إصلاح الأمانة: ثورة 14 أكتوبر ثمرة نضالات خالدة وذكراها محطة للمضي على خطى الثوار

إصلاح الأمانة: ثورة 14 أكتوبر ثمرة نضالات خالدة وذكراها محطة للمضي على خطى الثوار

 قال التجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة إن ثورة 14 أكتوبر المجيدة كانت وما زالت محطّ فخر واعتزاز بما أنجزته الإرادة اليمنية في التحرر من ربقة الاحتلال الأجنبي الذي جثم على صدور اليمنيين عقوداً من الزمن في جزء عزيز من وطننا الحبيب.

 

وأشار في بيان بمناسبة العيد الـ58 لثورة 14 أكتوبر، إلى سلسلة من النضالات الخالدة والتضحيات الجليلة من أجل الاستقلال وبناء الدولة الوطنية جنباً إلى جنب مع تضحيات اليمنيين للقضاء على الكهنوت الإمامي في شمال اليمن لترسم الثورة اليمنية الخالدة -سبتمبر وأكتوبر- مستقبل اليمن المنشود بتجذير الهوية اليمنية وترسيخ الدولة الوطنية المستقلة المتحررة من براثن الاستبداد والكهنوت الإمامي والاحتلال الأجنبي.

 

ولفت إلى أن الذكرى تأتي في ظل ظروف بالغة التعقيد تغذيها القوى الحاقدة التي تستهدف القضاء على مكتسبات الثورة المجيدة، والعبث بأمن واستقرار الوطن.

 

وأكد إصلاح الأمانة على واحدية النضال والمصير المشترك وواحدية الآمال والتطلعات لشعبنا اليمني من أقصاه إلى أقصاه، ووقوفه صفاً واحداً في مواجهة مخلفات الإمامة والكهنوت والاحتلال وكافة مشاريع التجزئة والهيمنة.

 

واعتبر ذكرى ثورة 14 أكتوبر محطة لتجديد الانطلاق نحو المستقبل، على خطى رواد ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين، الذين كتبوا بعرقهم ودمائهم سطور المجد وعناوين الكرامة حروفاً لا تمحى من ذاكرة التاريخ اليمني، الذي تستلهم منه الأجيال مواصلة السير على نهج الثورة ومبادئها التي ما زال أحفاد الثوار يعمدونها بدمائهم الزكية.

 

وحيا بإجلال وإكبار تضحيات الرعيل الأول لثورة أكتوبر، مؤكداً أن استقلال وحرية وكرامة شعبنا ثوابت لا حيد عنها، وعلى أهمية تظافر كل الجهود وتوحيد القوى لمواجهة مليشيا البغي والعدوان الحوثية الإرهابية العميلة، التي تمثل تهديدا لوحدة الوطن واستقلاله وسلامة أراضيه ومكتسبات نضالات أبنائه في الشمال والجنوب على حد سواء.

 

وأشاد بحالة الصمود اليمنية السبئية لأبناء مديرية العبدية في مواجهة قطعان المليشيات الحوثية الهمجية التي تساق إلى حتوفها على أرض الأحرار، التي ستتحطم على صخورها أوهام وخرافات مخلفات الإمامة أقزام العمالة.

 

وقدم العزاء لأسر شهداء الجريمتين الإرهابيتين في عدن وسيئون اللتين استهدفتا محافظ محافظة عدن وضباطا من منتسبي وزارة الداخلية، داعياً القوى الوطنية للمضي في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض بما يؤمن استقرار الحكومة في العاصمة المؤقتة وتمكينها من ممارسة مهامها والقيام بواجبها في وقف الانهيار المتواصل للعملة الوطنية وما يترتب على ذلك.

وشدد البيان على توحيد الجهود والمقدرات لمواجهة الخطر الحوثي المتربص بالجميع، ومؤازرة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في كافة الجبهات.

 

نص البيان:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وبعد:

 

يحتفي شعبنا اليمني بالعيد الثامن والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة التي كانت وما زالت محطّ فخر واعتزاز بما أنجزته الإرادة اليمنية في التحرر من ربقة الاحتلال الأجنبي الذي جثم على صدور اليمنيين عقوداً من الزمن في جزء عزيز من وطننا الحبيب بعد سلسلة من النضالات الخالدة والتضحيات الجليلة من أجل الاستقلال وبناء الدولة الوطنية جنباً إلى جنب مع تضحيات اليمنيين للقضاء على الكهنوت الإمامي في شمال اليمن لترسم الثورة اليمنية الخالدة -سبتمبر وأكتوبر- مستقبل اليمن المنشود بتجذير الهوية اليمنية وترسيخ الدولة الوطنية المستقلة المتحررة من براثن الاستبداد والكهنوت الإمامي، والاحتلال الأجنبي.

 

تأتي هذه الذكرى العزيزة على نفوسنا في ظل ظروف بالغة التعقيد يعيشها الشعب اليمني شمالاً وجنوباً تغذيها القوى الحاقدة التي تستهدف القضاء على مكتسبات الثورة المجيدة، والعبث بأمن واستقرار الوطن ، حيث شهدت العاصمة المؤقتة عدن جرائم اغتيالات وأعمالا تخريبية استهدفت مشروع الدولة الوطنية وقياداته وشخصياته الرسمية وغير الرسمية، فيما ترزح العاصمة صنعاء وغيرها من المحافظات تحت وطأة سلطة مليشيات همجية أحالت لحظة التحول الديمقراطي التي كان اليمنيون يعيشونها عقب مؤتمر الحوار الوطني، إلى كابوس أتى على كل مكتسبات الثورة والجمهورية.

 

في ظل هذه الظروف تأتي هذه الذكرى لتؤكد واحدية النضال والمصير المشترك وواحدية الآمال والتطلعات لشعبنا اليمني من أقصاه إلى أقصاه، ووقوفه صفاً واحداً في مواجهة مخلفات الإمامة والكهنوت والاحتلال وكافة مشاريع التجزئة والهيمنة.

 

إننا في التجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة ننظر إلى هذه الذكرى كمحطة لتجديد الانطلاق نحو المستقبل، على خطى رواد ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين، الذين كتبوا بعرقهم ودمائهم سطور المجد وعناوين الكرامة حروفاً لا تمحى من ذاكرة التاريخ اليمني، الذي تستلهم منه الأجيال مواصلة السير على نهج الثورة ومبادئها التي ما زال أحفاد الثوار يعمدونها بدمائهم الزكية، وهي مناسبة لنحيي بإجلال وإكبار تضحيات الرعيل الأول لثورة أكتوبر رجالا ونساء.

 

وإننا إذ نحتفي بهذه الذكرى لنؤكد على أن استقلال وحرية وكرامة شعبنا ثوابت لا حيد عنها، وعلى أهمية تظافر كل الجهود وتوحيد القوى لمواجهة مليشيا البغي والعدوان الحوثية الإرهابية العميلة، التي تمثل تهديدا لوحدة الوطن واستقلاله وسلامة أراضيه ومكتسبات نضالات أبنائه في الشمال والجنوب على حد سواء.

 

وفي هذا الصدد، نشيد بحالة الصمود اليمنية السبئية لأبناء مديرية العبدية في مواجهة قطعان المليشيات الحوثية الهمجية التي تساق إلى حتوفها على أرض الأحرار، التي ستتحطم على صخورها أوهام وخرافات مخلفات الإمامة أقزام العمالة، كما نتقدم بالتعزية لأسر شهداء الجريمتين الإرهابيتين في عدن وسيئون اللتين استهدفتا محافظ محافظة عدن وضباطا من منتسبي وزارة الداخلية، وندعو القوى الوطنية للمضي في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض بما يؤمن استقرار الحكومة في العاصمة المؤقتة وتمكينها من ممارسة مهامها والقيام بواجبها في وقف الانهيار المتواصل للعملة الوطنية وما يترتب على ذلك من زيادة في أسعار السلع والخدمات، وتوحيد الجهود والمقدرات لمواجهة الخطر الحوثي المتربص بالجميع، ومؤازرة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في كافة الجبهات.

 

عاشت اليمن حرة أبية، الرحمة والخلود للشهداء الأبرار، الشفاء للجرحى والحرية للأسرى والمختطفين، والمجد للمناضلين الأوفياء.

 

صادر بتاريخ 14 أكتوبر 2021م

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى