إصلاح تعز يدين بأشد العبارات اغتيال القائد ضياء الحق الأهدل ويطالب بالقبض على القتلة

إصلاح تعز يدين بأشد العبارات اغتيال القائد ضياء الحق الأهدل ويطالب بالقبض على القتلة

نعى التجمع اليمني للإصلاح في محافظة تعز إلى الإصلاح خاصة قيادات و قواعد ومؤيدين، وإلى محافظة تعز والشعب اليمني عامة؛ شابا قوي العزيمة، صادق اللهجة، عظيم المواقف، ألا وهو الشهيد الأستاذ/ ضياء الحق الأهدل، الذي فجع به الجميع ضحى هذا اليوم السبت 17 ربيع الأول 1443 الموافق 23 أكتوبر 2021م. جراء اغتيال جبان وغادر، استهدف الشهيد عند خروجه من منزله بمدينة تعز.

وقال إصلاح تعز في بيان نعي "إن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز و هو ينعي للشعب و الوطن، و لأعضاء الإصلاح خاصة هذه الهامة الوطنية السامقة، يؤكد لجماهيره، ولليمنيين أجمعين أنه لن تثنيه هذه الأعمال الإرهابية الغادرة التي تستهدف أعضاءه هنا، أو هناك عن أهدافه التي هي أهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر، أو عن مواصلة مواقفه؛ والتي تسعى أطراف الممارسات الإرهابية للنيل من مواقف الإصلاح المبدئية والوطنية".

وأكد إصلاح تعز أن اغتيال الشهيد القائد ضياء الأهدل هو استهداف لتعز بكل قواها، لمواقفها الوطنية الصلبة في الانتصار للمشروع الوطني والجمهوري ومقاومة الانقلاب

وجاء في البيان "لقد كان الإصلاح – وما يزال - يعلم كل العلم أن الانحياز إلى الشعب والوطن و بمواقف علنية واضحة للدفاع عن الثورة والجمهورية، والهوية و العقيدة، و الثقافة والتاريخ سيكون له ثمن باهظ، ولكنها المواقف التي لا خيار غيرها، والثمن الذي ليس له بديل، و هي مواقف وثمن لا يقوى عليها إلا من نذر نفسه لمثل هذه المواقف المبدئية، والتاريخية، والتي لا تقبل المساومة".

وأشار إصلاح تعز إلى أن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز قد خسر رجلا جسورا في مواقفه، متفانيا في أدائه، مخلصا لوطنه وشعبه، ومحبا لحزبه.

وأكد إصلاح تعز أن الشهيد ضياء الحق الأهدل لم يكن خفي المقام، و لا خافت الحضور، و إنما كان شعلة من نشاط سواء في قيادة مجلس تنسيق المقاومة الشعبية التي كان فيها مقررا للمجلس، أو حضوره القيادي في ثورة 11 فبراير، أو كعضو في المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة، إضافة إلى دوره الفاعل و المثابر في ملف الأسرى.

وأوضح إصلاح تعز أنه وهو يدين بأشد عبارات الإدانة الأيادي الآثمة لهذه الجريمة النكراء، ليطالب الجهات الأمنية بالقبض على القتلة والمجرمين لينالوا عقابهم الرادع، كما يدين التجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة تلك التناولات الإعلامية التحريضية غير المسؤولة التي تستهدف الإصلاح، إلى جانب ما تقوم به على الدوام جماعة الحوثي الإرهابية.

وتقدم إصلاح تعز بخالص التعازي والمواساة للأخ محمد ضياء الحق الأهدل، وإخوانه، وكافة أفراد الأسرة، كما هي لكافة قيادات وأعضاء الإصلاح، وأنصاره ومحبي الشهيد، سائلين الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم الجميع الصبر والسلوان.

 

 

نص البيان

"ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون".

ينعي التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز إلى الإصلاح خاصة قيادات و قواعد ومؤيدين، وإلى محافظة تعز والشعب اليمني عامة؛ شابا قوي العزيمة، صادق اللهجة، عظيم المواقف، ألا وهو الشهيد الأستاذ/ ضياء الحق الأهدل، الذي فجع به الجميع ضحى هذا اليوم السبت 17 ربيع الأول 1443 الموافق 23 أكتوبر 2021م. جراء اغتيال جبان وغادر، استهدف الشهيد عند خروجه من منزله بمدينة تعز.

إن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز و هو ينعي للشعب و الوطن، و لأعضاء الإصلاح خاصة هذه الهامة الوطنية السامقة، يؤكد لجماهيره، ولليمنيين أجمعين أنه لن تثنيه هذه الأعمال الإرهابية الغادرة التي تستهدف أعضاءه هنا، أو هناك عن أهدافه التي هي أهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر، أو عن مواصلة مواقفه؛ والتي تسعى أطراف الممارسات الإرهابية للنيل من مواقف الإصلاح المبدئية والوطنية.

كما نوكد أن اغتيال الشهيد القائد ضياء الأهدل هو استهداف لتعز بكل قواها، لمواقفها الوطنية الصلبة في الانتصار للمشروع الوطني والجمهوري ومقاومة الانقلاب

لقد كان الإصلاح - وما يزال - يعلم كل العلم أن الانحياز إلى الشعب والوطن و بمواقف علنية واضحة للدفاع عن الثورة والجمهورية، والهوية و العقيدة، و الثقافة والتاريخ سيكون له ثمن باهظ، ولكنها المواقف التي لا خيار غيرها، والثمن الذي ليس له بديل، و هي مواقف وثمن لا يقوى عليها إلا من نذر نفسه لمثل هذه المواقف المبدئية، والتاريخية، والتي لا تقبل المساومة.

لقد خسر التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز رجلا جسورا في مواقفه، متفانيا في أدائه، مخلصا لوطنه وشعبه، ومحبا لحزبه.

لم يكن الشهيد ضياء الحق الأهدل خفي المقام، و لا خافت الحضور، و إنما كان شعلة من نشاط سواء في قيادة مجلس تنسيق المقاومة الشعبية التي كان فيها مقررا للمجلس، أو حضوره القيادي في ثورة 11 فبراير، أو كعضو في المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة، إضافة إلى دوره الفاعل و المثابر في ملف الأسرى.

إن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز يدين بأشد عبارات الإدانة الأيادي الآثمة لهذه الجريمة النكراء، ويطالب الجهات الأمنية بالقبض على القتلة والمجرمين لينالوا عقابهم الرادع، كما يدين التجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة تلك التناولات الإعلامية التحريضية غير المسؤولة التي تستهدف الإصلاح، إلى جانب ما تقوم به على الدوام جماعة الحوثي الإرهابية.

والتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز يتقدم بخالص التعازي والمواساة للأخ محمد ضياء الحق الأهدل، وإخوانه، وكافة أفراد الأسرة، كما هي لكافة قيادات وأعضاء الإصلاح، وأنصاره ومحبي الشهيد، سائلين الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم الجميع الصبر والسلوان.

ولا نامت أعين الجبناء.

 

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز

السبت 23 اكتوبر 2021م

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى