اليمنيون يحتفون بمصرع "إيرلو" الحاكم العسكري لصنعاء

اليمنيون يحتفون بمصرع "إيرلو" الحاكم العسكري لصنعاء

مقتل " حسن ايرلو"  المندوب الايراني لدى مليشيات الحوثي مثلت ضربة قوية وقاسمة لأحلام طهران في اليمن، وأصابت معنويات ميليشيا الحوثي بشكل واضح، في الجهة المقابل لم يستطع الشارع اليمني كتمان فرحته بهذا الخبر، وعبر المواطنون عن فرحتهم بسرية بعيدا عن اعين الموتورين بفقدان قائدهم.

 

الفرحة الكبرى

علق" ح.هـ" 50 عاما على مقتل ايرلو بقوله: "اعتقد انه أسعد خبر يسمعه اليمنيون منذ سنوات، بل ربما أكثر سعادة من خبر فوز منتخب الناشئين قبل أيام، بفضل الله تعالى هلك القائد الفارسي المرسل من ايران لحكم اليمن واستبشرنا مع الجميع خيرا بأن هذا البلد محمي من الله تعالى وفيه رجال اخيار، ولديه جيران اوفياء لن يتركوه فريسة للمطامع الايرانية".

وتابع قائلاً  "اليمنيين يحلمون بالفرحة الكبرى، يوم مقتل قائد الانقلاب الكهنوتي وانكسار جماعته، يوم يعلن التلفزيون الرسمي سقوط الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة وقيام الجمهورية اليمنية للمرة الثانية".

ويوافقه في الرأي " امير. طـ" 47 عاماً، الذي يعمل محاسبا في بوفية صغيرة يملكها بأحد شوارع العاصمة، قائلاً: " بصراحة خبر مصرع الايراني ايرلو كان خبرا  سارا جدا وغير متوقع، كانت نظراته المغرورة والمتغطرسة تحرق قلوبنا كيمنيين  وتغيظ الكبار والصغار، وسواء هلك بكورونا او بغيرها فالمهم انه خرج من اليمن جثة هامدة، والدور قادم على البقية بإذن الله فالمكر السيء لا يحيق الا بأهله، وهؤلاء الناس بغوا وظلموا وتكبروا بغير الحق وسيأتيهم عقاب الله عاجلا ام آجلا".

 

لا تهمنا الطريقة

في ذات السياق، تقول للصحوة نت " منى.م" 31 عاماً، موظفة "علمنا اهلنا من صغرنا انه لا يجوز التشفي بالموت والشماتة بالموتى، لكن بمقتل رجل خبيث كأيرلو لا نستطيع ان نخفي سعادتنا وشماتتنا بالمصير الذي آل اليه بسبب ما قام به من منكرات واهوال وتخريب في بلادنا، لا تهمنا الطريقة التي قتل بها المهم انه قتل وارتحنا منه، كان يتكلم عن مارب وصنعاء والبيضاء وتعز وكأنها بلاد ابوه".

من جانبه، قال " كمال.أ" 39 عام، سائق أجرة بصنعاء: " المدعو ايرلو نال جزاءه الذي يستحقه وكل يمني شريف فرح واستبشر بزواله وعقبال الرأس الكبير قريبا بإذن الله، لقد دمرت بيوتنا وانقطعت رواتبنا وجاع اولادنا بسبب ذاك الايرلو واسياده في ايران وخدامهم هنا،  صرنا بحاجة الى خبر سعيد مثل هذا بين الحين والاخر لكي نستعيد الامل وننتظر زوال هذه الغمة القادمة من صعدة، الحمد لله.

 

ضربة موفقة

ويرى " ع. م" 52 عاما، ضابط متقاعد، بأن مقتل حسن ايرلو " خبر حزين للفرس وعملائهم وسعيد للعرب واليمنيين بشكل خاص، معتبرا مقتله " ضربة موفقة" للتحالف العربي، كون من المستحيل اصابة ايرلو وحده من بين جميع الناس بفيروس كورونا، الفيروس الذي انكر الحوثيون وجوده اصلا، ويضيف : " هذه الضربة الموفقة المباركة خلصت اليمنيين من شخص دموي صفحته سوداء ومشبع بالحقد على العرب والذي لا يصدق فليراجع سيرة الرجل ويعرف تاريخه، شكرا لكل من كانت له يد في مقتل هذا الطاغية المتكبر السفاح، وباذن الله سينتهي الكابوس الايراني من اليمن قريبا وتعود علينا الافراح من جديد، بفضل الله ثم بتضحيات الرجال في الميدان والاشقاء المخلصين الاوفياء، وان اختلفنا معهم في بعض المسائل الا اننا نبقى اخوة في الدم والعقيدة والنسب والمصير، ولا يمكن ان نرضى ببيع اخوتنا وجيراننا للإيرانيين الحاقدين".

وكانت ايران قد أعلنت الثلاثاء الماضي بشكل مفاجئ عن مصرع مندوبها في اليمن " حسن ايرلو" بفيروس كورونا، وهو ما شكك فيه الكثير من المحللين مرجعين وفاته لضربة جوية تلقاها موكبه وهو في طريقه الى مأرب، ويعد ايرلو أحد أبرز قادة الحرس الثوري الايراني، والقائد العسكري الفعلي لجماعة الحوثي في اليمن.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى