السعودية: على مجلس الأمن تحمل مسؤولياته تجاه الحوثي وموردي أسلحتهم

السعودية: على مجلس الأمن تحمل مسؤولياته تجاه الحوثي وموردي أسلحتهم

أدانت البعثة السعودية لدى الأمم المتحدة، برئاسة عبدالله المعلمي، السفير الدائم للسعودية بالأمم المتحدة، الثلاثاء، الهجوم الحوثي على صامطة في جازان.

وطالب المعلمي في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي بمحاسبة الحوثيين على جرائم الحرب المرتكبة في اليمن، وبتحمل مسؤولياته تجاه ميليشيات الحوثي وموردي أسلحتهم والموارد التي تمول أعمالهم الإرهابية، من أجل وقف تهديداتهم للسلم والأمن الدوليين، مبيناً أن عدم تحرك مجلس الأمن لمعاقبة مزودي الحوثيين بالسلاح يشجعهم على الإرهاب.

وقال أكتب عن استمرار الهجمات الإرهابية التي تشنها ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران على المدنيين والأعيان المدنية في السعودية، حيث إنه في 24 ديسمبر 2021، سقطت قذيفة عسكرية على محل تجاري في محافظة صامطة بمنطقة جازان بالمملكة.

مشيرا إلى أن هذه المحاولة العدائية أسفرت عن مقتل مواطن سعودي ومقيم يمني الجنسية، بالإضافة إلى إصابة 7 مدنيين بينهم 6 مواطنين ومقيم بنغلاديشي، وإلحاق أضرار بمحلين و12 سيارة.

كما أكد أن استهداف المدنيين والأعيان المدنية جريمة حرب، ويجب محاسبة ميليشيات الحوثي وفق القانون الدولي، مجدداً التأكيد على أن المملكة العربية السعودية لن تألو جهدا في اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية أراضيها والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها وفقاً لالتزاماتها بموجب القوانين الدولية.

وقال السفير المعلمي إن غياب الإجراءات الصارمة من قبل المجتمع الدولي، ولا سيما مجلس الأمن، تجاه موردي أسلحة ميليشيات الحوثي، سيسمح لهذه الميليشيات الإرهابية بمواصلة أعمالها الإرهابية في المنطقة، مطالباً بتعميم هذه الرسالة كوثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن.

ودانت العديد من الدول العربية والغربية، الهجوم الذي تعرضت له محافظة صامطة بمنطقة جازان في السعودية، والذي أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الأشخاص جراء سقوط قذيفة أطلقها الحوثيون.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى