مقتل طفلة بعد تعرضها لعمليات تعذيب وحشية في إب

مقتل طفلة بعد تعرضها لعمليات تعذيب وحشية في إب

توفت طفلة جراء تعرضها لعمليات تعذيب مروعة بمحافظة إب وسط اليمن، في ظل جرائم عنف أسرية مروعة تفشت بمختلف مديريات المحافظة.

وقالت مصادر محلية إن طفلة جرى دفنها بطريقة سرية من قبل والدها وخالتها "زوجة أبيها الثانية" بأحد أحياء مدينة إب، وهو ما دفع جيرانها لرفع منسوب الشكوك حول عملية الوفاة التي كانوا يرونها غامضة.

ودفعت الشكوك بجيرانها وأسرة أم الطفلة "المطلقة" للبحث في القضية ومعرفة ملابسات الوفاة كونه جرى دفنها دون معرفة أمها أو أي من أقارب والدها وأسرتها.

المصادر أفادت أن الطفلة التي جرى دفنها بطريقة سرية تدعى "علياء عادل مسعد إسماعيل" وتعرضت لعمليات تعذيب مروعة من قبل خالتها "زوجة الأب الثانية" أفضت عمليات التعذيب إلى وفاتها بطريقة مروعة.

وتحدثت المصادر عن عمليات الضرب والتعذيب الذي تعرضت له الطفلة علياء، حيث كانت تتم بمعرفة ورضا والداها الذي قام بإخراجها من المدرسة وجعلها تعمل "خادمة" لخالتها.

ويوم أمس جرى إخراج جثة الطفلة من المقبرة وشوهد على كفنها أثار دماء وعلى جسدها علامات ضرب عنيف وتعذيب واضحة، بالإضافة إلى كسر رقبتها.

وطالب الأهالي وجيران الطفلة ومواطنون بمدينة إب، طالبوا بتشريح الجثة وكشف ملابسات الجريمة وإنزال أقسى العقوبات بحق خالتها ووالدها، ووضع حد لتصاعد جرائم العنف الأسري.

وتشهد محافظة إب، جرائم عنف أسرية مروعة، زادت حدتها خلال الأِهر والسنوات الاخيرة، بفعل غياب العدالة وإنتشار الفوضى وتردي الأوضاع المعيشية والإقتصادية والحرب التي تشهدها البلاد.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى