تقرير يكشف عن قرابة 6 آلاف انتهاك للحوثيين وقوات صالح في الضالع خلال2016

تقرير يكشف عن قرابة 6 آلاف انتهاك للحوثيين وقوات صالح  في الضالع خلال2016

كشف تقرير سنوي صادر عن مركز وعي للإعلام وحقوق الانسان عن انتهاكات مروعة بحق المواطنين في محافظة الضالع خلال الحرب التي شنها الحوثيون وقوات الحرس الجمهوري التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح خلال العام  2016م.

وأكد التقرير الذي حصل عليه موقع "الصحوة نت" أن أكثر من ( 5764 ) إنتهاك ارتكبها الحوثيون وقوات الحرس الجمهوري التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح خلال العام 2016م، توزعت تلك الانتهاكات بين القتل والجرح والاختطاف والنزوح والتهجير القسري  وتفجير وإقتحام ونهب المنازل والممتلكات وكذا حصار القرى والمناطق وتوقف وحرمان الطلاب من الدراسة وتدمير المدارس وتضرر للمرافق الصحية.

ورصد التقرير ( 86) حالة قتل بينهم (2) اطفال و(3) نساء ، وجرح أكثر (291) مدنيا بينهم (21) طفلاً  (24) امراة أصيبوا جراء القصف على القرى والمنازل والاحياء السكنية.

فيما سجل التقرير ( 90 ) حالة اختطاف طالت المدنيين في مساكنهم وأسواقهم وفي الطرقات.

وأوضح التقرير قيام جماعة الحوثي المسلحة وقوات الحرس الجمهوري  التابعة للرئيس السابقة بتفجير (18) منزلا بالديناميت منها (11) منزلا في مديرية دمت و (3) منازل في قرية رمه بقعطبة و(4) منازل في مديرية جبن خلال العام 2016م.

 

ورصد التقرير تضرر (135) منزلا تضرر كلي وجزئي، أما بالقصف العشوائي أو الاستهداف المباشر بقذائف الدبابات والمدفعية وصواريخ الكاتيوشا ومختلف الأسلحة الثقيلة أو تضررها جراء تفجير منازل بالديناميت بجانبها.

وسجل التقرير (18) منزلا محتلا من قبل الحوثيين وقوات صالح، وتعرض (24) منزلا للاقتحام والمداهمة.

وأشار التقرير إلى أن (6) مرافق حكومية ومؤسسات أهلية ومقرات حزبية ما زالت محتلة من قبل الحوثيين وقوات صالح .

ورصد التقرير تعرض(  6) مساجد للقصف في مناطق يعيس ورمه ومنخلة ويبار بالعود، ونهب وتدمير (5) مزارع ونهب وتدمير (19) سيارة.

وقال التقرير أن أكثر من ١٩٣٠ أسرة نزحت من مساكنها الاصلية من دمت ومريس والعود شمال شرق وغرب محافظة الضالع ، بينها ٢٤٦ أسرة تم تهجيرها وتشريدها من قرية رمه غرب منطقة مريس.

ولفت التقرير إلى أن عدد الاطفال النازحين دون سن الثامنةعشرة من بين إجمالي عدد الاسر النازحة بلغ ٣٦٩٠ طفلا من كلا الجنسين .

وكان تقرير مركز وعي قد رصد توقف الدراسة في مدرستين منذ بداية العام الدراسي ٢٠١٦م في شمال مريس بقعطبة، متسببة في توقف أكثر من ٧٠٠ طالب وطالبة عن مواصلة تعليمهم في قريتي رمه وسون جراء استهداف جماعة الحوثي المسلحة وقوات الحرس الجمهوري للطرقات التي تؤدي الى المدارس وللقرى والاحياء السكنية.

وكان تقرير مركز وعي قد رصد توقف الدراسة في مدرستين منذ بداية العام الدراسي ٢٠١٦م في شمال مريس بقعطبة، متسببة في توقف أكثر من ٧٠٠ طالب وطالبة عن مواصلة تعليمهم في قريتي رمه وسون جراء استهداف جماعة الحوثي المسلحة وقوات الحرس الجمهوري للطرقات التي تؤدي الى المدارس وللقرى والاحياء السكنية.

وأوضح التقرير تعرض القرى والأحياء السكنية شمال وغرب مريس وقرى العود في مديرية قعطبة للقصف العشوائي بشكل يومي، سقط على إثرها قتلى وجرحى وتدمير للمنازل والممتلكات..حيث سجل التقرير أكثر من (2376) مرة قصف بمختلف الأسلحة الثقيلة والخفيفة تعرضت لها تلك القرى.

 

وختم التقرير بالكشف عن تعرض ٤ قرى للحصار في مناطق مريس والعود بقعطبة ، واستهداف لمنع وصول الغذاء والمتطلبات الاساسية اليها كما حدث في قرية رمه وجبل الشامي وعدنة الشامي في الشمال الغربي لمريس لاكثر من تسعة اشهر متواصلة.

ورصد التقرير  موجة نزوح كبيرة تضرر منها النساء والاطفال  شهدتها محافظة الضالع  خلال العام 2016م نتيجة الحرب ولم يتسنى للمركز رصد حالات النزوح خلال العام 2015م. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى