إصلاح عدن يدعو إلى ضرورة الوقوف على الانفلات الأمني المتكرر في المحافظة

إصلاح عدن يدعو إلى ضرورة الوقوف على الانفلات الأمني المتكرر في المحافظة

أدان التجمع اليمني للإصلاح في العاصمة المؤقتة عدن التفجير الإرهابي البشع الذي شهدته المنطقة المحيطة بمطار عدن مساء امس السبت وراح ضحيته عدد من الأبرياء بينهم أطفال.

وقال  إصلاح عدن "إنه يشارك كل أبناء عدن مشاعر الألم والحزن جراء سقوط عدد من الأبرياء من سكان هذه المدينة التي عرفت بطابعها الحضاري المسالم ولا تزال عرضة لصلف وعبث العابثين يعيثون فيها فسادا وقتلا ودمارا وخرابا ولا يتوقفون عن اثارة القلاقل ونشر الذعر والرعب".

ودعا إصلاح عدن إلى ضرورة الوقوف على الأسباب الحقيقية وراء هذا الانفلات الأمني وتكرار حوادث القتل والتفجيرات دون تعقب للمجرمين أو تحسن في أداء الأجهزة الأمنية

وطالب الإصلاح كغيره من المكونات المدنية والسياسية أن تضع الحكومة على رأس أولوياتها تنفيذ اتفاق الرياض و إلغاء الازدواجية في قرار الأجهزة الأمنية بعدن  وضرورة بناء وتوحيد المنظومة من إدارة عمليات وإدارة منافذ وأجهزة بحث وتحري وتحقيق.

وشدد على أهمية استيعاب أبناء عدن من الكوادر الشرطوية والأمنية المؤهلة في قيادة الأجهزة الأمنية في المحافظة، بالإضافة إلى إعادة ترتيب عملها بصورة تكاملية للوصول إلى منفذي تلك الجرائم الإرهابية ومنعهم من استكمالهم لمسلسل العبث بأمن هذه المدينة وأبنائها.

وقال إن على الحكومة والسلطة المحلية واجب إطلاع الراي العام بكافة نتائج التحقيقات في الأحداث التي شهدتها عدن ابتداء من حادثة تفجير موكب الشهيد جعفر محافظ عدن الأسبق منذ سنوات ومرورا بكل حوادث القتل والاغتيالات.

 وتوجه الإصلاح في عدن بخالص العزاء والمواساة لأهالي الضحايا، داعيا السلطة المحلية والحكومة لسرعة القيام بالواجب المهني والإنساني والأخلاقي إزاء أسر الشهداء والجرحى الذين سقطوا في هذا الحادث الإجرامي، وإبداء مستوى من الأداء بهذا الخصوص يرقى إلى مستوى وحجم الكارثة.

وترحم إصلاح عدن على ضحايا التفجير، وتمنى الصبر والسلوان لأهاليهم ولعدن وكافة أبناء الوطن ولكل إنسان محب للحياة ويرفض استهداف الأرواح وسفك دماء الأبرياء لتحقيق المكاسب السياسية.


نص البيان

 يدين التجمع اليمني للإصلاح في العاصمة المؤقتة عدن التفجير الإرهابي البشع الذي شهدته المنطقة المحيطة بمطار عدن مساء امس السبت وراح ضحيته عدد من الأبرياء بينهم أطفال.

يشارك الإصلاح كل أبناء عدن مشاعر الألم والحزن جراء سقوط عدد من الأبرياء من سكان هذه المدينة التي عرفت بطابعها الحضاري المسالم ولا تزال عرضة لصلف وعبث العابثين يعيثون فيها فسادا وقتلا ودمارا وخرابا ولا يتوقفون عن اثارة القلاقل ونشر الذعر والرعب.

يدعو الإصلاح إلى ضرورة الوقوف على الأسباب الحقيقية وراء هذا الإنفلات الأمني وتكرار حوادث القتل والتفجيرات دون تعقب للمجرمين أو تحسن في أداء الأجهزة الأمنية.

ينادي الإصلاح كغيره من المكونات المدنية والسياسية أن تضع الحكومة على رأس أولوياتها تنفيذ إتفاق الرياض و إلغاء الإزدواجية في قرار الأجهزة الأمنية بعدن  وضرورة بناء وتوحيد المنظومة من إدارة عمليات وإدارة منافذ وأجهزة بحث وتحري وتحقيق ..وكذا أهمية إستيعاب أبناء عدن من الكوادر الشرطوية والأمنية المؤهلة في قيادة الأجهزة الأمنية في المحافظة

وإعادة ترتيب عملها بصورة تكاملية للوصول إلى منفذي تلك الجرائم الإرهابية ومنعهم من استكمالهم لمسلسل العبث بأمن هذه المدينة وأبنائها.

ان على الحكومة والسلطة المحلية واجب إطلاع الراي العام بكافة نتائج التحقيقات في الأحداث التي شهدتها عدن ابتداء من حادثة تفجير موكب الشهيد جعفر محافظ عدن الأسبق منذ سنوات ومرورا بكل حوادث القتل والإغتيالات

 يتوجه الإصلاح في عدن بخالص العزاء والمواساة لأهالي الضحايا، داعيا السلطة المحلية والحكومة لسرعة القيام بالواجب المهني والإنساني والأخلاقي إزاء أسر الشهداء والجرحى الذين سقطوا في هذا الحادث الإجرامي.

 وإبداء مستوى من الأداء بهذا الخصوص يرقى إلى مستوى وحجم الكارثة .

الشفاء للجرحى، والرحمة الواسعة للشهداء، والصبر والسلوان لأهاليهم ولعدن وكافة أبناء الوطن ولكل إنسان محب للحياة ويرفض استهداف الأرواح وسفك دماء الأبرياء لتحقيق المكاسب السياسية.

 

صادر عن

التجمع اليمني للإصلاح بالعاصمة المؤقتة - عدن

الأحد ٣١ أكتوبر ٢٠٢١م

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى