وزير الخارجية: الجيش الوطني صمام أمان لليمن والصخرة التي ستتبدد عليها أوهام الحوثيين

وزير الخارجية: الجيش الوطني صمام أمان لليمن والصخرة التي ستتبدد عليها أوهام الحوثيين

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك ، أن الجيش الوطني أضحى صمام أمان لليمن، والصخرة التي ستتبدد عليها أوهام الحوثيين.

وتطرق بن مبارك، خلال لقائه اليوم الثلاثاء، سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، الى الوضع العسكري في محافظة مأرب، معبراً عن ثقة الحكومة بالجيش الوطني، مشيداً بالانتصارات العسكرية التي حققها الجيش الوطني في جبهات القتال مسنوداً بأبناء القبائل والشرفاء من أحرار الوطن.

وأوضح وزير الخارجية وشؤون المغتربين، مدى الضغوط والتحديات الاقتصادية التي تواجهها الحكومة والتي تهدد بتفاقم الوضع الإنساني في اليمن نتيجة لانخفاض سعر صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية.

وأكد على أهمية دعم الحكومة اليمنية اقتصادياً وتوفير الدعم المالي اللازم للبنك المركزي للمساعدة في تحسين صرف العملة.

ولفت بن مبارك، الى المساعي التي تبذل لاستكمال تنفيذ الشق الأمني والعسكري من اتفاق الرياض.. مؤكداً على روح التماسك والوئام بين أعضاء الحكومة والعمل بروح الفريق الواحد لتجاوز كافة الصعوبات والتحديات.

وأشاد وزير الخارجية، بالزيارات المتعددة التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن والتي تضمنت رسائل واضحة بدعم الحكومة سياسياً ودعم توجهاتها الهادفة لتوحيد المواقف والرؤى للمكونات السياسية وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والسياسي لتعزيز قدرتها على خدمة ابناء شعبنا في كل اليمن ولتهيئة الظروف لاستئناف جهود السلام العادل والمستدام المستند الى المرجعيات الثلاث.

وأشار بن مبارك، الى أهمية إبقاء التركيز على قضية خزان النفط صافر وبذل ما أمكن من جهود لنزع فتيل الكارثة البيئة والانسانية التي يشكلها الوضع المتدهور للخزان.

من جانبهم، عبر سفراء الدول الخمس عن دعمهم للجهود التي تبذلها الحكومة..مشيدين بالخطوات الشجاعة التي اتخذتها بهدف توحيد الجهود واستكمال تنفيذ اتفاق الرياض.

مجددين دعم بلدانهم الكامل لوحدة وأمن واستقرار اليمن والاستمرار في بذل الجهود لإنهاء الحرب والمساهمة في استعادة الامن والاستقرار.

   

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى