أمين عام الإصلاح يهنئ جمهورية الصين الشعبية بالذكرى الـ72 لتأسيسها

أمين عام الإصلاح يهنئ جمهورية الصين الشعبية بالذكرى الـ72 لتأسيسها

بعث الأمين العام للتجمع اليمني للإصلاح، الأستاذ عبدالوهاب الآنسي، برقية تهنئة إلى الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، فخامة الرئيس شي جين بينغ، بمناسبة الذكرى الـ72 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

وعبر الآنسي باسمه ونيابة عن قيادات وأعضاء التجمع اليمني للإصلاح عن التهنئة، لقيادات وكوادر الحزب الشيوعي الصيني وكافة الشعب الصيني الصديق بهذه المناسبة الوطنية التي نقلت الصين نقلة كبيرة جعلته في مصاف الدول الكبرى.

وأشار إلى أن الصين خلال هذه المرحلة المهمة من تاريخها خطت خطوات جبارة في جميع المجالات وعلى جميع الأصعدة، وأصبحت قوة عالمية مؤثرة والعامل الأبرز في التوازن العالمي.

وأضاف أمين عام الإصلاح: "إننا في اليمن ننظر إلى تجربتكم الملهمة بإعجاب خصوصاً بعد أن تتوجت بمشروع الحزام والطريق.

كما أشاد بالجهود الفاعلة للصين وحكومتها في التصدي لوباء فيروس كوفيد_19، خلال عامين مضت، ودعمها للعديد من الدول في مكافحة الوباء.

وثمن الآنسي مواقف الصين الداعمة لبلادنا منذ فجر الثورة اليمنية 26 سبتمبر 1962 وحتى اليوم، من خلال دعمها لجهود تحقيق الحل السياسي المرتكز على المرجعيات الثلاث، المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن وفي مقدمتها القرار 2216.

وأعرب عن تقديره لمواقف الصين الداعمة للشرعية اليمن وجهول إجلال السلام التي تأتي انعكاساً لحرصهم على استقرار وأمن ووحدة اليمن.

وأشاد الآنسي بالعلاقة بين حزبنا التجمع اليمني للإصلاح والحزب الشيوعي الصيني، والتي شهدت تطورا في السنوات الأخيرة، معرباً عن أمله في استمرار ترسيخ هذه العلاقات بما يخدم البلدين والشعبين الصديقين.

وتمنى أمين عام الإصلاح لأمين عام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني موفور الصحة والسعادة، وللصين وحكومتها وشعبها استمرار التقدم والنهوض.

وفي رسالة تهنئة أخرى، هنأ الأمين العام للتجمع اليمني للإصلاح الأستاذ عبدالوهاب الآنسي سعادة سفير جمهورية الصين الشعبية كانغ يونغ، والقيادة الصينية وقيادة الحزب الشيوعي الصيني، بمناسبة الذكرى الـ72 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، التي تُعد تحولاً تاريخياً في تاريخ الصين خلال القرن الأخير.

ونوه الآنسي بما قطعته الصين خلال هذه المرحلة المهمة من تاريخها من خطوات جبارة في جميع المجالات وعلى جميع الأصعدة، وأصبحت قوة عالمية مؤثرة والعامل الأبرز في التوازن العالمي.

وثمن مواقف الصين الداعمة لليمن ودعمها للشرعية ولجهود تحقيق الحل السياسي المرتكز على المرجعيات الثلاث.

وأعرب عن الاعتزاز بالعلاقة بين التجمع اليمني للإصلاح والحزب الشيوعي الصيني، والتي شهدت تطورا في السنوات الأخيرة، متمنياً استمرار ترسيخ هذه العلاقات بما يخدم البلدين والشعبين الصديقين.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى