هيومن رايتس:المدنيون والنازحون بمأرب عالقون في مرمى النيران وعلى الحوثيين إنهاء هجماتهم فورا

هيومن رايتس:المدنيون والنازحون بمأرب عالقون في مرمى النيران وعلى الحوثيين إنهاء هجماتهم فورا

قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم الخميس، 25 تشرين الثاني، 2021، إن المدنيين والنازحين في مأرب عالقون في مرمى النيران منذ نحو سنتين، ويعاني بعضهم من الحرمان القاسي.

وأضافت في بيان لها، أن التصعيد الحوثي أدى إلى نزوح 93 ألف مدني جميعهم هربوا من منازلهم بحثا عن الأمان في مدينة مأرب في الشمال، التي تستقبل أصلا مليونَي نازح.

ونقلت المنظمة عن أفراح ناصر، باحثة شؤون اليمن في هيومن رايتس ووتش، إن هجمات الحوثيين العشوائية المتكررة على المدنيين ومنع وصول المساعدات الإنسانية أصبحت نمطا مخزيا يُضاف إلى السجل الحقوقي المزري للجماعة".

وقالت ناصر: "مع اقتراب فصل الشتاء، يحتاج النازحون الجدد بشدة إلى استجابة فورية وشاملة من قبل وكالات الإغاثة. على مليشيات الحوثيين أن تنهي فورا هجماتها العشوائية، وتسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في جميع أنحاء مأرب".

وأوضح البيان، أن مليشيات الحوثي أطلقت صواريخ مدفعية وبالستية عشوائيا على مناطق مأهولة في محافظة مأرب في اليمن، ما أدى إلى إصابات بين المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وإلى موجة نزوح جديدة منذ سبتمبر/أيلول، ويساهم القتال في تردي الظروف الإنسانية لملايين المدنيين والنازحين في هذه المنطقة.

ونقلت المنظمة عن شهود عيان، إن مليشيات الحوثي حاصرت 35 ألف مدني في العبدية لثلاثة أسابيع على الأقل في أكتوبر/تشرين الأول، ومنعتهم من مغادرتها أو الدخول إليها كما منعت دخول الطعام، والنفط، وسلع أخرى. قالت "رابطة أمهات المختطفين"، التي أسستها في 2017 نساء لهن أقارب معتقلون هم غالبا مخفيون قسرا، إن مليشيات الحوثيين تحتجز 47 شخصا، بينهم أطفال. ولا يعرف أقاربهم عنهم شيئا منذ اعتقالهم.

وأشارت إلى أن أكتوبر/تشرين الأول كان الأكثر دموية منذ سنوات في المحافظة، بحصيلة 100 مدني، بينهم أطفال، قُتلوا أو أُصيبوا، وبموجب القانون الإنساني الدولي، الهجمات العشوائية هي تلك غير الموجهة إلى أعيان عسكرية، وتستخدم أساليب قتال لا يمكن توجيهها إلى أعيان مدنية، وبالتالي تضرب أعيانا عسكرية ومدنيين أو أعيانا مدنية بدون تمييز.

ونقلت عن عامل إغاثة في "الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين"، التابعة للحكومة اليمنية، إن آلاف الأُسر لا تزال محاصرة في القرى جنوب مأرب، إذ تغلق قوات الحوثيين الطرقات، وتقيّد النقل، وتهاجم المدنيين الذي يهربون نحو الشمال.

وقال إن أكثر من 90 ألف شخص نزحوا، 93% منهم لم يتلقوا خدمات إيواء، و70% لم يتلقوا الغذاء. قال إن 96% لا يحصلون على مياه الشرب أو الاستخدام، و98% ليس في متناولهم خزانات مياه أو حمامات أو قاعات دراسة.

وأعربت وكالات الإغاثة الدولية عن قلقها حيال الوضع الإنساني في مأرب ومحيطها، وقالت في بيان: إن "الحاجات الإنسانية في مدينة مأرب تفوق بكثير الإمكانيات الموجودة على الأرض.

وتستضيف المدينة مخيمات نازحين مكتظة، ولديها أنظمة خدمات عامة وصحية مرهَقة، وبنى تحتية هشة ومجتمع مضيف يزداد ضعفا".

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى