مؤمنة، إلا و لا ذمة.

 

  فقلنا : هذا أمر معروف ! فمضى مسترسلا : و هناك النيران الصديقة، التي تصيب الأصدقاء أو الحلفاء، عن طريق الخطأ، و هي حوادث نادرة جدا جدا ؛ و قد تقع بسب خطأ فني، أو غباء يطرأ عند التنفيذ، و هو نادر كذلك.. فرُحنا - من جانبنا - نتعالم أيضا، و أننا نعرف أن تحدث مثل هذه الأخطاء القليلة و النادرة التي لا تتكرر، فلم يأبه بتظاهرنا أمامه بالمعرفة، بل مضى يشرح فلسفته، قائلا : و هناك النيران الغادرة !؟

 

  و هنا لم نشأ أن نظل أمامه مجرد تلاميذ يلقي علينا دروسه، فسألناه ؛ كالمسفّهين لفلسفته : و ما النيران الغادرة !؟ فقال : هي تلك النيران التي تأتيك من وراء ظهرك، كطعنة من الخلف، و أنت في أمان و اطمئنان، فإذا مصيبتها أكبر، و كارثتها أبلغ ؛ لأنك ما كنت تظن أن تؤتى من مأمنك، أو تكتشف أنك وضعت ثقتك في غير محلها..!!

 

   ثم التفت نحونا فوجدَنا كالمستغربين ؛ فقال كمن يلقي درسه الأخير، أو خلاصة حكمته : إحذر عدوك ألف مرة، و احذر أن تعطي ثقتك لمن لا يستحق مليون مرة !

   قلنا له : لقد حوّرت المثل ، و ضاعفت العدد.. فرد  -ساخرا - و هو يتهيأ للخروج : واقع الحال، و فارق أسعار الصرف.. !!

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى