شخصيات أكاديمية وحقوقية ومسؤولين تدين محاولة اغتيال نائب رئيس جامعة عدن وتطالب بضبط الجناة

شخصيات أكاديمية وحقوقية ومسؤولين تدين محاولة اغتيال نائب رئيس جامعة عدن وتطالب بضبط الجناة

أدان الأمين العام المساعد الأسبق للجامعة العربية الدكتور علي عبدالكريم، محاولة اغتيال نائب رئيس جامعة عدن البروفيسور محمد عقلان برصاص غادر .

وقال الدكتور علي عبدالكريم، بأن الدكتور محمد عقلان وطني الموقف وقامة علمية مجربة، تواضع المجرب و امتداد لمشروع وطني تخنقه العصبوية القاتلة، متمنيا له الخروج سليما من هذه الجريمة.

وفي السياق قالت وزيرة حقوق الإنسان السابقة حورية مشهور في تغريدة لها على تويتر إن ‏استهداف شخص مدني ، أكاديمي وبسبب انتماءه السياسي خطير جداً.

مشيرة إلى أن الفراغ الأمني والعدالة غير المتاحة هي من تسمح باستمرار هذه الجرائم.

بدوره اكد الأكاديمي الدكتور عبدالرحمن الوالي إدانته واستهجانه لمحاولة اغتيال البروفيسور محمد عقلان، مشيرا إلى أن من يقف خلفها يريد مضاعفة الام مدينة عدن الجريحة.

وقال الدكتور الوالي بإن البروفيسور محمد عقلان أحد الهامات المميزة في التعليم العالي والصحي.

من جهته أدان وزير الشباب والرياضة نايف البكري الجريمة مطالبا بضبط الجناة.

أما الأكاديمي في كلية الإعلام جامعة عدن الدكتور محمد عبدالهادي أدان العملية الإرهابية الغادرة وكل الإرهاب بأشكاله وانواعه.

وقال عبدالهادي إن البروفيسور محمد عقلان عنوان المحبة والوفاء متمنيا له الشفاء العاجل.

وفي السياق قال محافظ محافظة المحويت د. صالح سميع: مازال مسلسل استهداف واغتيال الصفوة في عدن مستمرا ففي يومنا هذا انطلقت رصاصات أثيمة صوب جسد العالم الأكاديمي الأبرز ونائب رئيس جامعة عدن أ.د : محمد عقلان فأصابته وأسعف إلى المستشفى.

نائب وزير الإعلام الأسبق الاستاذ فؤاد الحميري قال إن مشاريع الجنون تحارب العقل فكيف حين يواجهها (عقلان) .

مضيفا: بالأمس القريب اختطاف البروفسور حميد عقلان رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا بصنعاء لشهور.

ومردفا بالقول: اليوم محاولة اغتيال البروفسور محمد عقلان نائب رئيس جامعة عدن لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي بعدن، حفظ الله عقولنا ولا نامت أعين المجانين.

وكيل أول نقابة الصحفيين الاستاذ سعيد ثابت قال انه في حال لم تصدر الأحزاب بيانات إدانة لمحاولة اغتيال البروفيسور محمد عقلان فيعتبر تواطؤ مريب مع جرائم الاغتيالات.

واستهجن سعيد ثابت عدم صمت أمن ‎عدن ولسلطة المحلية إزاء الجريمة الارهابية، مشيرا إلى أن ذلك تعبير صارخ عن تفسخ قيم التضامن في هذا العهد.

الكاتب والصحفي عضو الائتلاف الوطني الجنوبي عبدالكريم قاسم قال إن من يقتل نوابغ المجتمع لا يفكر ابدا في إقامة دولة مدنية يتعايش فيها كل الناس بمختلف مشاربهم الفكرية و الأيديولوجية و الدينية سواء كان القاتل محليا او خارجيا.

وأردف قاسم: الدكتور محمد عقلان يكذب من يقول أنه يختلف مع فكره و انتمائه السياسي فهذا حقه و يكذب من يقول انه يختلف معه لشخصه فهو عابر للقرويات والمناطقية و قلبه المحب للناس يجعلك تحبه شئت ام كرهت.

مضيفا: محمد عقلان انهض فالوطن لا يبنى الا بالعقول و خفافيش الظلام الى الزوال دوما و أبدا.

وقال الصحفي رشاد الشرعبي : د محمد عقلان عرفته طبيبا يخدم الناس في عدن واكاديميا يتخرج على يديه في كلية طب جامعة عدن أطباء مهنيين مخلصين، إلى جانب كونه قياديا سياسيا منذ كان رئيسا لفرع الإصلاح بمحافظة عدن.

وأشار الشرعبي إلى أن هذه الأدوات الآثمة لا تريد للكفاءات ان تتواجد ولا للناس الخيرين ان يكونوا موجودين بجوارهم ويعيشوا بينهم، هم مجرد أدوات تعبث بعدن المدينة الجميلة الوديعة المسالمة.

بدوره قال الصحفي أحمد ماهر  لازالت آلة القتل وسيناريو استهداف وتصفية قيادات الإصلاح في عدن مستمر وآخره اليوم تعرض أ. د. محمد عقلان نائب رئيس جامعة عدن لعملية اغتيال لولاء لطف الله.

وأرف ماهر بالقول: ينزف الإصلاح بالجبهات والمدن وعندما يحدث عمليات إرهابية بحق كوادره الوطنية لا نجد أي تفاعل من الجهات الحكومية أو الحزبية.

وكان البرفسور محمد عقلان قد تعرض صباح الخميس لمحاولة اغتيال آثمة أثناء توجهه إلى عمله في جامعة عدن الا انه نجا من تلك المحاولة بإصابة نقل على إثرها لتلقي العلاج.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى