الحوثيون يعاودون تجنيد أبناء الجاليات الأفريقية إجباريا لتعويض خسائرهم الهائلة بالجبهات

الحوثيون يعاودون تجنيد أبناء الجاليات الأفريقية إجباريا لتعويض خسائرهم الهائلة بالجبهات

لتعويض خسائرها البشرية الهائلة في جبهات مأرب، عاودت مليشيات الحوثي الإرهابية، تجنيد أبناء الجاليات الأفريقية بما في ذلك الأطفال، بشكل إجباري.

وأكدت مصادر لـ«الشرق الأوسط»، مواصلة الجماعة رفد جبهاتها بمقاتلين أفارقة جدد مقابل إغراءات مالية تتراوح بين 80 و100 دولار لكل مقاتل ينخرط في القتال بصفوفها.

وعينت الميليشيات خلال بعض حملاتها السابقة، بحسب المصادر، مشرفين على عمليات التجنيد ممن لديهم خبرات باللاجئين الأفارقة، بهدف إتمام مهمة الحشد والتعبئة للاجئين وفرز وتصنيف المجندين وفق خبراتهم في حمل السلاح، ونقلتهم إلى الجبهات.

ووفق المصادر نفسها، شملت حملات التجنيد أفارقة من مختلف الأعمار من الموجودين بصفتهم لاجئين في عدد من أحياء صنعاء ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة الميليشيات.

وكان شهود بصنعاء أكدوا بوقت سابق، لـ«الشرق الأوسط» أن الميليشيات واصلت حشد مئات المرتزقة الأفارقة، لإشراكهم في القتال مع قواتها. وأشار الشهود إلى أن معظم العناصر الذين حشدهم المتمردون ينتمون إلى الجنسيتين الإثيوبية والصومالية.

وشكت حينها عائلات من جنسيات صومالية وإثيوبية بحي الصافية وأحياء أخرى بصنعاء من تعرضهم مؤخراً لعمليات ترويع وابتزاز من قبل الميليشيات، لإجبارهم على تجنيد أبنائهم للقتال معها.

وأكد أفراد من تلك العائلات سابقاً لـ«الشرق الأوسط» تعرضهم لظروف معيشية صعبة وقاسية في صنعاء منذ الانقلاب الحوثي على الشرعية واجتياح صنعاء ومدن يمنية أخرى.

وسبق أن دشنت مليشيات الحوثي على مدى الفترات الماضية العشرات من حملات التجنيد الإجبارية لشباب وأطفال أفارقة في العاصمة ومناطق أخرى تحت شعارات حوثية عدة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى